الاتحاد

الرياضي

إشادة مغربية بأهداف جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي

أحمد سعد الشريف يقدم ملف الجائزة لنوال المتوكل

أحمد سعد الشريف يقدم ملف الجائزة لنوال المتوكل

اختتم وفد مجلس الأمناء لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي جولة ناجحة شملت المغرب وتونس في إطار حملة الترويج للجائزة والتعريف بها عربياً بعد أن انطلقت رسمياً وتم فتح باب تلقي الترشيحات بها اعتبارا من الأول من مارس الجاري وحتى نهاية مايو المقبل·
وزار الوفد الذي ضم الدكتور أحمد الشريف أمين عام الجائزة ومحمد الجوكر عضو مجلس الأمناء والدكتور حسن النبلي السكرتير الفني للجائزة خلال جولته عدداً من المؤسسات الحكومية والأهلية والرياضية المختلفة·
وبدأ الوفد جولته من العاصمة المغربية الرباط حيث التقى معالي نوال المتوكل وزيرة الشباب والرياضة في المملكة المغربية التي أشادت بدور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' في رعاية ودعم الحركة الشبابية والرياضية كونه رياضياً من الطراز الفريد ولما يلعبه في تنمية الرياضة من خلال تشجيعه المستمر للرياضيين من منطلق إيمانه العميق بأهمية هذه الرسالة، منوهة معاليها بالتطور الحضاري الذي وصلت إليه دولة الإمارات في مختلف المجالات·
وباركت المتوكل جهود مجلس أمناء الجائزة ووجهت بتشكيل لجنة فورية لتعميم ملف الجائزة على كل الهيئات كما نوهت بأهمية الجائزة كونها الأولى عربياً التي تعنى بهذه القطاع الهام وتكرم المبدعين الرياضيين العرب·
وقالت المتوكل إن معظم الجوائز التي تعنى بهذا الشأن هي أوروبية وأميركية فيما تعاني الرياضة العربية غياب مثل هذه الأفكار القيمة والكبيرة التي لا تطلقها إلا شخصيات تقدر وتثمن الرياضيين الابطال، مشيرة إلى أن هذه الجائزة تمنح الأبطال العرب والمبتكرين والمنتخبات الوطنية التي تشرفنا في كل المحافل الدولية والقارية تقديرا يليق بحجم إنجازاتهم·
وأشادت المتوكل وهي أول سيدة عربية تنال ذهبية دورة الألعاب الأولمبية في لوس أنجلوس عام 1984 في سباق جري 400 متر حواجز وعضوة في المكتب التنفيذي للجنة الأولبمية الدولية بجانب العديد من المناصب الهامة من أبرزها لجنة التفتيش الأولمبية الكبرى بالإضافة إلى عضوية مجلس الأمناء في جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، بالخطوات التي تمت في سير عمل الجائزة·
وقالت إنها تتشرف بعضوية مجلس أمناء الجائزة وتمنت بأن تشارك في الاجتماعين السابقين لمجلس الأمناء لولا ظروف ارتباطاتها الدولية أو في العمل بالمغرب التي حالت دون التواجد ووعدت بأن تتواجد في اقرب اجتماع لمجلس الامناء بل رحبت باستضافة اي اجتماع للمجلس أو أي من اللجان العاملة في الجائزة على الاراضي المغربية·
وأوضحت بأنها ستعمم الجائزة على جميع المؤسسات والهيئات التابع للوزارة من أجل المشاركة المغربية الفعالة في مختلف فئاتها، مشيرة إلى أنها بدأت فعلياً بتشكيل لجنة فنية مهمتها اتخاذ الخطوات اللازمة من أجل ضمان مشاركة ايجابية للرياضة المغربية في الجائزة·
وأثناء الحديث مع وفد مجلس الأمناء طلبت المتوكل من المفتش العام للوزارة المغربية والمسؤولين فيها بتشكيل لجنة تتكون من اللجنة الأولمبية وبعض اللجان الاخرى من بينها الصحافة لوضع آلية عمل للمشاركة في هذه الحدث العربي الكبير·
وأوضحت نوال المتوكل أنها زارت الإمارات أكثر من مرة ووجدت فيها اهتماماً كبيراً بالرياضة والشباب وبالاخص الرياضة النسائية مما يعكس اهتمام القيادة السياسية بهذا الجانب، مؤكدة أن المغرب يعتبر الجائزة واحدة من الجوائز الهامة، ووجهت الدعوة لمجلس الامناء لحضور مؤتمر التربية النفسية الرياضية المزمع عقده في أبريل القادم بمشاركة العديد من الدول·
وقدم الدكتور أحمد الشريف التفاصيل الكاملة لاهداف الجائزة والمعايير الخاصة واللوائح الفنية وآلية عمل لجانها·وقال إن الوفد حرص بأن تكون بداية الجولة العربية للتعريف بالجائزة وشرح جميع تفاصيلها من دولة المغرب كونها رائدة عربياً وعالمياً في تحقيق الانجازات العالمية الكبرى التي يفخر بها جميع العرب·
كما التقى الوفد مع أعضاء اللجنة الأولمبية الوطنيــة برئــاســة كمـال لحـلو نائب رئيس اللجنــة وبحضور عدد من قيادات الرياضة في المغرب منها وفد يمثل وزارة التربية البدنية والقومية بحضور العداء الشهير سعيد عويطة اذ قدمت اللجنة الأولمبية كامل دعمها لإنجاح هذا المشروع الكبير معربين عن ارتياحهم لوجود مثــل هــذه الأفكــار البناءة التي تخدم الرياضة العربية عامة

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين