الاتحاد

دنيا

ريم البارودي: لا أرفض الإغراء·· وأرى الحب وهماً

بدأت مشوارها منذ عدة سنوات بأدوار صغيرة، وواجهت الكثير من الإحباطات، فابتعدت لفترة ثم عادت بقوة حيث برعت في تجسيد شخصية صابرين في مسلسل ''حدائق الشيطان''، لتنهال عيها العروض التلفزيونية ولتلفت الانتباه اليها بأعمال درامية جيدة وأداء متنوع مثل مسلسل ''أزهار'' مع فيفي عبده والمخرج محمد النقلي و''قلب امرأة'' مع إلهام شاهين والمخرج مجدي أبو عميرة و''نقطة نظام'' مع صلاح السعدني وبوسي والمخرج أحمد صقر، فاستطاعت أن تُحقّق ذاتها على الشاشة الصغيرة·
وتسعى الممثلة الشابة ريم البارودي (قريبة الفنانة المعتزلة شمس البارودي) إلى مكان متميز وسط الكبار، وهي تُشارك النجم نور الشريف حالياً بطولة مسلسله الجديد ''الرحايا·· حجر القلوب'' الذي بدأت تصويره·
وتقول ريم: أنا محظوظة لأني أقف بطلة أمام نجم مثل نور الشريف في مسلسل ''الرحايا·· حجر القلوب''، إذ كان حلمي فعلاً أن أعمل معه؛ وها أنا أقدّم أحد الأدوار الرئيسية في المسلسل حيث أُجسّد دور ''فرحة'' الفتاة الصعيدية المثقفة الرومانسية صاحبة المبادئ، وهي تختلف تماماً عن دور ''صابرين'' في مسلسل ''حدائق الشيطان'' مع جمال سليمان، وستكون السبب في قلب أحداث المسلسل رأساً على عقب بعد دخولها حياة ''محمد أبو دياب''- الذي يلعب دوره نور الشريف- الذي يقع في غرامها·
وعن تحقيقها الانتشار من خلال الدراما التلفزيونية التي شاركت فيها، قالت: شاركت في أكثر من مسلسل، لكن هناك مسلسلات حققت لي انتشاراً أكبر من غيرها، فلا أنسى مثلاً دور ''صابرين''، فالنجاح الكبير لهذا المسلسل كتب شهادة ميلادي الفني الحقيقية، فلم يعد الانتشار هدفي بعده إنما كنت حريصة على أن أقدّم نفسي للجمهور بأوجه مختلفة وشخصيات متنوعة، وهو ما حدث في مسلسل ''قلب امرأة'' مع إلهام شاهين عبر شخصية ''أمل'' الشقيقة الصغرى لإلهام؛ والتي تدرس في كلية الاعلام وتعمل صحفية بعد التخرج، وهي شخصية مختلفة تماماً عن دور ''درية'' زوجة ''منصور الشهوي'' في مسلسل ''نقطة نظام'' مع صلاح السعدني·
أما في مسلسل ''أحلامك أوامر'' مع ماجدة زكي، فقد لعبت دوراً كوميدياً، بينما كان دوري في مسلسل ''أزهار''مع الفنانة فيفي عبده مختلفاً، ثم شاركت في مسلسل ''الفريسة والصياد'' مع ممدوح عبدالعليم·
وعن فائدة العمل مع النجوم، قالت: لقد استفدت من جميع النجوم الذين شاركتهم، خصوصاً إلهام شاهين التي تعلّمت منها الالتزام والصدق في الأداء والتركيز، إذ عندما تدخل إلهام ''البلاتو'' تتقمّص الشخصية تماماً· أما فيفي عبده، فهي ودودة إلى أبعد الحدود وصديقة أيضاً، وكذلك ماجدة زكي، وكل هؤلاء كُنَّ يُقدّمن النصائح لي ويحرصن على ظهوري بشكل لائق وأداء متمكن، وكذلك ممدوح
عبدالعليم وصلاح السعدني
