الثلاثاء 28 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الملتقى العلمي.. مجهر على إبداعات علماء المستقبل وسط حفاوة الجمهور
الملتقى العلمي.. مجهر على إبداعات علماء المستقبل وسط حفاوة الجمهور
16 سبتمبر 2013 19:37
يواصل الملتقى العلمي العالمي إكسبو 2013 لليوم الثاني على التوالي خصوصاً بعد الافتتاح الرسمي له أمس في العاصمة الإماراتية أبوظبي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وسط إقبال كبير من قبل العديد من مؤسسات الدولة وطلاب المدارس والجامعات والمعاهد العلمية المعنية بالتكنولوجيا، من أجل التفاعل مع البيئة العلمية والبحثية التي يوفرها الملتقى بخاصة أن علماء المستقبل قدموا مشروعات متنوعة في فئات متخصصة مثل الأحياء والعلوم السلوكية والاجتماعية، والكيمياء وعلوم الحاسب الآلي، وعلم الأرض والطاقة والنقل والهندسة والإدارة والتحليلات البيئية والتكنولوجيا الكهربائية والميكانيكية وعلوم الرياضات والطب والصحة والفيزياء وعلم الفلك والتكنولوجيا والتكنولوجيا الحيوية، فضلاً عن التمثيل المشرف لأبناء الإمارات البازغين أصحاب الابتكارات المتميزة التي تتفاعل مع المتغيرات الحضارية التي تشهدها المجتمعات المتمدنة وسط حفاوة بالغة من الجمهور الكثيف الذي عمر أورقة الملتقى. شهد الملتقى العلمي العالمي إكسبو2013 زيادة كبيرة في أعداد الزوار الذين مثل تجولهم بين قاعات مركز أبوظبي الوطني للمعرض حركة دائبة ونشاطاً ملحوظاً وتفاعلاً مثمراً مع المبتكرين المتنافسين الذين ارتفع عددهم ليصل إلى نحو 2000 مشارك والذين كانوا يجيبون عن أسئلة الزوار بتلقائية، ومن ثم شرح الدعائم الأساسية التي قامت عليها مشروعاتهم. الأمر الذي جعل الملتقى العلمي العالمي إكسبو 2013 معملاً لإجراء التجارب وإثبات النتائج وإبراز القدرات الخاصة التي يتمتع بها علماء المستقبل ومدى استشرافها للغد الموعود بآمال وطموحات تسع المدى. تظاهرة علمية حول مدى استجابة أبناء المجتمع لدعوة رئيس مهارات الإمارات وعضو اللجنة العليا المنظمة لإكسبو 2013 أبناء المجتمع للتعرف على فعاليات الملتقى العلمي الذي تستضيفه الدولة لهذا العام يقول: علي محمد المرزوقي: حرصنا على أن يشارك أبناء الإمارات في هذه التظاهرة العلمية الفريدة ويسجلوا انطباعاتهم حول هذا الحدث البارز وأن يشاركوا ضيوف الملتقى أصحاب الإبداع الأفكار الجديدة بما ينمي ملكاتهم ويحفزهم على المزيد من البحث العلمي ومحاولة الدخول في ركب المخترعات العلمية، حتى تظل النظرة للمستقبل مفعمة بروح العلم والابتكار وما من شك في أن التفاعل مع إكسبو 2013 ومن ثم مشاهدة الفيديو المتعلق به عبر الموقع الإلكتروني www.esi2013 سيجعلهم يقفون على مدى ثراء وقيمة هذا الملتقى العالمي المهم ويلفت إلى أن اهتمام قيادات الدولة بهذا الحدث البارز كان له صدى كبير في نفوس أبناء الدولة بما يدفع الشباب والناشئة نحو تنفيذ مشروعات علمية في المجالات المختلفة وهو ما يلبي التطلعات نحو مجتمع المعرفة من أجل الإسهام في النهضة الحضارية التي تعيشها الإمارات في هذه المرحلة وفي المستقبل، ويلفت المروزوقي إلى أن الحضور الكثيف للملتقى من قبل طلاب الجامعات والمعاهد العلمية والمدارس والزوار على اختلاف فئاتهم شجع علماء المستقبل على الحديث عن مشروعاتهم العلمية بأريحية تامة، خصوصاً أبناء الدولة الذين قدموا مشروعات تستحق الإشادة وتبرز عن كثب إمكاناتهم الفكرية ومستوياتهم الإبداعية. بحث علمي حرص مجموعة من ذوي الإعاقة السمعية ممن تترواح أعمارهم ما بين 12 إلى 17 عاماً على زيارة الملتقى العلمي العالمي إكسبو 2013 من أجل الاطلاع على المخترعات العلمية والابتكارات