الاتحاد

دنيا

غروب ذهبي على خور دبي

عبرة تشق مياه الخور وقت الغروب

عبرة تشق مياه الخور وقت الغروب

''العبرة''·· كلمة محلية جاءت من القاموس اليومي لحياة أهالي دبي القديمة، وتعني القارب الخشبي· وعلى الرغم من أنها اليوم تعمل بمحرك ''الديزل'' وستعمل في المستقبل القريب بالطاقة الشمسية، إلا أن هذه المفردة لم يكتب لها الموت، وتعايشت مع كل المتغيرات التي شهدتها المنطقة منذ خمسينيات القرن الماضي حتى وصلت إلى قفزة التطور الهائلة التي تعيشها دبي حالياً·
وتخطط دبي لتحويل العبرات إلى وسائل نقل نظيفة تعمل بالطاقة الشمسية، بعدما أعلنت مؤسسة النقل البحري بهيئة الطرق والمواصلات مع شركة سويسرية إجراء تجارب على واحدة من العبرات، تمهيداً لتطبيق نظام تشغيلها بالطاقة الشمسية، ليبدأ بذلك عصر استخدام الطاقات المتجددة والصديقة للبيئة، بعد أن كانت العبرات التقليدية في الماضي عبارة عن مجرد قوارب صغيرة ذات مجدافين لتنقل عدداً محدوداً من الناس·
تراها تمر أمامك بهدوء وخيلاء على صفحات مياه الخور لتربط ضفة ''ديرة'' بالضفة الأخرى في ''بر دبي''، مميزة بسقفها القماشي البسيط لحماية سائق العبرة وركابه من أشعة الشمس، فعلى الرغم من أن المسافة قصيرة لا تتعدى الكيلو مترين، إلا أنها تغري الكثيرين من عمال وموظفين وحتى سياح للهروب من الاختناقات المرورية إلى العبور البحري·
وإذا كان هذا العبور صعباً إلى حد ما في أجواء الصيف بسبب الحرارة والرطوبة، إلا أنه يغدو رائعاً في هذه الأيام الشتائية المعتدلة· لا سيما في وقت الغروب الذي تكتسب فيه المياه لون الشمس الذهبية، كل ذلك مقابل مبلغ زهيد هو درهم واحد فقط للراكب خلال الرحلة الجماعية الواحدة·
لكن هذا الخيار ليس الوحيد، فبإمكان المواطنين والمقيمين أو السياح استئجار واحدة من هذه القوارب التراثية مقابل تعرفة سياحية تبلغ 100 درهم للساعة الواحدة· كما يمكن استئجار العبرة للساعة الواحدة بقيمة 30 درهماً أيضا عبر محطة المكتبة العامة ومحطة حديقة الخور·
تعمل في خور دبي قرابة 150 عبرة تعمل بالمحركات، إضافة إلى 5 عبرات تعمل بالمجاديف وتستخدم للأغراض السياحية·
تبدأ ساعات الخدمة من 5 صباحاً إلى 12 مساء، بينما يعمل الخط الذي يربط محطتي السوق القديم والسبخة على مدار الساعة·

اقرأ أيضا