الإمارات

الاتحاد

علاج مبتكر للقدم السكري في «كليفلاند كلينك أبوظبي»

مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي

مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

نجح الأطباء في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، في تفادي الحاجة إلى بتر قدم مريض إماراتي يعاني من السكري، مستخدمين علاجاً جديداً لأمراض الشرايين الطرفية، التي تسبب تضيق الشرايين المسؤولة عن تغذية الأطراف بالدم.
ويعتمد العلاج الجديد على استخدام جهاز إزالة اللويحة العصيدية، الذي لم يكن متوفراً حتى وقت قريب إلا في الولايات المتحدة وألمانيا واليابان، لكنه بات يُستخدم الآن في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» لعلاج حالات تصلب الشرايين الطرفية، التي تشهد انتشاراً متزايداً في دولة الإمارات نتيجة ارتفاع نسب الإصابة بالسكري والتدخين والكوليسترول وارتفاع ضغط الدم في الدولة. يزيل الجهاز الترسبات المتكلسة في شرايين الساق والقلب في غضون دقائق قليلة فقط، ويجنب المريض القيود المرتبطة بعلاجات الجراحة أو الدواء أو القسطرة البديلة المتوفرة حالياً.
وكان المريض محمد المرزوقي، الذي يبلغ من العمر 45 عاماً، قد وصل إلى مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» وهو يعاني من انسداد حاد في شريان الساق، ولذلك أُحيل إلى فريق الحفاظ على الأطراف، الذي يضم كوادر متعددة التخصصات من أخصائيين في أمراض القلب وجراحة الأوعية الدموية وطب القدم والطب الباطني والجراحة التجميلية. ونجح الأطباء بعلاج قدم المريض المصابة من خلال إزالة الأنسجة المتضررة من منطقة الجرح وتطعيم الجلد لتحقيق الشفاء التام.
وأكد الدكتور فيصل حسن، اختصاصي أمراض القلب في معهد القلب والأوعية الدموية في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، أن المريض وصل إلى المستشفى وهو في حالة تنطوي على خطورة كبيرة لبتر قدمه، وقال: «كان الشريانان الرئيسيان اللذان يغذيان الساق في حالة انسداد تام وسبب ذلك جروحاً على قدمه. لذلك، لجأنا إلى استخدام طريقة جديدة تتضمن استخدام جهاز مبتكر لإزالة اللويحة ونجحنا في الحفاظ على قدم المريض. ويعمل هذا الجهاز على إزالة الترسبات لتحسين تدفق الدم في الشريان، وهو يسهم في تلبية الحاجة لتوفير علاجات قليلة البضع لأمراض الشريان الطرفية في دولة الإمارات».
ونصح الدكتور فيصل حسن المرضى باللجوء إلى الطبيب حالما يلاحظون أن جراحهم مزمنة ولا تلتئم، فعندها يمكننا تجنب البتر والحفاظ على الأطراف».
من جهته، تحدث مانع المرزوقي، ابن المريض، عن تجربة والده، وقال: «يرتدي والدي حذاء السلامة لساعات طويلة خلال العمل، وهذا ما يعيق حرية تحريك القدم، كما كان يعاني من الجراح التي لا تلتئم بسرعة وتسبب له الكثير من الألم وتؤثر على حياته اليومية. بعد آخر إصابة له، أخبرنا الأطباء أن بتر القدم هو الحل الوحيد لحالته، لكننا أردنا أن نتجنب هذا الإجراء الصعب، وجئنا إلى مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» الذي قدم لنا المساعدة والدعم حتى شفي جرح والدي بشكل تام».

اقرأ أيضا

الإمارات الأولى عربياً في مؤشر القوة الناعمة