أنجزت دائرة خدمات المعاملات العالمية في «بنك أوف أميركا ميريل لينش» مشروع توحيد بيانات معاملات العملاء المصرفية متعددة الأنظمة في مركز موحد لتخزين البيانات. وأفاد بيان صادر عن البنك أمس على هامش معرض سايبوس أن هذا الإنجاز يتيح لـ«بنك أوف أميركا ميريل لينش» توفير خدمة تقارير وتحليل معلومات لعملائه الذين بإمكانهم الحصول على بياناتهم المصرفية عبر خدمات إلكترونية متعددة. ويتيح مركز التخزين الموحد للعملاء إمكانية البحث في جميع حسابات «بنك أوف أميركا ميريل لينش إن. إيه»، وحسابات مختارة لدى البنوك الأخرى. ويستطيع مستخدمو هذا النظام الحصول على بياناتهم المصرفية على مدار عام سابق في مختلف المجالات بما فيها بيانات المدفوع لهم والمبالغ والتواريخ من دون الحاجة لتحديد الحساب المستخدم في المعاملة. وقالت سيندي موراي، رئيس دائرة المنصات والقنوات الإلكترونية لمنتجات الخزينة العالمية في البنك: «يتيح لنا مركز البيانات الموحدة هذا تحويل خدمات تقاريرنا المعلوماتية إلى نموذج محسَّن يلبي تطلعات العملاء. وأصبح العملاء يتمتعون الآن بسيطرة ومرونة أكبر فيما يتعلق بالطريقة التي يرغبون فيها باستعراض بياناتهم المصرفية والحصول على التقارير. كما بات بإمكان كل عميل على حدة، تصميم تفاصيل التقارير التي يحتاجون إليها، وتغييرها حسب تطور احتياجات شركاتهم عبر دمج وتطوير أنظمتها. ويؤدي ذلك في المحصلة النهائية إلى التحول من أنظمة التقارير إلى منصات تسويات تتمتع بشفافية ومرونة واستجابة أفضل». وأضافت موراي: «نحن نركز على البيانات القابلة للتنفيذ أمثال تحديد الأنماط التي تساعد العملاء في اكتشاف فرص تعزيز كفاءة تعاملاتهم المصرفية، حيث يستطيع العميل على سبيل المثال تحديد النسب المئوية لاستخدامه المدفوعات منخفضة أو مرتفعة القيمة أو عبر الشيكات خلال فترة محددة من الزمن. إضافة إلى ذلك، يستطيع العملاء الذين يستلمون ملفات تسوية لإدراجها في أنظمة تخطيط الموارد الخاصة بشركاتهم، الاستفادة من خيارات البيانات القوية المهيكلة لتسهيل التسويات المباشرة».