الاتحاد

الإمارات

توماس: الإمارات تمتلك واحدة من أفضل القوات المسلحة في المنطقة

عبر أدام توماس المتحدث الإعلامي لوزارة الدفاع والأمن البريطانية عن إعجابه بالتغير الكبير الذي شهدته الإمارات التي زارها منذ 10 سنوات تقريباً، وكانت مختلفة تماماً عما رآه من نهضة وتطور في جميع المجالات في زيارته الأخيرة، وأكد أن النهضة التي شهدتها الإمارات امتداد للمنهج الذي أسسه المغفور له الشيخ زايد (طيب الله ثراه)، فالإمارات اليوم المكان المفضل لكثير من الأوروبيين لزيارتها ومشاهدة ما يحدث فيها من تطور ونهضة كبيرين.

دينا مصطفى (الاتحاد)

أكد أن الإمارات شريك مهم في قوات التحالف، بما قدمت في العمليات على الأرض.
وقال أدام توماس: إن هناك العديد من مجالات العمل المشترك بين الإمارات وبريطانيا في الاستثمار والتجارة، والمملكة المتحدة تتطلع إلى مزيد من الشراكة والتعاون خاصةً في مجال الطيران، وقال إن بريطانيا تعمل مع الإمارات من أجل مزيد من التطور والنمو في قطاع الطيران.
وأكد أن بريطانيا تشجع العديد من الشركات الإماراتية للتعاون معها ليس في مجال الطيران فحسب، ولكن أيضاً في مجال البحث العلمي في ذات القطاع للوقوف على أحدث ما وصل إليه العالم في هذا المجال.
ولفت إلى أن الإمارات تضع ميزانية كبيرة وتخطو خطوات واثقة وسريعة في هذا المجال، وهو توجه سليم من قادتها.
وأضاف أن هناك تاريخاً طويلاً من التعاون بين الإمارات والمملكة المتحدة، وقد خصصت بريطانيا موقعاً إلكترونياً صمم للمستثمرين الإماراتيين، ليرشدهم عن كل ما يريدون معرفته لإتمام الصفقات في بريطانيا، وجميع المعلومات اللازمة عن الشركات البريطانية وكيفية الاستثمار فيها.

أفضل القوات في المنطقة
وعبر عن الاحترام الكبير للقوات المسلحة الإماراتية المشاركة في قوات التحالف الدولية لما تبذله من جهد لمحاربة التطرف واقتلاعه من جذوره.
وقال إنهم على استعداد أكبر لزيادة الدعم والمساندة للقوات الإماراتية، وهذا يعكس حجم التعاون والصداقة بين الجانبين، مؤكداً وجود شراكة مستمرة بين الجانبين.
وقال إن القوات المسلحة الإماراتية تطورت بشكل كبير سواء في العدد أو المعدات أو التدريبات، وهو ما يجب أن تفخر الإمارات به، وتشهد بريطانيا بأن الإمارات لديها واحدة من أفضل القوات المسلحة في المنطقة، والمعدات العسكرية أصبحت الأفضل في المنطقة وستصبح الأفضل على مستوى العالم في المستقبل.

دعم مجلس التعاون الخليجي
وقال توماس إن بريطانيا تدعم مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتتعاون معه في استكمال مسيرة نجاحه، وقد كانت هناك عمليات تدريب عدة بين الجانبين لتأكيد متانة وقوة العلاقات.
وفي مجال الصناعة أكد أن الإمارات شهدت تطوراً ملحوظاً في الأعوام الماضية، وبالفعل هناك العديد من مجالات التعاون بينها وبين المملكة المتحدة، والإمارات ستصبح في غضون أعوام قليلة قوة اقتصادية وصناعية كبيرة، وضمن استراتيجية كبيرة لبريطانيا في الأعوام القادمة سيكون هناك مزيد من التعاون مع الإمارات.
كما عبر عن إعجابه بالشركات الإماراتية التي تعمل في مجال المعدات الحربية، وقال إن تلك الشركات تعد نموذجاً مشرفاً للإمارات، وأوضح أن بريطانيا سعيدة بأن يكون لدى الإمارات شركاتها الوطنية، والتي ستصبح من أكبر الشركات في العالم في الأعوام المقبلة، وهذا يؤكد رؤية قادة الإمارات في إدارة الصناعة والتجارة.

العديد من التحديات
وأكد أن التنافسية العالمية الآن وضعت العديد من التحديات ليس أمام الإمارات فقط، ولكن أمام بريطانيا أيضاً، مما يستلزم تعاوناً أكبر بين الطرفين للقدرة على المنافسة والبقاء في الأسواق العالمية.
وقال توماس إنهم معجبون بشدة بالنهضة التي شهدتها الإمارات في التجارة والصناعة، كما أن التزام قيادة وحكومة الإمارات أمام الشعب مدعاة لفخر كل إماراتي وعربي، بأن يكون هناك قادة في العالم العربي يبذلون ما استطاعوا من جهد لإسعاد شعبهم.
وأضاف أن التعاون بين الإمارات وبريطانيا لا يقتصر على المعدات العسكرية، بل وهناك أيضاً بناء وتطوير البنية التحتية في الإمارات، وهو أحد المجالات التي توليها الإمارات اهتماماً كبيراً.
أن الإمارات أحرزت تقدماً كبيراً في فتح مجالات أوسع في التجارة والصناعة بعيداً عن اقتصاد النفط، وقال إن هذا يؤكد على تطلع قادة الإمارات إلى مستقبل لامع وواعد.

اقرأ أيضا