الاتحاد

عربي ودولي

تظاهرات عربية ودولية جديدة تنديداً بالعدوان

استمرت أمس تظاهرات التنديد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في أنحاء العالم، خصوصاً أمام السفارات الإسرائيلية في عواصم الدول·
فقد اعتصم 13 ألف طفل لبناني أمام مقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا ''الاسكوا'' في وسط بيروت أمس تضامناً مع قطاع غزة، استجابة لدعوة من المنظمات النقابية والطلابية اللبنانية تحت عنوان ''سنكبر يوماً''، مطالبين دعاة حقوق الإنسان في العالم بنصرة أطفال غزة·
كما تظاهر المئات من أطفال مخيمي البارد والبداوي للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان استنكاراً للعدوان الإسرائيلي في قطاع غزة، مطالبين المجتمع الدولي والعالم العربي بالتدخل الفوري لوقف العدوان· حمل الاطفال الاعلام الفلسطينية ورفعوا مذكرة الى صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة ''يونسيف'' دعوا فيها الى رفع الصوت لإنقاذ الأطفال والنساء في غزة·
وتظاهر مئات المحامين التونسيين، محاطين برجال الشرطة، في تونس العاصمة ورفعوا لافتات تندد بالامم المتحدة ومجلس الامن الدولي والصمت العربي وأخرى مساندة لصمود سكان غزة، قبل ان يتم احراق العلم الإسرائيلي وسط الحشود· وأعلنت هيئة المحامين تنظيم ''يوم تضامني مفتوح'' بمشاركة منظمات المجتمع المدني ومن بينها نقابة الصحفيين التونسيين و''الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية في العراق وفلسطين'' والمكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب· كما شهدت مدن تونسية أخرى لاسيما جربة وجرجيس وقابس في الجنوب وقصرين في وسط غرب تظاهرات لإدانة العدوان· وفي الوقت نفسه أعلنت النقابات المهنية في مدينة قفصة جنوب تونس اضرابا عاما عن العمل شمل كل القطاعات الخاصة والعامة بدعوة من ''الاتحاد العام التونسي للشغل''·
وتظاهر أكثر من 1000 نيوزيلندي وسط ولينجتون، احتجاجا على العدوان ودعوا الحكومة النيوزيلندية إلى التخلي عن حيادها بخصوصه· وتحدث النائب عن ''حزب الخضر'' النيوزيلندي كيث لوكي امام المتظاهرين ''إن الشعب يريد من الحكومة أن تتحرك وعلينا أن نفعل أكثر من الوقوف على الحياد''· وأعربت الناطقة باسم المعارضة النيوزيلندية هيلين كلارك عن قلقها من فشل مجلس الأمن الدولى في الاتفاق على مشروع قرار لوقف إطلاق النار في غزة· وقالت ''إن النزاع في غزة لن يؤدي إلى السلام بين اسرائيل والفلسطينيين ويزيد الشقاق بين الطرفين''·
وتظاهر مئات التايلانديين، خصوصاً المسلمين، لليوم الثاني على التوالي أمام السفارة الإسرائيلية في بانكوك احتجاجاً على العدوان على غزة· وأحرقوا علماً إسرائيلياً وحملوا لافتات مكتوباً عليها ''قاطعوا إسرائيل'' و''حرروا غزة''·
وتظاهر أكثر من 100 ناشط فلبيني أمام السفارة الإسرائيلية في مانيلا، مطالبين بوقف الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة· وردد المتظاهرون هتافات وصفوا فيها إسرائيل بأنها ''دمية بيد الولايات المتحدة'' وحملوا لافتة مكتوبا عليها ''الولايات المتحدة-إسرائيل إرهابيتان''· كما هتفوا ''أوقفوا الاجتياح'' و''فلسطين حرة'' و''ارفعوا الحصار عن غزة''·
وتظاهر نحو 100 شخص مساء أمس الأول أمام السفارة الإسرائيلية في براغ، رافعين لافتات كتبوا عليها ''غزة يحق لها أيضاً أن تعيش'' و''أوقفوا المحرقة في فلسطين'' و''حرروا فلسطين''· ونظمت التظاهرة ''جمعية الطلاب المسلمين في جمهورية تشيكيا''·

اقرأ أيضا

جزيرة مايوت الفرنسية تستعد لإعصار "بيلنا"