الاتحاد

الرئيسية

ولي عهد السعودية: لن ينجح من يحاول أن يزرع إسفيناً بين المملكة وأميركا

أكد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي مساء أمس أن محاربة الإرهاب مسؤولية دولية مشتركة تتطلب تضافر الجهود الدولية على جميع الأصعدة لمواجهته أمنياً وفكرياً ومالياً وإعلامياً وعسكرياً«..لافتا إلى أن ذلك يتطلب التعاون وفقاً لقواعد القانون الدولي والمبادئ التي قامت عليها الأمم المتحدة وفي مقدمتها مبدأ المساواة في السيادة.

جاء ذلك في تصريح صحفي للأمير محمد بن نايف بثته وكالة الأنباء السعودية «واس » عقب تسلمه ميدالية«جورج تينت»من مدير وكالة الاستخبارات الأميركية مايكل بومبيو في الرياض والتي تقدمها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية للعمل الاستخباراتي المميز في مجال مكافحة الإرهاب ونظير إسهامات الأمير محمد بن نايف غير المحدودة لتحقيق الأمن والسلم الدوليين.

وقال ولي العهد السعودي إن هذه الميدالية ثمرة لجهود وتوجيهات قادة المملكة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وشجاعة رجال الأمن وتعاون المجتمع بكافة أطيافه في محاربة الإرهاب.

وأضاف أن جميع الأديان السماوية تتبرأ من المعتقدات والأفعال الشيطانية للفئات الإرهابية موضحاً أن جميع الآراء الدينية والسياسية والاجتماعية السلبية التي تستخدم الدين كأداة على امتداد التاريخ الإنساني لا تعبر مطلقاً عن حقيقة الدين الذي تنتسب إليه أو تنسب أفعالها له.

وأكد رفض المملكة الشديد وإدانتها وشجبها للإرهاب بكافة صورة وأشكاله أيا كان مصدره وأهدافه..وقال« نحن في المملكة مستمرون في مواجهة الإرهاب والتطرف في كل مكان فكرياً وأمنياً حيث تم اكتشاف الكثير من المخططات الإرهابية التي أحبطت قبل وقوعها بما في ذلك عمليات كانت موجهة ضد دول صديقة مما أسهم في الحد من وقوع ضحايا بريئة.

وأضاف أن «علاقتنا مع الولايات المتحدة الأميركية علاقة تاريخية استراتيجية ولن ينجح من يحاول أن يزرع إسفينا بين السعودية وأميركا».

وأشار إلى أن «المملكة أول من تضرر من الإرهاب من مختلف مصادره وقد عقدنا العزم سلفاً على الإعداد والتجهيز لمكافحته في أي مكان وتحت أي ظرف».

وكان الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي بحث خلال استقباله لمدير وكالة الاستخبارات الأميركية عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين وسبل تعزيزها خاصة ما يتعلق بتعزيز التعاون في المجالات الأمنية خاصة محاربة الإرهاب.

اقرأ أيضا

دور الإمارات