الاتحاد

الإمارات

"منتدى التوازن بين الجنسين" يستعرض أفضل السياسات الداعمة للنوع الاجتماعي

رائدات أعمال إماراتيات يشاركن في الفعاليات

رائدات أعمال إماراتيات يشاركن في الفعاليات

دبي (وام)

تشهد القمة العالمية للحكومات في دورتها السابعة خلال الفترة من 10 إلى 12 فبراير الحالي، والتي تعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أنشطة مكثفة في «منتدى التوازن بين الجنسين» من خلال مبادرات نوعية لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين بالتعاون مع منظمات دولية وخبراء عالميين.
وستعقد جلسة نقاشية بعنوان «تحقيق التوازن بين الجنسين من منظور السياسات إلى التطبيق» يشارك فيها المجلس مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «OECD» كما ستعقد الحلقة الرابعة من «حلقات التوازن العالمية» تحت عنوان «تأثير السياسات الداعمة للتوازن بين الجنسين» بمشاركة صناع قرار وممثلي المنظمات والمؤسسات العالمية وخبراء النوع الاجتماعي.
وأعربت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة منتدى التوازن بين الجنسين، في القمة العالمية للحكومات، عن شكرها للقمة لتضمين ملف التوازن بين الجنسين في جدول فعالياتها المكثفة بحضور هذا الحشد الدولي من المسؤولين وصناع القرار والخبراء في مختلف التخصصات.
وأكدت سموها أن هذا الملف شهد تطوراً نوعياً منذ تأسيس المجلس عام 2015 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث تزايد الوعي بمفهوم التوازن بين الجنسين في مؤسسات الدولة وأصبح ثقافة عمل فيها، تعززه سياسات وممارسات داعمة للنوع الاجتماعي، وهو ما أظهرته نتائج الدورتين الأولى والثانية لعامي 2017 و2018 لمؤشر التوازن بين الجنسين للحكومة الاتحادية. كما أكدت سموها مواصلة المجلس جهوده في تكثيف التعاون وتبادل الخبرة والمعرفة مع المؤسسات العالمية والدول صاحبة التجارب المميزة، تحقيقاً لهدف تقليص الفجوة بين الجنسين في كافة قطاعات الدولة وتعزيز تنافسية الإمارات عالمياً في هذا الملف الحيوي ضمن الأجندة الوطنية وجعل الإمارات نموذجاً عالمياً رائداً في هذا المجال، إضافة إلى حرص المجلس على دعم الجهود الدولية الرامية لتعزيز التوازن بين الجنسين على المستوى العالمي.
وسيشارك في الجلسة الحوارية «تحقيق التوازن بين الجنسين من منظور السياسات إلى التطبيق»، ضمن منتدى التوازن بين الجنسين، أنخيل غوريا، الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومنى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، وتتضمن عدداً من المحاور هي: الاتجاهات الدولية للتوازن بين الجنسين ودور الحكومات في دعم التوازن بين الجنسين والتحديات الراهنة في ملف التوازن بين الجنسين على المستوى العالمي ومُمَكِّنات وأدوات تحقيق التوازن بين الجنسين وأفضل الممارسات العالمية ودور المنظمات والمؤسسات العالمية في دعم هذا الملف.

مبادرات ومشاريع
وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم إن مشاركة المجلس مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية خلال القمة العالمية للحكومات تأتي تعزيزاً لعلاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية بينهما على مدى السنوات الماضية، والتي شملت العديد من المبادرات والمشاريع منها تطوير وإطلاق «دليل التوازن بين الجنسين» كأول دليل من نوعه على مستوى العالم لدعم التوازن بين الجنسين في بيئة العمل والذي لاقى ردود فعل إيجابية واسعة النطاق في الجهات الاتحادية على مستوى الدولة وساهم في تنفيذ الكثير منها خطوات متقدمة بهذا الملف وتحقيقها نتائج إيجابية بمؤشر التوازن بين الجنسين في دورتي 2017 و2018.
كما شمل التعاون بين الطرفين مشاركتهما في جلسة نقاشية ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات 2018 تحت عنوان «اتجاهات مُبتَكَرة للميزانيات الحكومية المخصصة للتوازن بين الجنسين» بمشاركة ممثلين عن وزارة المالية وصندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «OECD» وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.
وأضافت سمو رئيسة منتدى التوازن بين الجنسين في القمة العالمية للحكومات أن النسخة الرابعة من حلقات التوازن العالمية ستعقد خلال القمة تحت عنوان «تأثير السياسات الداعمة للتوازن بين الجنسين» وتتناول التأثيرات والنتائج المترتبة على تبني وتنفيذ السياسات على مستوى حكومات الدول والمنظمات العالمية من كافة النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

اقرأ أيضا