التكنولوجية لأقرانهم الذين جاؤوا من مختلف دول العالم من أجل عرض مشروعاتهم التي تعبر عن أفكارهم ومجهوداتهم في المجالات كافة، ويبين صالح على النقبي أن إعاقته السمعية لم تمنعه من مواصلة البحث العلمي، خصوصاً أنه يدرس في مجال علوم الحاسب الآلي، وقرر المجيء إلى الملتقى مع مجموعة من زملائه من أجل الاطلاع على أحدث الابتكارات في هذا المجال، فضلاًَ عن أنه يحاول الاسـتفادة من الطرق المنهجية التي على أساسها أقام المبتكرون مشروعاتهم. ويلفت إلى أنه يأمل بالمشاركة في هذا الحدث البارز مستقبلاً. تحويل الطاقة الشمسية إلى كهربائية من بين المشروعات التي حملت اسماً غريباً بعض الشيء مشروع لثلاث فتيات إماراتيات خديجة مدحت عبدالعزيز ومريم محمد أحمد كليب وفاطمة سليمان بن ثالث وتقول الطالبة مريم التي تبلغ من العمر 17 عاماً وتنتمي إلى مدرسة الرؤية في رأس الخيمة إن المشروع الذي شاركت فيه الطالبات هو عبارة عن تحويل الطاقة الصوتية إلى كهربائية في ظل تقدم العلم وتعدد الأجهزة الإلكترونية التي لا غنى عنها ونظراً لحاجة شحن هذه الأجهزة وعملية إمدادها بالطاقة في الرحلات الطويلة قررت وضع حلول سريعة لهذه المشكلة، إذ إنه من المعروف أن مصادر الطاقة التي تحيط بنا متعددة وأكثرها طاقات نظيفة تفتقر إلى سبل استغلالها، ومن ثم تحويلها إلى طاقة متجددة، لذا اتجهت إلى استغلال الطاقة الصوتية وتحويلها إلى كهربائية عبر تخزين الطاقة الناتجة وتخزينها في بطاريات، ومن ثم توفير مصدر طاقة كهربائية مجانية ومتنقلة في الحل والترحال. وتلفت إلى أنها قامت بالبحث عن طريق الاستفادة من الموجات الميكانيكية للصوت وطريقة تحويل الحركة الاهتزازية إلى تيار كهربائي وفي النهاية توصلت إلى طريقة لحك البطاريات بحيث يستـطيع المستخدم من خلالها الاستغناء عن مصدر التيار المتردد من القابس مباشرة. وتلفت إلى أنها اشتغلت مع الطالبات مدة طويلة من أجل أن يخرج هذا المشروع بصورة متكاملة تخدم أفراد المجتمع كافة، إذ إننا طبقنا هذا المشروع في قاعات المحاضرات والنوادي الرياضية. جهاز طبخ متعدد الاستخدامات حرصت الطالبة العمانية أصيلة بنت سهيل كشوب على المشاركة في الملتقى العلمي إكسبو 2013 بمشروع حمل اسم جهاز طبخ متعدد الاستخدامات وتورد أن الهدف البيئي منه هو التقليل من استخدام الكهرباء واستبدالها بالطاقة الشمسية، بالإضافة إلى أن له هدفاً اقتصادياً يتمثل في استغلال الطاقة الشمسية وتوظيفها في عدة مجالات عبر دمج أجهزة مختلفة في جهاز واحد وتلفت إلى أن هناك هدفاً صحياً يتمثل في الحصول على ماء مصفى قابل للاستخدام، فضلاً عن الهدف العلمي الذي يتمحور حول توظيف دورة المياه الطبيعة في الجهاز وتشير إلى أن الأدوات المستخدمة في هذا المشروع تتمثل في موقد نار وأنابيب نحاسية ومراوح وخزان مياه وبطارية خاصة، وتؤكد أنها واجهت بعض الصعوبات لكنها في النهاية ظفرت بهذا المشروع، الذي حازت عنه عدة جوائز داخل سلطنة عمان، وتأمل بأن تحوز به جائزة في هذا الملتقى. طموحات مستقبلية من معهد التطور والتأهيل المهني في أبوظبي حضر مجموعة من الطلاب الذين يدرسون في مجال التكنولوجيا والكهرباء والميكانيكا ويذكر محمد حسن آل علي أنه شغوف بالتكنولوجيا ودائم البحث عن الجديد فيها وأنه جاء الملتقى من أجل الاطلاع على المشروعات التي تخص هذا الجانب ويشير إلى أنه تجول مع زملائه في الدراسة بين أورقة الملتقى التقوا العديد من علماء المستقبل الذين تحدثوا عن مشروعاتهم. وكذلك طموحاتهم المستقبلية وهو ما كون لديه ولزملائه فكرة عن أسلوب تفكير هذه الفئة التي تتمتع بمستوى عال من الذكاء.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©