يبقى بيل جيتس، أحد مؤسسي مجموعة “مايكروسوفت”، الأميركي الأكثر ثراء في عام 2013، مع ثروة مقدرة بـ 72 مليار دولار، بحسب التصنيف الجديد الذي نشرته مجلة “فوربز”. وهذه هي السنة العشرون على التوالي التي يكون فيها بيل جيتس أثرى أثرياء الولايات المتحدة. وفي مايو، احتل جيتس، البالغ من العمر 57 عاما، مجددا مرتبة الصدارة في تصنيف أثرى أثرياء العالم، متقدما على المكسيكي من أصل لبناني كارلوس سليم. وتوازي ثروة الأميركيين الأربعمائة الأكثر ثراء ألفي مليار دولار هذا العام، في مقابل 1700 العام الماضي. ويعزى هذا الازدياد، بحسب المجلة، إلى انتعاش الأسواق المالية والعقارية. وكما كانت الحال العام الماضي، كانت المرتبة الثانية من نصيب وارن بافيت مدير مجموعة “بيركشير هاثاوي”، مع ثروة مقدرة بنحو 58,5 مليار دولار، ارتفعت بمعدل 12,5 مليار منذ عام 2012. وتلاه في المرتبة الثالثة لاري إليسون، أحد مؤسسي مجموعة “أوراكل”، مع 41 مليار دولار. وجاء رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرج في المرتبة العاشرة من التصنيف مع 31 مليار دولار. وبصورة إجمالية، ازدادت ثروة 314 مليارديراً، وانخفضت ثروة 30 منهم، في حين بقيت ثروة 22 صاحب مليارات على حالها، و10% من أصحاب المليارات ولدوا خارج الولايات المتحدة، و273 هم عصاميون، و71 ورثوا ثرواتهم، كما أن 56 ورثوا جزءاً من الثروة، وعملوا على زيادتها.