الاتحاد

عربي ودولي

أول صور للإرهابيتين تطلقان النار في اسطنبول قبل قتلهما

قال واصب شاهين حاكم اسطنبول إن الشرطة التركية قتلت امرأتين هاجمتا حافلة تابعة للشرطة في إحدى ضواحي المدينة، اليوم الخميس.


وأضاف للصحفيين، في تصريحات بثها التلفزيون، أن شرطيين أصيبا بجروح طفيفة في الهجوم وأن التحقيق جار لتحديد الجماعة المسؤولة عنه. وأظهرت لقطات نشرتها وكالة "دوجان" للأنباء إحدى المرأتين وهي تلقي قنبلة والأخرى وهي تفتح نيران ما بدا أنه بندقية آلية على حافلة تابعة لقوات الأمن أثناء اقترابها من مدخل مركز للشرطة في حي "بايرامباسا" في اسطنبول، أكبر المدن التركية.


وقالت قناة (سي.إن.إن ترك) إن الشرطة ردت بإطلاق النار فأصابت إحدى المهاجمتين قبل أن تتعقبهما إلى مبنى قريب. وبثت وسائل الإعلام التركية صور فيديو يظهر المرأتين وهما تفتحان النار بسلاح آلي على حافلة للشرطة.


وذكرت وكالة "الأناضول" للأنباء أن المهاجمتين تنتميان لجبهة التحرير الشعبية الثورية وهي جماعة يسارية.


ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.


وكانت جبهة التحرير الشعبية قد نفذت هجمات مشابهة على مراكز للشرطة أغلبها في ضواحي اسطنبول.


وتشهد تركيا منذ أشهر حالة تأهب دائمة بعد سلسلة هجمات أسفرت عن سقوط قتلى على أراضيها.  


 


وقتل 29 شخصا في 17 فبراير في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف آليات عسكرية في وسط العاصمة انقرة وتبناه تنظيم "صقور الحرية في كردستان" القريب من حزب العمال الكردستاني المحظور.  


 


وفي 2015، شهدت تركيا أربع هجمات بسيارات مفخخة في انقرة واسطنبول جنوب شرق البلاد وبالقرب من الحدود السورية نسبت كلها إلى تنظيم "داعش" الإرهابي.

اقرأ أيضا

ترامب وماكرون يعقدان مؤتمراً صحفياً في ختام "قمة السبع"