يشهد استاد “طلعت فريد” الملعب الرسمي لفريق الهلال مساء اليوم مباراته الثأرية عندما يحل عليه فريق الاتحاد مدني ضيفاً عليه لحساب ختام مباريات لمرحلة الثامنة عشرة من بطولة الدوري الممتاز في لقاء بذكريات لقاء الذهاب الذي جمع الفريقين في مدني، وانتهى بالتعادل الايجابي بهدفين لكل فريق، فيما سيكون ملعب عطبرة في ذات التوقيت مسرحاً لمباراة الأهلي عطبرة وضيفه النيل الحصاحيصا. ويدخل الهلال اللقاء وهو في المركز الثاني برصيد 34 نقطة منتشياً بالفوز الثمين الذي حققه على مضيفه المريخ في لقاء الديربي بثلاثة أهداف لهدفين، ويأمل أصحاب الفانلة الزرقاء في ضرب عصفورين بحجر واحد في لقاء اليوم بالثأر من التعادل الذي تحقق في لقاء الذهاب في مدني بجانب تضييق الخناق على المريخ المتصدر . ويفقد الهلال في المباراة جهود حارس الفريق المخضرم المعز محجوب الي تلقى انزار الثالث في الموسم الحالي خلال لقاء الديربي، كما سيغيب المهاجم بكري المدينة لذات الاسباب غير ان الوطني صلاح احمد ادم المدير الفني للفريق قرر الدفع بالحارس الجنوب سوداني جمعة جلنارو بجانب المهاجم محمد تراوري هداف الدوري الممتاز. وعلى الجانب الآخر، يخطط الفريق الاتحادي الذي سبق له وأن أربك الهلال في الدور الأول، حينما تعادل معه 2-2، لمفاجئة الهلال من جديد، ومعروف عن مدربه الشاب ياسر حداثة قبول خوض التحدي لأي مباراة، ويحتل الاتحاد المركز التاسع في روليت المسابقة من خلال 20 نقطة جمعها، ويأمل الفريق المتخذ من ولاية الجزيرة مقراً له مواصلة النتائج المبهرة، طمعا في الاقتراب من أندية المقدمة. وفي شان مختلف، شكل الاتحاد العام لكرة القدم لجنة ثلاثية لزيارة استاد المريخ لحصر التلفيات والخسائر التي لحقت بالإستاد عقب مباراة القمة التي جمعت المريخ والهلال في ختام مباريات الأسبوع السابع عشر من بطولة الدوري الممتاز، والتي فاز فيها الهلال بثلاثة أهداف مقابل هدفين مساء الخميس الماضي، وسترفع اللجنة الثلاثية تقريرها بعد الزيارة للاتحاد السوداني لكرة القدم. وكان مجلس إدارة نادي المريخ عقد اجتماعاً طارئاً الأحد الماضي لبحث تداعيات الأحداث التي شهدتها مباراة القمة، ومنع من خلاله الاتحاد السوداني لكرة القدم بإقامة أية مباراة بإستاد المريخ بخلاف مباريات الفريق، وإغلاق بعض مدرجات الملعب، لحين حسم الاتحاد السوداني لكرة القدم قضايا تخريب الإستاد.