صدر حديثاً عن دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة رواية بعنوان «آخر نساء لنجة» للكاتبة والصحفية «لولوه المنصوري»، وضمت الرواية أربعة فصول هي: «رئة الظل» و»عباءات الضوء» و»باب عنيد» و»صوت أبيض». وحسب بيان صحفي صادر عن الدائرة، تعتبر رواية «آخر نساء لنجة» تجربة سردية روائية للكاتبة تنطوي على فن الاسترجاع الدلالي للمكان والزمان، ضمن توليفة للبحث التاريخي المقرون بتحولات المنطقة المرصودة، من خلال الشخوص والأماكن والأسماء، وترتكز على إعادة اعتبار للتاريخ المحمول على أكتاف المشاركين في صُنعه، كما يبين وحدة الثقافة العامة في المنطقة الممتدة على ضفتي الخليج. وتنطوي الرواية، حسب البيان الصحفي، على لغة سليمة، تنم عن ثراء في المفردات والدوال التي ينبني عليها النص بكامله، إضافة إلى الغنائية النصية النابعة من لغة متأدبة، تقدّم تعبيرات (ميتافورية) رشيقة، مما يُضفي على نص الساردة قيمة تناغمية، تتمازج فيها الصور مع النص المجرد. واستخدمت الكاتبة العديد من العناصر الحوارية، يكمن في أساس المعادلة (السارد العليم) وتقمصات متعددة الأوجه، كما استعانت الكاتبة في روايتها بالمونولوج المقرون بالبوح الذي يستطرد على كامل النص الغنائي، كاشفاً الوجه الأكثر جذرية في السرد والتقاطعات المونتاجية البصرية النصيّة، وحواشي التعريف، بالإضافة إلى لوازم النص الشعبي المختار بعناية، أضفت على الرواية محايثة مكانية واضحة المعنى.