واشنطن (وام)

أعلنت سفارة الدولة في الولايات المتحدة الأميركية ومنظمة «مونيومنتال سبورتس آند انترتينمنت» الأميركية (أم أس إي) عن تأسيس شراكة بينهما لتشجيع نمو وشمولية الألعاب الرياضية الإلكترونية على مستوى العالم.
تأتي الشراكة، انطلاقاً من اهتمام الجانبين بهذا النوع من الألعاب الرياضية التي تعتبر من الوسائل المشجعة لممارسة الدبلوماسية الثقافية، كما تهدف لحشد طاقات وإبداعات المهتمين والمشاركين في هذا المجال عن طريق إقامة منافسات رياضية إلكترونية ومنافسات مباشرة، فضلاً عن المساهمة في إعداد وتدريب الموهوبين بالألعاب الإلكترونية على النطاق العالمي.
وفي إطار هذه الشراكة ذات الطابع العالمي ستساعد منظمة «أم اس إي» في نشر رسالة مبادرة «UAEUSA UNITED» التي قدمتها سفارة الدولة في واشنطن بهدف تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة والروابط الثقافية بين البلدين، وستتولى هذه المبادرة تقديم مسابقة «كابس قيمنج ايسبورتس» إضافة إلى برنامج أسبوعي لألعاب الفيديو الذي تنتجه المنظمة وتوزع على قنوات مشاهدة رقمية مخصصة لها بجانب الترويج لهذه الشراكة على موقع «تويتش» المعني بالألعاب الرياضية الإلكترونية في «ويزاردس دستريكت قيمنج»، فضلاً عن رعاية السفارة لمسابقة فريدة من نوعها للألعاب الرياضية الإلكترونية.
وقال معالي يوسف مانع العتيبة، سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية: «هناك الكثير من القيم والاهتمامات المشتركة بين الشباب في الإمارات والولايات المتحدة، ومن بينها الألعاب الإلكترونية، مضيفاً أن منظمة مونيومنتال الرائدة في مجال الألعاب الرياضية، تعتبر شريكاً طبيعياً لنا تساعدنا في إقامة روابط بين فئة الرياضيين النشطين على شبكة الإنترنت في الإمارات ونظرائهم في الولايات المتحدة».
من جهته قال زاك ليونسيس، النائب الأول لرئيس المبادرات الاستراتيجية في منظمة أم أس إي: «الألعاب الرياضية الإلكترونية تظل في صلب اهتمام منظمتنا ونسعى لإقامة أفضل الروابط مع الجيل القادم من المولعين بهذه الألعاب»، معرباً عن سعادته بتأسيس شراكة مع دولة الإمارات «بهدف تسليط الأضواء على الألعاب الإلكترونية حول العالم عن طريق الابتكار والتعاون المثمر».
من ناحيته، قال جيم فان ستون رئيس العمليات التجارية وكبير المسؤولين التجاريين في منظمة أم أس إي: «إن هذه الشراكة هي آخر الخطوات التي اتخذناها ضمن علاقتنا المتميزة مع سفارة دولة الإمارات في واشنطن، دي سي، وهي خطوة ملائمة للغاية على ضوء الزيادة المطردة في الاهتمام بمجال الألعاب الإلكترونية التي تتخصص فيها منظمتنا والنمو الكبير في هذا المجال في دولة الإمارات».