دبي (الاتحاد) - أكد معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ورئيس مجلس الهيئة العامة للطيران المدني، أن ملف ترشح دولة الإمارات لعضوية مجلس “الطيران المدني الدولي” (إيكاو) للمرة الثالثة في الجمعية العمومية للمجلس يحظى بدعم عربي ودولي واسع النطاق. وقال المنصوري في بيان أمس، إن ترشح الدولة وفوزها المرتقب يتماشى مع المكانة الرائدة التي تحتلها على الصعيد العالمي، موضحا أن قطاع الطيران المحلي ما هو إلا جزء من منظومة التقدم والتطور الشامل التي طالت جميع القطاعات في الدولة. وتتيح عضوية الإمارات في المجلس، مشاركتها في اتخاذ القرارات الدولية الهامة للطيران المدني، وفي رسم توجهات ومعالم الطيران للسنوات القادمة بما يحقق الفائدة لقطاع الطيران المحلي والعربي والدولي. ويتوجه معالي سلطان المنصوري على رأس وفد رسمي من الدولة الى مونتريال بكندا التي ستشهد اجتماعات الدورة الثامنة والثلاثين للجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي في الفترة من 24 سبتمبر الحالي حتى الخامس من أكتوبر المقبل، وذلك في إطار حملة انتخابية تقودها الدولة للفوز بدورة ثالثة في مجلس منظمة الطيران المدني الدولي، فيما سيتم التصويت على العضوية في التاسع والعشرين من سبتمبر الحالي. ويضم المجلس 36 مقعداً ويتم انتخاب أعضائه من قبل الوفود المشاركة في الجمعية العمومية التي تمثل 191 دولة. وكانت الإمارات بدأت حملة انتخابية للفوز بأصوات الدول الناخبة منذ العام المنصرم، حيث قاد المنصوري عددا من الأنشطة الانتخابية التي تضمنت زيارات دبلوماسية والمشاركة في المحافل الإقليمية، بالإضافة إلى استضافة فعاليات الطيران المدني على المستوى الإقليمي والدولي. ويضم وفد الدولة سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، وعددا من قيادات الهيئة بينهم، إسماعيل البلوشي المدير التنفيذي لقطاع شؤون سلامة الطيران، وحمد المهيري المدير التنفيذي لقطاع شؤون أمن الطيران، وأحمد الجلاف المدير التنفيذي لقطاع خدمات الملاحة الجوية، وليلى علي حارب المهيري المدير التنفيذي لقطاع الإستراتيجية والشؤون الدولية، والكابتن عائشة الهاملي المندوب الدائم للدولة لدى منظمة الطيران المدني الدولي، وعدداً من مسؤولي الهيئة، كما يضم وفد الدولة ممثلين عن عدد من الجهات الحكومية وقطاع الطيران المحلي. ويتضمن جدول أعمال الوفد خلال الجمعية العمومية عددا من اللقاءات مع وزراء الدول الأعضاء المشاركة، وحضور الاجتماعات الهامة التي تحدد معالم مستقبل الطيران المدني للسنوات القادمة، كما سيقوم رئيس مجلس الهيئة العامة للطيران المدني باستقبال كبار الزوار خلال حفل استقبال دبلوماسي مرموق مساء الثامن والعشرين من سبتمبر على شرف الوفود المشاركة. وسيلقي معالي سلطان المنصوري كلمة يوضح فيها دور الإمارات البارز في قطاع الطيران المدني الدولي، والجهود المبذولة في مجالات الأمن والسلامة والبيئة، والبنية التحتية الراسخة لهذا القطاع على المستوى الإقليمي والدولي، والنمو المتسارع في عدد الركاب والحركة الجوية وشركات الطيران، وسيتضمن هذا الحفل فعاليات تراثية للتعريف بدولة الإمارات وتراثها الغني أمام العالم، بالإضافة إلى المعالم المستقبلية للطيران المدني العالمي. وتعتبر منظمة الطيران المدني المظلة الدولية التي تضم عددا من المنظمات الإقليمية للطيران المدني، وينقسم العمل التشريعي للمنظمة إلى مستويين مختلفي: الجمعية العمومية والمجلس، حيث يعتبر مجلس منظمة الطيران المدني نابعا عن الجمعية العمومية، ويبلغ عدد المقاعد فيه 36 مقعداً موزعاً على الدول الأعضاء التي يتم انتخابها خلال انعقاد الجمعية العمومية، وتستمر عضوية الدول الأعضاء 3 سنوات متتالية في المجلس، وهي الفترة الفاصلة بين انعقاد الجمعية العمومية كل ثلاث سنوات. وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة انضمت لمنظمة الطيران المدني في عام 1972، وترشحت لشغل مقعد في المجلس عام 2007، ومن ثم تم ترشيحها مجددا لفترة متتالية عام 2010، وتعتبر الإمارات من الدول الفاعلة والنشطة في المنظمة ويتجلى ذلك من خلال ترؤسها لعدد من اللجان المتخصصة وعضويتها في عدد من مجموعات العمل الدولية.