الاتحاد

الاقتصادي

موتورولا تخرج من قائمة أكبر 5 شركات مصنعة لـ المحمول

يبدو أن شركة موتورولا الأميركية المصنعة لهواتف الموبايل أصبحت في طريقها لأن تفقد مكانتها في قائمة أكبر خمس شركات مصنعة للموبايل في العالم، بحسب تقديرات شركة جارتنر للبحوث· وذكرت كارولينا ميلانيسي المحللة في جارتنر أن موتورولا سوف تستبدل في القائمة العالمية كخامس أكبر شركة مصنعة للهواتف بحلول الربع الرابع من عام 2002 بشركة ريسيريش إن موشن RIM الكندية أو بشركة زد تي ئيالصينية·
وكشفت شركة جارتنر في دراستها البحثية التي صدرت الأسبوع الماضي أن حصة موتورولا السوقية في مبيعات هواتف الموبايل قد انخفضت إلى مستوى 6,9 في المئة فقط في العام الماضي من حصة بمقدار 11,9 في المئة في الفترة نفسها من العام ·2007 وهذا التدهور في الأداء بات يعني أن موتورولا قد تراجعت إلى المرتبة الخامسة في قائمة الشركات المصنعة لهواتف الموبايل في فترة الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام ·2008
علماً بأن موتورولا أثناء حقبة التسعينيات ظلت تحتل المرتبة الأولى عالمياً في قائمة أكبر الشركات المصنعة، إلا أن أداءها سرعان ما تراجع بعيد التوسعات التي تبنتها في الأسواق الناشئة في عام ،2006 وبشكل أدى إلى غياب الأرباح· على أن من المرجح أن تستعيد موتورولا بعضاً من مكانتها كأحد أكبر المصنعين لأنها تخطط لتركيز جهودها على بيع هواتف الموبايل المتوسطة والعالية الأسعار في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية والصين· وذكرت ميلانيسي أن هناك احتمالا قويا أن لا تتمكن موتورولا مرة أخرى من احتلال المرتبة الخامسة في القائمة بحلول الربع الرابع من العام ·2009 ومضت تشير إلى أن هذا الأمر سوف يعتمد كثيراً على خطط موتورولا الهادفة لبيع الهواتف التي تستخدم نظام التشغيل ''اندرويد'' الخاص بشركة جوجل·
والآن، فإن كبار الشركات المصنعة لهواتف الموبايل بقيادة شركة نوكيا الفنلندية أصبحت جميعها تتوقع انخفاضاً في مبيعات الهواتف في عام 2009 والذي سوف يصبح التراجع السنوي الأول من نوعه منذ العام ،2001 وهو التراجع الذي بدأ يقلل من استبدال المستهلكين لهواتفهم في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء· و تقدر شركة جارتنر للبحوث أن مبيعات الهواتف سوف تنخفض بنسبة 4 في المئة في عام 2009 مع عودة للانتعاش في النمو برقم من خانة واحد في عام ·2010
ومن جهة أخرى، فقد نجحت شركة نوكيا في الاحتفاظ بموقعها كأكبر شركة مصنعة للأطقم اليدوية في الربع الرابع من عام 2008 برغم أن حصتها السوقية قد تراجعت إلى مستوى 37,7 في المئة من معدل 40,4 في المئة في الفترة نفسها من عام ·2007
أما شركتا سامسونج وإل جي وكلاهما من كوريا الجنوبية، فقد تمكنتا من زيادة حصتهما إلى 18,3 في المئة و8,9 في المئة على التوالي· علماً بأن شركة سامسونج قد تمكنت من زيادة مبيعاتها من خلال عروض هواتف الموبايل التي تعمل بشاشات اللمس والتي توفر النفاذ إلى الإنترنت، بينما تمتعت شركة إل جي بهذا النجاح بسبب تمكنها من الدخول بكثافة إلى السوق الأميركية على حساب شركة موتورولا·
وبالنسبة لشركة سوني إيريكسون فقد تراجعت حصتها السوقية إلى مستوى 7,5 في المئة بسبب تراجع مبيعاتها المقدرة في أوروبا الغربية بعد أن بدأ المستهلكون هناك يقللون من شراءهم للهواتف الفخمة الجديدة· وبشكل إجمالي وفيما يختص بالعام ،2008 فقد تمكنت شركة نوكيا من الاحتفاظ بالمرتبة الأولى كأكبر شركة مصنعة للموبايل بحصة مقدارها 38,6 في المئة تليها شركة سامسونج الكورية· أما شركة موتورولا، فقد حلت ثالثة إلا أن حصتها السوقية تراجعت إلى مستوى 8,7 في المئة علي بعد خطوات قليلة أمام شركتي إل جي وسوني إيريكسون·

عن فاينانشيال تايمز

اقرأ أيضا

موانئ دبي العالمية تفتح أبواب الأسواق الجديدة أمام الصادرات الهندية