الاتحاد

الاقتصادي

الطريفي: التوعية الاستثمارية أحد المرتكزات الرئيسية للأسواق المالية

الطريفي خلال الندوة

الطريفي خلال الندوة

أكد عبدالله الطريفي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، الأمين العام لاتحاد هيئات الأوراق المالية العربية أن محور التوعية الاستثمارية يمثل أحد المرتكزات الرئيسة لبرنامج عمل الاتحاد، مشددا على دور الاعلام في الحد من الشائعات التي تؤثر على اسواق المال·
وقال في ندوة نظمها الاتحاد في مسقط، إن الأبحاث العلمية أظهرت أن الكثير من وسائل الإعلام في المنطقة واكبت التطور الذي حصل في سوق الأسهم ؟ارتفاعا وانخفاضا- وتفاعلت معه، مستعينة في ذلك بكافة أنواع الفنون الإعلامية·
وأضاف ان دور الإعلام يبدأ في التحذير من الأزمة قبل وقوعها وتسليط الضوء على الإشارات والإرهاصات التي قد تسبق وقوع الأزمة، وتوفير المعلومات والبيانات بكل شفافية للجمهور قبل وأثناء وبعد وقوع الأزمة، ساعيا لاحتواء تداعياتها السلبية بعد وقوعها·
كما استعرض الأمين العام لاتحاد هيئات الأوراق المالية العربية بعض الإشكاليات التي ترتبط بالإعلام الاقتصادي عامة - وإعلام الأسواق المالية خاصة ؟ وفي مقدمتها الحاجة الملحة إلى الموازنة بين حرية الوسيلة الإعلامية والمسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق الإعلام، اضافة الى ندرة الاعلامي الاقتصادي مقارنة مع عدد الوسائل الاعلامية·
وأكد الطريفي أن العلاقة بين الإعلام وقطاع الأوراق المالية والهيئات الرقابية تحديداً علاقة تكاملية، تتمثل في تكامل دور الطرفين في متابعة التطورات التي تشهدها الأسواق؛ إذ يجب أن يقوم الإعلام بالتنبيه إلى الثغرات ونقاط الضعف التي قد تعتري مسيرة الأسواق، وفي الطرف الآخر يتمثل دور الهيئات الرقابية في المعالجة واتخاذ الإجراءات التي تكفل تصحيح المسيرة·
ودعا الإعلام الاقتصادي إلى أن يلعب دوراً متميزاً بالتعاون مع الهيئات الرقابية والأسواق المالية- في الحد من دور الشائعات في الأسواق المالية من خلال نشر الإفصاحات والمعلومات الفورية، والتدقيق في اختيار مصادر من غير ذوي المصالح، والكف عن إسباغ ألقاب على أشخاص غير مؤهلين لها·
ونوه إلى الدور البالغ للرسالة الإعلامية، وقال ''يتعين أن تتجه مؤشر بوصلة الإعلام الاقتصادي صوب النقل الجيد والطرح الصادق والأمين لمجريات سوق رأس المال وأن يكون موضوعيا في تعامله مع المعلومة لأن المهمة الملقاة على عاتقه في الأسواق الناشئة خاصة كبيرة''·
وأضاف ''يجب ألا تنصرف الوسيلة الإعلامية عن تأدية رسالتها بالشكل الملائم وبالأمانة المطلوبة تحت إغراء استغلال النفوذ لتصفية حسابات أو إذكاء صراعات لأغراض تسويقية أو بيعية''·
من جهته، أكد حمد بن محمد الراشدي وزير الإعلام العماني في كلمته على أهمية توفير المعلومات والبيانات الصحيحة والدقيقة للصحفي والإعلامي في إطار ما ينشر عبر وسائل الإعلام تداركا لأي تأويلات ودرءا لأي شائعات تجد فضاءها في غياب المعلومات السليمة ومن مصادرها الصحيحة موضحا ان للإعلام الاقتصادي دورا كبيرا وفاعلا في تعزيز الوعي بقضايا المال والأعمال عن طريق نشر المعلومات بين مؤسسات الأعمال والمجتمع·

اقرأ أيضا

إحباط 327 هجمة إلكترونية