الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الشارقة والإمارات.. "التكتيك العربي"

الشارقة والإمارات.. "التكتيك العربي"
9 فبراير 2019 00:02

علي معالي (دبي)، سامي عبد العظيم (رأس الخيمة)

ستكون مباراة اليوم بين الشارقة والإمارات ذات نكهة عربية خالصة، حيث يقود المدرب المواطن عبدالعزيز العنبري فريق الشارقة، فيما يقود التونسي جلال قادري فريق الإمارات، بما يعني أن «التكتيك العربي» سيكون حاضراً على أرض الملعب، كل فريق يمتلك من المقومات ما يجعله قادراً على تقديم مباراة تليق به وباسم البطولة، برغم الفوارق الكبيرة بين الفريقين، والتي تصب في مصلحة الملك الشرقاوي، بحكم تربعه على قمة دوري الخليج العربي، مقابل وجود صقور الإمارات في المركز قبل الأخير.
ولكن فارق الترتيب لن يكون مؤشراً لتأكيد ترجيح كفة فريق على الآخر، لأن بطولات الكأس في كل ملاعب العالم تشهد الكثير من المفاجآت، وهو ما حذر منه العنبري لاعبيه، وفي الوقت نفسه، يتسلح جلال قادري بمعنويات عالية بعد تعادله الأخير مع العين خارج ملعبه، وهو ما يؤكد أن هناك طفرة إيجابية في صفوف الصقور، الذي يعتمد على عدد من اللاعبين الجدد، خاصة الأجانب الذين اندمجوا بشكل جيد، خاصة مع عودة شيخ دياباتي للمشاركة، وهو من أهم عناصر الفريق.
وعلى الجانب الآخر، فإن «كتيبة النحل» الملكية تعيش أجمل الأيام، وقد فاز الفريق مؤخراً على الظفرة، ويملك الفريق مقومات كبيرة، تجعله قادراً على تحقيق طموحات جماهيره، في ظل وجود مجموعة من اللاعبين الأجانب، وهم الأفضل في ملاعبنا بشكل جماعي، مع مجموعة أخرى من اللاعبين المواطنين المتميزين، ومعهم حارس مرمى عادل الحوسني الذي يقدم أفضل مستوياته هذا الموسم.
وكان الشارقة قد حجز مقعده في الدور ربع النهائي بعد فوزه على الجزيرة بهدف من دون مقابل، وجاء تأهل الإمارات على حساب نادي حتا 4/‏ 1.
وتسود الملك حالة من الاستقرار الفني، في ظل التجانس الكبير بين اللاعبين الأجانب والمواطنين، حيث يوجد الرباعي الأجنبي منديز وشوكوروف وايجور وويلتون، ولكن في صفوف الصقور هناك وجوه جديدة من الأجانب، وهم البرازيلي ماركوس، لاعب الوسط، ومواطنه المهاجم كايو فيليبي، ومعهما الوافد الجديد التونسي صابر خليفة.
وسبق للفريقين أن التقيا هذا الموسم أكثر من مرة، في الدوري فاز الشارقة برباعية نظيفة، سجل منها ريان منديز 3 أهداف، وهدفاً وحيداً لويلتون، وفي المقابل فاز الإمارات في كأس الخليج العربي 3/‏ 2، وسجل شيخ دياباتي 3 أهداف في تلك المباراة التي شهدت مشاركة الملك بالصف الثاني، ومن دون شك لقاء اليوم سيكون سباقاً عنيفاً بين مهاجمي الفريقين أصحاب النسب التهديفية الجيدة في لقاءتهما معاً.

العنبري: تعلمنا من درس الظفرة
قال عبد العزيز العنبري، مدرب الشارقة: «إن مباراة اليوم صعبة على الطرفين، ولا تحتمل التوقعات»، مشيراً إلى أنه سيواجه فريقاً قام بتغيرات في صفوفه خلال فترة الانتقالات وتغير شكله كثيرا، وهو ما سيجعل المباراة صعبة.
وقال العنبري: «جميع المباريات القادمة صعبة، ويجب علينا التعامل مع لقاء اليوم بتنظيم وحذر وتركيز، في مباراة الظفرة استقبلنا هدفاً مبكراً، وعلينا عدم تكرار هذا السيناريو مجدداً، ومباراة الظفرة نعتبرها درساً لنا للدخول للعب بتركيز منذ بداية المباراة وحتى نهايتها، الإمارات لم تخدمه النتائج، ولكنه يقدم مستويات جيدة، ويجب اللعب بتوازن في جميع الخطوط»، مؤكدا أن لاعبيه يدركون أهمية عدم التهاون وضرورة التعامل بجدية تامة مع المباراة .
وأكد العنبري على جاهزية فريقه للمباراة مؤكدا أن الشارقة يتطلع للمنافسة على اللقب، وأن الفريق له تاريخ جيد في البطولة الغالية .
وعن توقعاته للمباراة قال: «أتوقع أن يلعب الإمارات بتكتل دفاعي، ونحن جاهزون لمواجهة كل السيناريوهات المطروحة، والتعامل مع المباراة بتركيز عال مهم للخروج بنتيجة إيجابية».
ووجه العنبري رسالة لجمهور الملك قائلاً: «الشارقة يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة، ولكن فترة التوقف قد تؤثر على الحضور، نعلم أن الجماهير يدعمون الفريق بحضورهم، اللاعبون دائماً ينتظرون الدعم الجماهيري في المباريات، لأن دور الجمهور مهم في تحقيق الفوز».

قادري: نخوض اللقاء بـ«معنويات الزعيم»
أكد جلال قادري، مدرب الإمارات، صعوبة المباراة مع متصدر الدوري، قائلاً: «المنافس في وضع ممتاز حالياً، وهذه الكأس غالية علينا، والمباراة فرصة جيدة لنا لكي نقدم مباراة قوية، والتقدم خطوة أخرى للأمام، ولدينا رغبة كبيرة لتحقيق نتيجة إيجابية برغم صعوبة المباراة، وفريقي قدم مباراة إيجابية جيدة للغاية مؤخراً أمام «الزعيم» بالدوري، ومنحت اللاعبين دفعة معنوية مناسبة، وأكدنا على اللاعبين نسيان مباراة العين، وأن يكون التركيز كبيراً في مباراة اليوم ضد الشارقة».
وأضاف: «يغيب عن الإمارات اللاعب وليد عمبر بسبب الإصابة، كما أن سعد سرور لم يشارك في التدريبات مع المجموعة، ويخضع للعلاج الطبيعي، ولكن في الوقت نفسه، يعود شيخ دياتي بعد انتهاء الإنذارات».
وتابع: «أجد نفسي مضطراً للحديث عن برمجة المسابقة بسبب التوقف، وكان ضرورياً عمل برمجة جديدة، خاصة أن المنتخب خرج من دور الأربعة لكأس أمم آسيا، وكان بالإمكان أن تقام هذه المباراة قبل أسبوع، حتى نستطيع الحفاظ على لاعبينا، حيث إن مباراة اليوم جاءت بين مباراتين في غاية الأهمية لنا بالدوري، وهما العين التي انتهت، ثم اللقاء المهم جداً ضد اتحاد كلباء».
وزاد: «العامل المشترك بين مباراة العين السابقة بالدوري والشارقة اليوم في الكأس، هي قوة الهجوم في الفريقين، ونجحنا في إيقاف قوة العين، ونأمل أن نحقق ذلك ضد الشارقة، ونحافظ على التركيز نفسه والانضباط الخططي».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©