الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

سفارات الدولة تدعم "عالمية الأولمبياد الخاص"

سفارات الدولة تدعم "عالمية الأولمبياد الخاص"
9 فبراير 2019 00:02

أسامة أحمد (الشارقة)

على نفس الوتيرة التي تسير عليها مؤسسات وهيئات الدولة، استعداداً للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019»، تواصل سفارات الدولة دعمها للأولمبياد الخاص، إذ رحبت فاطمة المزروعي سفيرة الدولة لدى مملكة الدنمارك، بمشاركة الفريق الدنماركي في هذا الحدث العالمي، الذي ينطوي على قدر كبير من الأهمية، ويستقطب أكثر 7000 لاعب ولاعبة، يمثلون أكثر من 192 دولة، معربة عن فخرها واعتزازها بوجود هذا العدد الكبير من المشاركين من دول العالم في النسخة الجديدة للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص.
ومضت المزروعي في حديثها قائلة: «استضافة الإمارات لـ «عالمية أبوظبي»، وتزامنها مع عام مميز هو عام التسامح، أمر يدعو للفخر والاعتزاز».
وقالت: «الحدث يعد بكل المقاييس استثنائياً، وهو يقام في عام التسامح، وفرصة أن تقدم الإمارات نسخة رائعة تظل عالقة بأذهان كل من يتابعه من داخل الدولة أو الخارج».
وأضافت: «نسخة الإمارات تعد بكل المقاييس فرصة عظيمة للمشاركين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم، لتحقيق الاندماج الاجتماعي».
وأعربت المزروعي عن سعادتها بمشاركة الفريق الدنماركي في الألعاب العالمية الصيفية «أبوظبي 2019» التي تحظى باهتمام كبير على الصعيدين المحلي والعالمي، متمنية التوفيق لجميع الفرق المشاركة في نسخة الإمارات، ذلك الحدث الإنساني والرياضي الأبرز، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ».
فيما أكدت هبة الجنيبي، سكرتير أول بسفارة الدولة لدى أوسلو، خلال لقائها بالفريق النرويجي المشارك في عالمية الأولمبياد الخاص، أهمية هذا الحدث العالمي الذي يجسد القيم الإنسانية، وتزامنه مع عام التسامح، متمنية التوفيق للفرق المشاركة، وقالت: «الحدث العالمي يتضمن معاني ورسائل راقية، تعد الإمارات من أكثر الدول التي تسعى للتأكيد عليها».
وتعد أبوظبي أول مدينة عربية وخليجية وشرق أوسطية تستضيف الألعاب العالمية، والتي أقيمت نسختها الأولى عام 1968 بمدينة شيكاغو الأميركية، لتحصل أبوظبي على هذا الشرف بعد 51 عاماً من تدشين الألعاب العالمية الصيفية في نسختها الأولى، حيث جاءت فكرة الاستضافة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلي للقوات المسلحة، وفخر سموه بالنتائج المشرفة التي حققها أبطالنا في المسابقات الدولية، واهتمام سموه بشكل خاص بهذه الفئة، وتكريمها ودعمها، لتحظى بمكانتها المستحقة وتقديرها في المجتمع، لينال ملف هذه الاستضافة العالمية إجماع الاتحاد الدولي.
وحرصت أبوظبي على دعم وتعزيز مكانة الأولمبياد الخاص، باستضافتها للنسخة الجديدة للألعاب العالمية الصيفية هذا النوع من الأحداث الأولمبية الخاصة، والتي تعكس الاهتمام الكبير من أجل استضافة الحدث التاريخي، وبالتالي تقديم نسخة استثنائية مميزة، لن تبارح ذاكرة الجميع، وخصوصاً أن العاصمة تمتلك فرصة تاريخية لتقدم للعالم رسالتها الإنسانية عبر بوابة هذه الرياضة، عنوانها التكاتف والتعاون، وروحها المحبة والتسامح، لتصل إلى دول العالم كافة، وأن الألعاب العالمية تساهم في تحقيق الثقة بالنفس، من خلال تحفيز المواهب لتفجير طاقاتها، وتحويل أصحاب الإعاقة الذهنية إلى أشخاص قادرين على التميز والإبداع.

أرقام
450 أعضاء وفد الإمارات
302 لاعبي منتخبنا
128 أعضاء الجهازين الفني والطبي
20 إعداد القادة

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©