الاتحاد

الاقتصادي

تصاعد المنافسة في سوق الاتصالات العمانية

عُمانية تستخدم أجهزة الخدمة الذاتية لـ''النورس'' التي تعمل في سوق الاتصالات بالسلطنة في ظل منافسة متصاعدة

عُمانية تستخدم أجهزة الخدمة الذاتية لـ''النورس'' التي تعمل في سوق الاتصالات بالسلطنة في ظل منافسة متصاعدة

تشهد سوق الاتصالات في سلطنة عٌمان تصاعداً مع تنامي توجه الشركات لطرح خدمات جديدة ومحدثة لجذب المشتركين الجدد وتعزيز ولاء المشتركين السابقين·
وتم تحرير سوق الهاتف المحمول في سلطنة عٌمان خلال عام ،2004 بعد تأسيس الشركة العمانية القطرية للاتصالات، والتي دشنت خدماتها في مارس 2005 كثاني مشغل للهاتف المحمول في السلطنة تحت اسم النورس، لتنضم إلى ''عمان موبايل'' التابعة لشركة ''عمانتل''·
وخلال الأيام القليلة الماضية دشنت ''عمان موبايل''، المشغل الأول للمحمول، شبكة الجيل الثالث والنصف، فيما دشنت ''النورس'' أجهزة جديدة للخدمة الذاتية لدفع الفواتير وإعادة تعبئة رصيد الخطوط المدفوعة مقدماً، في مؤشر جديد على تصاعد المنافسة في سوق الاتصالات العٌمانية·
وجاء التدشين التجاري الكامل لخدمات الجيل الثالث والنصف لـ''عمان موبايل''، بهدف رفد مشتركي الشبكة بمجموعة كبيرة من الخدمات الجديدة المتطورة المقدمة عبر شبكة الجيل الثالث والنصف الجديدة كليا، بحسب تصريحات مسؤولي الشركة·
وقال الدكتور عامر بن عوض الرواس الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة عمانتل والمدير التنفيذي لشركة عمان موبايل ''إن شبكة الجيل الثالث والنصف المقدمة من عمان موبايل أصبحت جاهزة لتقديم باقة متنوعة من الخدمات الجديدة لمشتركينا إضافة للخدمات الحالية، وحرصنا على أن تكون تجربة العميل مع الشبكة الجديدة مباشرة وسهلة بقدر الإمكان، حتى يستفيد الجميع من المزايا التي تقدمها هذه الشبكة''·
وتابع د· عامر الرواس: إن الخدمة لا تتطلب من عملائنا تغيير بطاقة التعريف الشخصي أو إعادة تهيئة أجهزتهم، بل كل ما يحتاجه المشترك هو أن يكون مشتركاً بخدمات عمان موبايل، ولديه جهاز هاتف مهيأ لاستقبال خدمات الجيل الثالث أو مودم لتصفح الإنترنت، مؤكدا أن شبكة الجيل الثالث والنصف ستقدم مجموعة من الخدمات الجديدة· وأضاف د· عامر الرواس ''بداية من اليوم الأول سيتمكن مستخدمو شبكة الجيل الثالث والنصف إجراء مكالمات الفيديو في السلطنة بأسعار لا تقبل المنافسة، فخلال ساعات غير أوقات الذروة، يدفع عملاء الدفع المسبق بشركة عمان موبايل 49 بيسة للدقيقة، بينما تبلغ تكلفة الدقيقة لعملاء الدفع الآجل 35 بيسة فقط؛ وما على المشترك إلا اختيار''مكالمة الفيديو'' على جهاز الهاتف المتنقل ومشاهدة أصدقائه وأفراد عائلته إذا كانت أجهزتهم مهيأة لهذه الخدمة''·
وقال الرئيس التنفيذي للعمليات بعمانتل والمدير التنفيذي لعمان موبايل '' تفخر عمان موبايل بتقديم باقة المعطيات الجديدة الفائقة السرعة، لكل من يريد الاستمتاع باستخدام شبكة النطاق العريض على نحو متواصل وبلا حدود· كما يمكن لمشتركي باقة حياك مسبقة الدفع تصفح الإنترنت لمدة 24 ساعة بريال واحد فقط ، كما يمكن لمشتركي باقة ''مدى'' آجلة الدفع الاختيار بين ثلاثة عروض بتعرفة في متناول يد الجميع، حيث يستطيع المشترك اختيار باقة سعة 1 جيجابت مقابل مبلغ 19 ريالا عمانيا، أو 15 جيجابت مقابل مبلغ 34 ريالا عمانيا، أو 30 جيجابت مقابل مبلغ 59 ريالا عمانيا، الأمر الذي من شأنه تحفيز عملائنا الكرام على الاستفادة مما تقدمه شبكة الجيل الثالث والنصف من الموسيقى أو الأفلام أو التواصل مع الأصدقاء أو التسوق عبر الإنترنت·
