الاتحاد

دنيا

فرح في صفَّين

لا يكتمل الدان دون فريق الطبول

لا يكتمل الدان دون فريق الطبول

ثمة فنون عديدة تنتشر في الدولة، وصلت إلى سواحلها من مناطق مجاورة كإقليم الباطنة في سلطنة عمان، الذي انتقل منه فن الدان وبات يؤدى بين حين وآخر في بعض إمارات الدولة·
ويذكر الموقع الإلكتروني ''الماجدي بن ظاهر'' المختص بتراث الإمارات، عن فن الدان: ''انه يجمع بين الغناء والرقص معاً، يمارسه الرجال و- أحياناً- النساء· وتتكون فرقة الدان من صفين متقابلين يجمع كل صف عددا من الرجال، ويقف بين الصفين اللذين يقومان بالرقص والغناء، فريق العازفين (يتكون من مجموعة رجال يقرعون الطبول) بقيادة رئيس يوجه طريقة قرعهم للطبول، بينما يقوم شخص آخر بتأدية رقصة منفردة فيطوف حول فريق الطبول وأمام الصفين اللذين يتلاصق رجال كل صف منهما بتشابك سواعدهم فوق الأكتاف· في حين يتسم الدان بغناء الأغنية أو النص الشعري كله مرة واحدة مع تكرار كل بيت ثلاث أو أربع مرات في صوت واحد، تصاحب ذلك حركات راقصة تتمثل في أن يتقدم كل صف في حركة واحدة خطوتين للأمام ثم خطوتين للخلف حسب إيقاع اللحن''·
ومن أغاني ''الدان'' الشهيرة، نص قديم يقول مطلعه:
لين كنت دايم·· شغلني حبيبي نايم·· والقلب هايـم·· بزين العلايم
إنما خلال حضوري لعرض فرقة فنون شعبية في منطقة البريمي، قام أعضاء الفرقة بأداء الدان وهم يصفقون بكفوفهم، ولم تتشابك سواعدهم فوق الأكتاف، على الرغم من كون حركتهم في التقدم إلى الأمام والرجوع بحركة رشيقة إلى الخلف هي ذاتها التي أشار إليها الباحث التراثي عبيد بن صندل· بينما يلاحظ المتابع لأداء الفرقة أن كل المشاركين في الدان حفاة الأقدام، وحين السؤال عن السبب، يخبرونك: إنها تقاليد هذا الفن·
الجدير بالذكر أن فن الدان هذا، يختلف عن فن الدان اليمني- الغناء الحضرمي الشهير في المنطقة، اختلافاً كلياً، إذ يقتصر هذا الأخير -فقط- على الغناء الذي يتطلب قدرات صوتية تتسم بالقوة والجمال في آن معاً·

اقرأ أيضا