الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: خطة لزيادة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي إلى 70%

قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية إن دولة الإمارات وضعت خطة واضحة المعالم لتنويع مصادر الدخل تهدف لرفع حصة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي إلى 70 بالمئة، بعد وصولها إلى 64 بالمئة العام الماضي·
وارتفع إجمالي الناتج المحلي للإمارات العام الماضي إلى 801 مليار درهم، مقارنة مع 729,7 مليار درهم في 2007 بنسبة نمو بلغت 13,9 بالمئة·
وساهمت القطاعات غير النفطية بنحو 457 مليار درهم من الدخل القومي في ،2008 مقارنة مع 448,39 مليار درهم عام 2007 بنسبة نمو بلغت 8,4 بالمئة·
وبحثت معالي لبنى القاسمي أمس الأول في العاصمة الأرمينية يريفان سبل تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية أرمينيا·
واستقبل سيرج سركسيان رئيس جمهورية أرمينيا مساء أمس الأول معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي التي تزور يريفان حاليا على رأس وفد تجاري واقتصادي·
ونقلت معالي الشيخة لبنى القاسمي في مستهل اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى الرئيس الأرميني الذي حملها تحياته إلى القيادة في دولة الإمارات، وناقش الجانبان خلال الاجتماع سبل تطوير علاقات الصداقة التي تربط بين البلدين·
ورحب الرئيس الأرميني بزيارة معالي الشيخة لبنى القاسمي والوفد المرافق، معرباً عن سعادته بتطور العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين·
وأكد الرئيس الأرميني حرص بلاده على بذل المزيد من الجهود لتطوير العلاقات مع دولة الإمارات خاصة على المستويين الاقتصادي والتجاري لما للإمارات من مكانة سياسية واقتصادية في الشرق الأوسط·
وأشار إلى أهمية استفادة القطاع الخاص في البلدين من الإصلاحات الاقتصادية القائمة في الإمارات وأرمينيا وذلك من أجل تعزيز العلاقات الثنائية وتطوير الاستثمارات المشتركة·
وأشاد بالنهضة الاقتصادية في الإمارات والسياسة الحكيمة التي تنتهجها قيادتها، وقال ''إن الإمارات تعد نموذجا حضارياً وتنموياً يحتذى على مستوى العالم''·
وأثنى على دور صندوق ابوظبي للتنمية في إنجاز المشاريع التنموية الحيوية في ارمينيا مشيدا في الوقت ذاته بتبرع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة لترميم بعض المعالم الأثرية في أرمينيا·
كما التقت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي في اجتماعين آخرين مع هوفيك ابراهميان رئيس البرلمان الأرميني وادمزد تالسبانديان وزير الخارجية الأرميني حيث بحثوا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وأرمينيا خاصة في المجال الاقتصادي والتجاري والاستثماري· بدورها أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي اهتمام دولة الإمارات بتعزيز العلاقات الثنائية وتطوير التعاون الاقتصادي مع جمهورية أرمينيا، مشيرة إلى أهمية تجاوز التحديات من أجل تجسيد طموحات التعاون الثنائي وتعزيزها بما يضمن المصالح المتبادلة للبلدين الصديقين ويدعم مسيرة التنمية والازدهار الاقتصادي فيهما·
وأكدت معاليها حرص دولة الإمارات على تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار وإقامة المشاريع المشتركة حيث يمتلك البلدان فرصا استثمارية يعززها النمو المتزايد الذي يحققه اقتصادهما، مشيرة إلى أن الوفد المرافق لها يضم ممثلين عن الشركات والقطاع الخاص وغرف التجارة ومختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية والاستثمارية والعقارية·
وقدمت معاليها عرضاً موجزاً عن آخر التطورات الاقتصادية في دولة الإمارات وخطط الحكومة في النمو الاقتصادي وتطوير القطاعات غير النفطية وتعزيز التنمية الشاملة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وقالت معاليها إن اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة سجل معدلات نمو مرتفعة في السنوات الأخيرة ولا يزال يحتفظ بعوامل قوته·
ولفتت إلى أن دولة الإمارات نجحت في تنويع مصادر الدخل رغم أنها من أكبر منتجي النفط في العالم وتملك احتياطيا نفطيا هائلا لكن هذه الثروة لم تحل دون تطوير بقية القطاعات الإنتاجية ومنها قطاع السياحة والبنى التحتية والصناعة·



وغيرها حيث تشكل نسبة مساهمة القطاعات غير النفطية أكثر من 46 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي·




وأوضحت معاليها أن الإمارات تمتلك مشاريع تنموية مستقبلية طموحة جدا ومنها اهتمامها الكبير بمشاريع الطاقة المتجددة، مشيرة بهذا الخصوص إلى مشروع مبادرة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل لبناء مدينة ''مصدر'' الفريدة من نوعها على مستوى العالم والخالية من الكربون وجهودها في تطوير الحلول المبتكرة للطاقة المتجددة والبديلة والمستدامة بالإضافة إلى التصاميم المستدامة·
ولفتت معاليها الى أن دولة الإمارات تدعم التوجه العالمي لإنشاء مؤسسة دولية تراقب إنتاج الطاقة المتجددة، داعية إلى دعم أرمينيا لرغبة الإمارات باستضافة مقر هذه المؤسسة في العاصمة أبوظبي·
وأضافت معاليها أن الاقتصاد الإماراتي واصل مسيرة نموه في العام الماضي فيما كانت الكثير من الاقتصاديات العالمية بما فيها الاقتصاديات المتقدمة تسجل تراجعا في النمو بسبب الأزمة المالية العالمية حيث حرصت القيادة الرشيد في الدولة على اتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية لتلافي التداعيات السلبية للازمة المالية العالمية ومنها دعم السيولة في البنوك بـ 32 مليار دولار وضمان الودائع في البنوك وإقدام حكومة أبوظبي على ضخ مبلغ 3ر4 مليار دولار لدعم بنوك الإمارة وإقدام حكومة إمارة دبي على إصدار سندات حكومية بقيمة 20 مليار دولار اكتتب البنك المركزي منها بمبلغ 10 مليارات دولار·
وأشارت معاليها إلى أن دولة الإمارات أصبحت مركزاً رئيساً للاستثمارات الأجنبية والشركات العالمية الباحثة عن فرص التطور والتوسع إقليميا وعالميا مما يعد مؤشرا قويا على تعاظم ثقة المستثمر الأجنبي بالبيئة الاستثمارية فيها·
وأكدت أهمية الاستفادة من الفرص الاستثمارية القائمة في اقتصاد البلدين وترجمتها إلى مشاريع مشتركة تساهم في تعزيز النمو المستدام في البلدين وتؤدي إلى تعميق التعاون الثنائي بينهما·
وقد حضر اللقاء من الجانب الإماراتي خالد غانم الغيث مدير إدارة الشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي في وزارة الخارجية وعتيبة العتيبة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة ابوظبي وسعيد الجروان النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة وعيسى السركال رئيس مجموعة السركال الإماراتية

اقرأ أيضا

تشغيل محولات الطاقة الرئيسة والاحتياطية للمحطة الثالثة في براكة