الاتحاد

الملحق الثقافي

فضة المحيربي: أحلم بمسرح جماهيري يومي

تؤدي مشهداً مسرحياً

تؤدي مشهداً مسرحياً

فضَة المحيربي ممثلة إماراتية شابة واعدة، تعرف في الوسط الفني المحلي بأنها فنانة الجوائز، فقد توجت بداية مسيرتها العام 2005 بمسرحية للأطفال بعنوان ''بيت القطط'' من تأليف وإخراج بلال عبد الله لمصلحة مسرح رأس الخيمة الوطني بجائزة أفضل ممثلة، وألحقتها بجائزة أفضل ممثلة واعدة في أيام الشارقة المسرحية العام 2006 عن دورها في مسرحية ''سفر العميان'' لمصلحة مسرح دبي الأهلي من تأليف الفنان ناجي الحاي· في رصيدها أكثر من 10 مسرحيات من أهمها مسرحية: ''لعبة كشخة'' من إخراج عمر غباش، ومسرحية ''عين منكبَة وعين ملتبَة'' من تأليف وإخراج عبد الله زيد علي، من إنتاج عام 2008 لجمعية دبا الحصن للثقافة والفنون والمسرح.

في مجال الدراما التلفزيونية في رصيدها ما يزيد عن 8 أعمال من أبرزها: مسلسل ''من دفاتر الحياة'' إنتاج تلفزيون أبوظبي وإخراج بسام عبد المحمود، ومسلسل ''فوازير الأمثال'' من إنتاج تلفزيون دبي وإخراج عمر إبراهيم، والمسلسل السعودي الشهير ''طاش ما طاش'' ومسلسل ''هاي الدنيا'' من إنتاج تلفزيون سما دبي ومن إخراج مهند كركوتي وغيرها من الأعمال التي أكدت من خلالها حضورا مميزا·
تؤكد الفنانة فضة المحيربي في حديث مع ''الاتحاد الثقافي''، أن الدعم الذي تتلقاه من أسرتها والدعم الرسمي من الدولة قد أسهما في تدعيم مسيرتها الفنية لا سيما المكرمة الأخيرة للفنانين المحليين من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومكرمة سمو الشيخ طالب بن صقر القاسمي مدير شرطة رأس الخيمة، هذا بالإضافة الى الدعم الرسمي من قبل وزارة الثقافة، والدعم الإعلامي اللامحدود، و''ما نحظى به كمسرحيين شباب من قبل العديد من المسرحيين المخضرمين، وأنا شخصيا تلقيت توجيها مهما ودعما شخصيا من الفنانة الإماراتية الكبيرة فاطمة الحوسني ومن مخرجين كبار أمثال: عمر غباش، ناجي الحاي، احمد الأنصاري، وغيرهم مما مهد الطريق أمامي للانطلاق ومعايشة فن التمثيل حتى وصلت الى مرحلة متميزة، أسهمت في مشاركتي في عدد كبير من الأعمال والمهرجانات رغم قصر عمري الفني في ساحة الإبداع المحلي''·
مسرح بلا ''حالة''
وكشفت الممثلة فضَة المحيربي أن المسرح الإماراتي يعاني من العديد من المشاكل من بينها حاجته الى جمهور كبير يسهم في تحقيق (حالة مسرحية) تساعده على تحقيق ظاهرة المسرح اليومي المنشود كما هو موجود في العديد من المسارح العربية في مصر وسورية وتونس والأردن· كذلك مشكلة قلة الممثلات الإماراتيات المتخصصات في المسرح وقالت حول هذه الظاهرة: الممثلة الإماراتية مثقفة ومبدعة، ولدينا نماذج ممتازة، ولكن عدد الممثلات المسرحيات قليل، وأعتقد أن ذلك عائد للتقاليد والعادات الاجتماعية السائدة في مجتمعنا الشرقي المحافظ· وفي تقديري أن هذه المشكلة تحتاج الى المزيد من الوقت، ويمكن من خلال التوجيه الإعلامي وإنشاء العديد من المعاهد المتخصصة بتعليم فن المسرح والتمثيل والنقد من تحقيق الجرأة لدخول المزيد من إعداد الممثلات والكاتبات والناقدات، لكن ذلك يحتاج الى الوقت وجهود المسرحيين ودعم وزارة الثقافة في هذا الاتجاه·
وأضافت المحيربي في هذا السياق: إن اتجاه عدد كبير من الممثلين المسرحيين الى التلفزيون نظرا لارتفاع الأجور هناك قد أسهم بشكل أو بآخر في وضع عقبة جديدة أمام فن المسرح الذي ينهض بجهود الفرق المسرحية المحلية الأهلية والخاصة، وهو ما يحفزنا الى تجديد الدعوة الى ضرورة إعادة النظر في أمر تشكيل فرقة قومية للمسرح تضم في جنباتها كل الأجيال المسرحية، وتحقق المزيد من التطور للمسرح المحلي في إطار التواصل مع كافة أشكال ومدارس المسرح في العالم·
نجومية عربية
وفي الوقت الذي تعتبر فيه فضة المحيربي نفسها ابنة شرعية للمسرح الذي كان بداية انطلاقها الى احتراف التمثيل، تعتبر نفسها أيضا ابنة شرعية لأيام الشارقة المسرحية التي منحتها الجوائز وتأكيد الذات في الوسط الفني، ومع ذلك فان لها طموحات عديدة من بينها كما ذكرت: ''في البداية اعتبر أسرتي على رأس قائمة اهتماماتي وطموحاتي، وأطمح الى نجومية فنية عربية شاملة تحت لواء اتحاد المسرح العربي، كما أطمح الى المشاركة في أدوار تمثيلية في مسابقة أفلام من الإمارات التي أرى أنها النواة الحقيقية لبداية سينما إماراتية طليعية·
وتابعت: أنا متفائلة بمستقبل مشرق لصناعة السينما في الإمارات، نحن الآن نستقطب أهم النجوم من خلال مهرجاني أبوظبي ودبي، ونرى أن هناك حراكا حقيقيا لإنتاج أفلام محلية بالكامل وهو عامل مشجع لنا كممثلين أن نكون ضمن المساهمين في تحقيق مثل هذا الطموح·
وتتمنى المحيربي أن يستعيد فن المسرح في العالم ألقه ورسالته الحقيقية في خدمة الثقافة الجماهيرية وتحقيق رسالة التنوير المنشودة·

اقرأ أيضا