تلقت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي تبرعاً سخياً بلغ ثلاثة ملايين درهم قدمه رجل الأعمال الإماراتي عبيد محمد الحلو لصالح مشروع “قرية العائلة” في وقت تلقت المؤسسة تبرعاً آخر من حرم الحلو سيدة الأعمال الإماراتية فاطمة إبراهيم، مديرة مركز البراحة لتحفيظ القرآن الكريم، بقيمة 100 ألف درهم لصالح ذبح الأضاحي في العيد وتوزيعها على المحتاجين. وتعليقاً على هذه المبادرة الطيبة واللفتة الإنسانية، شكر طيب الريّس الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر في دبي أسرة الحلو على هذا الدعم المستمر الذي يؤكد مساعيهم الطيبة واهتمامهم بالأيتام والقصر من خلال مساهمتهم في بناء أول قرية أيتام وقفية في إمارة دبي. كما أنهم لم ينسوا مساعدة الفقراء والمحتاجين خارج الدولة.