دبي (الاتحاد) - أطلقت إدارة الرقابة والتفتيش بمؤسسة الترخيص في هيئة الطرق والمواصلات مبادرة التفتيش الميداني النسائي من خلال تأهيل موظفات الإدارة، للقيام بمهام التفتيش في مراكز ومعاهد تعليم قيادة المركبات في إمارة دبي. وأشار نبيل آل علي مدير إدارة الرقابة والتفتيش بالهيئة إلى مساع لإطلاق خدمات ومبادرات متميزة تُسهم في تلبية احتياجات المتعاملين ومزودي الخدمة من أجل رفع نسبة الرضا فيما بينهم عن الهيئة بشكل عام ومؤسسة الترخيص بشكل خاص، مضيفاً أن إيجاد هذا التواصل بين مفتشات الهيئة مع المدربات في مراكز ومعاهد تعليم القيادة والبالغ عددهن نحو 230 مُدربة، يُعد فرصة كبيرة للعمل معاً نحو تلبية رغباتهن، لاسيما أن التفتيش النسائي ساعد على تقليل التجاوزات وتطوير إجراءات العمل التي ساهمت في تقليل الشكاوي من المتعاملين، مع المساهمة في تقديم النصح والتوجيه والإرشاد بصورة فعّالة للفئات كافة. وأضاف: يشمل التفتيش النسائي في مراكز ومعاهد تعليم القيادة، قاعات المحاضرات، والعقود، وزي المُدربات، واختبار المعرفة فضلاً عن التفتيش الخارجي، لافتاً إلى أنه تم تأهيل الموظفات الإداريات بالمؤسسة بالقيام بعمليات التفتيش من خلال إخضاعهن لورش عمل متخصصة في مجال الضبطية القضائية والتفتيش الميداني من قبل إدارتي الموارد البشرية والتطوير، والشؤون القانونية، ومنحهن مسمى مفتشات ضبطية قضائية. وأشار مدير إدارة الرقابة والتفتيش إلى الخطة المستقبلية للمبادرة وأبرزها العمل على توسيع نطاق المشاركة من خلال تعيين عدد أكبر من المفتشات من موظفات مؤسسة الترخيص؛ وذلك لضمان استمرارية المبادرة ولأداء المهام بالشكل المطلوب، لما لها من أثر إيجابي على المتعاملين ومزودي الخدمة.