دبي (الاتحاد) - حصل مطار آل مكتوم الدولي في «دبي ورلد سنترال»، على الترخيص الرسمي من الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات بصفتها الوحيدة المسؤولة عن ترخيص المطارات والمهابط داخل الدولة، في خطوة لبدء تشغيل مبنى المسافرين بالمطار اعتباراً من 27 أكتوبر المقبل. ويأتي الحصول على هذا الترخيص، وفقاً لبيان صحفي أمس، بعد التقييم الذي أجرته «الهيئة» لمرافق ومنشآت المطار وضمان موافاته للمواصفات والقوانين الدولية المعتمدة. وأكدت إدارة المطارات والملاحة الجوية في «الهيئة» في البيان الصحفي أن موافقتها على بدء تشغيل المطار الجديد، تأتي تتويجاً للجهود الكبيرة والعمل الشاق الذي قامت به مطارات دبي طوال الفترة الماضية، لتمهيد الطريق أمام وضع هذا المرفق الجوي في خدمة المسافرين وشركات الطيران. واتسمت عمليات التنسيق المشترك والتعاون اللصيق، بين فريق عمل «الهيئة» العامة للطيران المدني ووحدة ساحة عمليات المطار في مطارات دبي، بالدقة العالية في إنجاز عمليات التقييم المطلوبة لضمان تشغيل كل من مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي حسب المعايير الدولية والتشريعات والقوانين الاتحادية المرعية الإجراء على هذا الصعيد. وقال جمال زعل نائب الرئيس لوحدة ساحة المطار في مطارات دبي “لا شك في أن موافقة الهيئة خطوة إضافية إلى الأمام على طريق افتتاح المطار الجديد أمام المسافرين، وسنمضي قدماً في إجراء التجارب اللازمة للتأكد من أن الأنظمة والمعدات والبوابات وأحزمة الحقائب واللوحات الإرشادية وغيرها من معدات وأنظمة المطار، تعمل بكفاءة عالية وتستطيع استقبال المسافرين يوم 27 أكتوبر المقبل”. ولفت إلى أن التحضيرات لافتتاح المبنى الجديد ستصل إلى ذروتها في 12 أكتوبر 2013، حيث سيتم تجربة جميع المراحل التي يمر بها المسافر عبر المطار، من خلال اختبار مكثف يقوم به نحو 1000 متطوع من مختلف الجنسيات والأعمار، وتحديد جوانب التحسين الممكنة قبل البدء بالتشغيل. وسيسبق هذه التجربة تجربة مماثلة يقوم بها العاملون في المطار مطلع شهر أكتوبر كمرحلة تمهيدية أخرى لاختبار المسافرين العموميين. وحظيت مؤسسة مطارات دبي بدعم هائل من جانب المتطوعين خلال حملات تجنيد المتطوعين لأجراء التجارب، وتجاوز عدد المتطوعين الراغبين في المشاركة في التجربة العدد المطلوب خلال 48 ساعة فقط. وقال زعل “لاحظنا إقبالاً شديداً من جانب المتطوعين على اختبار تشغيل المبنى، ما يعكس حب وشغف الناس في دبي بقطاع الطيران”، منوهاً بمستوى الإقبال خلال التجارب التي أجريت في الماضي عند افتتاح مبنى “الكونكورس ايه”. ويستوعب مبنى الركاب الجديد في مطار آل مكتوم الدولي، ما بين 5 إلى 7 ملايين مسافر سنوياً. وعند الانتهاء من كامل مشروع مطار آل مكتوم الدولي في «دبي ورلد سنترال»، سيكون أكبر مطار في العالم، حيث يضم 5 مدرجات، بطاقة استيعابية تصل إلى 160 مليون مسافر و12 مليون طن شحن سنوياً.