دبي (الاتحاد) - من جديد، عاد البرازيلي جرافيتي هداف الأهلي إلى «دائرة الضوء»، مع بداية الموسم الحالي، خاصة بعد أن تورط في احتكاك «غير مبرر»، في الثواني الأخيرة للقاء أمس الأول أمام دبي في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي، كاد أن يكلفه الحصول على بطاقة حمراء، وشهدت الواقعة احتكاكاً بين دفاع دبي وجرافيتي الذي مد يده بكل قوة، في اتجاه «حائط الصد» قبل تسديدة أحمد خليل التي جاء منها هدف فوز «الفرسان»، ليسقط رامي يسلم على الأرض، بعد أن ارتطم «كوع» جرافيتي بوجهه، وطالب لاعبو دبي بطرد مهاجم «الفرسان»، لكن الحكم محمد عبد الكريم الذي أدار اللقاء، اكتفى بإنذار جرافيتي. وأعادت اللقطة إلى الأذهان أزمة جرافيتي مع حسن زهران مدافع الظفرة التي كلفت الأول الإيقاف 6 مباريات، فيما كلفت الثاني خسارة أسنانه الأمامية، ما دفع البعض إلى إصدار الأحكام المسبقة، سواء ضد أي من اللاعبين قب واقعة أمس الأول. وما بين الموقفين، سيتم تحديد اتجاه سير الواقعة التي اصطادتها «الكاميرات»، بعد تقارير اللجنة الفنية بلجنة دوري المحترفين، والتي سيتم رفعها مع تقارير الحكم والمراقبين إلى لجنة الانضباط، وفي حالات مشابهة وقعت الموسم الماضي، رفضت اللجنة إصدار أحكام فيها، لأن حكم المباراة شاهد الواقعة، وأصدر قراره فيها، سواء بالإنذار أو الطرد. ومن جهته، دافع جرافيتي عن موقفه، وشدد على عدم تعمده إيذاء رامي يسلم على الإطلاق أو أي لاعب آخر في دفاع دبي، ووصف الحالة من وجهة نظره، عندما قال «كنت أتعرض للضرب من الخلف، وكانت يد مدافع دبي تدفعني «تارة» أو تجذبني للخلف «تارة» أخرى، خلال اصطفاف الحائط البشري، فرفعت يدي سريعاً في محاولة لتدارك يد مدافع دبي، ودفعها بعيداً عني، ولكن في هذه الأثناء اقترب مني رامي، ووقف في طريق يدي التي وجهتها للخلف لدفع يد مدافع دبي، ثم أسقط نفسه على الأرض، بعد أن ارتطم بخلف «زراعي»، وأنا لم أر رامي ولم أتعمد ضربه، والحكم رأى الواقعة بنفسه، وتوجهت إليه لتأكيد عدم تعمد إيذاء اللاعب الذي سقط أرضاً، وحصلت على إنذار من الحكم، بسبب نية دفع مدافع آخر، وليس لضرب رامي، لأنني لو كنت أتعمد ضرب رامي، وشاهد الحكم ذلك، لكان القرار مختلفاً بكل تأكيد، وفي هذا دليل براءتي بأنني لا أنوي ضرب اللاعب». وأضاف «أعرف أن هناك من يحاول الهجوم علي واتهامي زوراً، وإعادة واقعة حسن زهران مدافع الظفرة إلى الأذهان، وهذه المحاولات أرفضها تماماً، لقد تعلمت الدرس جيداً من تلك الواقعة، وفتحت صفحة جديدة تماماً هذا الموسم، وأسيطر تماماً على انفعالاتي وأعصابي، ولم أتعمد إيذاء أي لاعب على الإطلاق، ويكفي ما عانيته الموسم الماضي من إيقافات طويلة، وأعلم أن البعض سيحاول استغلال أي خطأ مهما كان صغيراً بهدف تضخيمه». من ناحيته، أكد رامي يسلم مدافع دبي، أنه تعرض للضرب، وبشكل متعمد من البرازيلي جرافيتي مهاجم الأهلي، وذلك قبل تسديدة أحمد خليل من ضربة حرة التي جاء منها هدف الفوز لـ «الفرسان»، مشيراً إلى أنه لم يدفع جرافيتي، ولم يقم بضربه، كما لم يدعي الإصابة كما يقول مهاجم الأهلي، وقال «تعرضت لضربة قوية في وجهي، والصورة التي أظهرت تلك الواقعة خير دليل، للوهلة الأولى لم أعرف من ضربني، لأنني لم أره، ولكن فيما بعد عرفت أنه جرافيتي». وعن قرار الحكم محمد عبد الكريم الذي اكتفى بمنح مهاجم الأهلي بطاقة صفراء، قال «لن أعلق على قرار الحكم، ولكن اعتقد أنه في مثل تلك الحالات، تكون البطاقة الحمراء، هي الخيار الأنسب».وأضاف «لم نكن نستحق الخسارة في المباراة، لأننا قدمنا خلالها أداء متميزاً، ونجحنا في الحد من خطورة الأهلي، وفرض الرقابة على الفريق ككل، ومفاتيح لعبه ومهاجميه الخطيرين». وأكد رامي يسلم أن دبي لديه طموحات كبيرة هذا الموسم، ويسعى لتقديم أفضل أداء ممكن». محمد عمر: «البرلمان» يناقش الواقعة دبي (الاتحاد) - أكد محمد عمر، رئيس لجنة الحكام، أنه لم يشاهد الواقعة بشكل كامل، مشيراً إلى أن الحالة سوف تخضع لمزيد من التحليل الفني والتحكيمي خلال برلمان قضاة الملاعب. وقال: «إن هناك مراقبين ومديراً فنياً يقومون بتحليل كل تلك الحالات، ونحن لا نخفي أي خطأ تحكيمي، ولو حدث ذلك، فإننا لن نتردد في الاعتراف بذلك، ولو كان القرار صحيحاً، نخرج لتأكيده، لإزالة اللبس».