كما أكد الدكتور محمد بن علي الوهيبي الرئيس التنفيذي لعمانتل أن تدشين شبكة الجيل الثالث والنصف لشركة عمان موبايل يأتي تدعيما لخطط الشركة في توفير الخدمات التكنولوجية التي تحظى بإقبال المشتركين·
وقال إن الشركة تسير وفق الخطط التي تجعل منها الموفر الأول لخدمات قطاع الاتصالات في السلطنة في ظل ما تملكه من قدرات بمواردها البشرية والمالية بجانب اتساع رقعة خدماتها التي تقدمها لعملائها في كافة مناطق السلطنة والتي تصل لأكثر من 95 بالمائة من المناطق المأهولة بالسكان· وتابع: إن دخول شبكة الجيل الثالث والنصف لحيز التعامل التجاري يشكل دفعة كبيرة للخدمات التنموية التي تقدمها الشركة للمشتركين سواء المواطنين أو المقيمين·
مشيرا إلى أن شبكة الجيل الجديد سوف تعمل على زيادة عدد مشتركي الشركة في الأيام القادمة خاصة وان هناك عددا كبيرا من العملاء ينتظرون دخول الخدمة الجديدة لحيز التنفيذ·
وحسب مصادر بسوق الاتصالات العٌمانية؛ تشهد حاليا كل من شركتي عمانتل وعمان موبايل مرحلة انتقالية في ظل إعادة الهيكلة، في إطار بيئة المنافسة التي يشهدها سوق الاتصالات العمانية مع دخول مشغل ثانٍ للهاتف الثابت؛ وست شركات لإعادة بيع خدمات الاتصالات المتنقلة؛ وهو ما سيعمل على تحقيق نمو متوقع في القطاع في السنوات القادمة·
وحول خطوات ''النورس'' لمواجهة المنافسة المتصاعدة تحدث عبدالعزيز بن محمد الهنائي، مدير المبيعات غير المباشرة في النورس بالنورس فقال: تسعى النورس دائما لتقديم خيارات مريحة للعملاء تتسم بالجودة والحرفية، وقد غيرت النورس فعلا الطريقة التي يدفع بها العملاء فواتيرهم، ويعيدون شحن رصيدهم من خلال أجهزة الخدمة الذاتية التي تؤكد تميز النورس بتقديم خدمات مبتكرة واستثنائية·
ودشنت ''النورس'' مؤخراً أجهزة جديدة للخدمة الذاتية في عدد من محطات تعبئة الوقود وذلك مما يعطي عملائها خيارات أكبر في دفع فواتيرهم، وإعادة الشحن إلكترونيا·
وحسب مصادر بالشركة، فقد قام موظفو المبيعات في النورس بتدريب الموظفين في محطات نفط عمان على تقديم المساعدة للعملاء في إنجازهم لمعاملاتهم عند الضرورة، كما أن أجهزة الخدمة الذاتية نفسها تحتوي على إرشادات سهلة لاستخدام الأجهزة·
كما تم نشر أجهزة الخدمة الذاتية التي من شأنها توفير الجهد والوقت على العملاء، في جميع صالات النورس بسلطنة عمان·
وقد تحدثت نشأت الريامي، مدير المنتجات بالنورس عن هذه الأجهزة فقالت: إن هذه الأجهزة هي قناة جديدة وفعالة تمكن العملاء من إنجاز معاملاتهم بسهولة، وهي نتيجة للجهود التي بذلت في أخذ مقترحات العملاء في وجود قنوات اضافية تمكنهم من إعادة شحن النورس مسبق، ودفع فواتير النورس آجل· ويستمتع الآن عملائنا بهذه الخدمة التي تمكنهم من فعل ذلك بسهولة ويسر، وستكون هناك خيارات أخرى لإنجاز معاملاتهم في المستقبل القريب·
وحسب بيانات الشركة؛ تغطي النورس حاليا 97% من الكثافة السكانية في السلطنة بشبكة عالية الجودة، وتستخدم خاصية التجوال المحلي عند الحاجة إلى ذلك، وتغطي حوالي 40% من الكثافة السكانية بشبكة الجيل الثلاثي عالية السرعة

اقرأ أيضا

«التواصل الاجتماعي» يساهم بتسريع معدلات نمو الشركات