وعن تجاوزها مرحلة الانتشار، قالت: أصبح وجهي واسمي معروفين للمشاهد وداخل الوسط الفني وبين المنتجين، وهذا هو الانتشار بمعناه الصحيح، ما جعلني أصل إلى مرحلة الاختيار لا القبول بأي دور!
وعن مقاييس اختيارها لأدوارها، قالت: منذ اليوم الأول لي في عالم الفن وحتى اليوم، لم يتغيّر اهتمامي بأهمية السيناريو والهدف من العمل الدرامي، لكنّ الاختلاف أصبح في عدم تكرار شخصية سبق أن قدمتها، فلا أريد أن أتواجد بنفس الشكل الذي تواجدت به في بدايتي- لا تلفزيونياً ولا سينمائياً- لذلك كنت حزينة عندما اعتذرت للدكتور خالد بهجت عن مسلسل ''الفنار'' الذي عُرض في رمضان الماضي؛ حيث طلب مني الاشتراك لكن كنت قد اتّخذت قراراً بأن أصبح ضيفاً عزيزاً على المشاهد·
وعن أحلامها بنجومية السينما، أوضحت: للسينما سحرها الخاص، وكل فنانة تحلم به، لكني لن أستعجل نجومية السينما خاصة أني أجد نفسي حتى الآن في الدراما التي تُشبع رغبتي في التمثيل، والمسلسل الواحد الناجح يُحقق لي شهرة ربما لا تستطيع تحقيقها عدة أفلام متتالية·
وأضافت: لا أميل إلى أدوار الإغراء، ولا أظن أنها طريقي خاصة الإغراء الصريح بأداء مشهد مثير أو ارتداء ملابس ساخنة، لكني لا أرفض الإغراء الذي يعتمد على الأداء التمثيلي لأني ممثلة، ومثل هذا الإغراء قد يكون جزءاً من أي دور أقوم به وهو ما أوافق على تقديمه·
وعن حقيقة توقيعها عقد احتكار في السينما مع المنتج وائل عبدالله، أجابت: لقد وقّعت عقد احتكار للمشاركة في بطولة ثلاثة افلام، منها الفيلم الذي يقوم ببطولته أحمد عز حيث نعقد حالياً جلسات عمل مع المنتج وائل عبدالله والمخرج أحمد علاء تمهيداً لبدء التصوير·
وعن الحب في حياتها، قالت ريم: أنا ضد الحب ولا أؤمن به، فالحب بين فتاة وشاب وهم وغير حقيقي! أما الحب الذي أعرفه كقيمة أخلاقية، فهو حب الأب والأم والزوج لأنه مطلوب وضروري، وإن كنت أرى أن حب المصلحة هو الشائع بين الناس·
وعن صحة ما يُكتب في الصحف عن قرب ارتباطها مع مصمم الأزياء هاني البحيري، قالت: هذا غير صحيح لأن هاني صديق عزيز ومحترم جداً، وجمعت بيننا علاقة جميلة ومحترمة؛ وأستشيره في الملابس التي أرتديها على المسرح الذي يتطلّب في أحد أساسياته الإبهار في الملابس والإكسسوار والديكور؛ وليس لدينا في مصر أهم من هاني البحيري في مجال الأزياء، ومن هنا بدأت العلاقة وربما الشرارة التي جعلت هذه الشائعة تنطلق عندما حضرت عرض أزياء له وقام بعض المصورين بالتقاط بعض الصور لي معه باعتباره مصمم أزياء شهيراً وأنا فنانة معروفة، لكن حتى الآن لم تزد علاقتي بهاني على صداقة بشكل محدود إلى درجة أنه كثيراً ما يتصل بي ويُبلغني بما يُكتب عنا؛ فنضحك عليه معاً!
وقالت ريم أخيراً عن أحلام الزواج والأمومة: ينصبّ كل تركيزي حالياً على العمل فقط، وربما يكون هذا قد جعلني أنسى تماما حكاية الحب والزواج، لأني أريد أن أنجح وأن أُثبّت أقدامي كممثلة أولاً؛ وبعد ذلك يأتي الزواج في الوقت المناسب

اقرأ أيضا