أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية، اليوم الثلاثاء، أن انتحارياً فجر نفسه في غرب كابول صباح  اليوم، مما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين لم يعرف عددهم في الحال، في أول هجوم ضخم تشهده العاصمة الأفغانية بعد هدوء نسبي استمر شهرين.

وقالت المتحدّثة باسم الوزارة مروى أميني للوكالة، إنّ "الانفجار نجم عن هجوم انتحاري وأسفر عن وقوع ضحايا مدنيين".
وذكر شهود عيان ومسؤولون أمنيون، أن الهجوم وقع عند أول نقطة مراقبة لمدخل كلية حربية.
وقال سميع الله "كان انفجاراً قوياً هز بيتنا، سمعنا عيارات نارية أيضاً بعد ذلك"، وأضاف أن "سيارات الإسعاف وصلت بسرعة إلى المكان".
وأكد قائد شرطة كابول الهجوم وهدفه، حسب ما ذكرت إحدى وسائل الإعلام المحلية.

ووقع آخر هجوم كبير في كابول فينوفمبر الماضي عندما قتل 12 شخصاً في تفجير شاحنة مفخخة صغيرة.

 اقرأ أيضاً... مقتل موظف من الأمم المتحدة بانفجار في كابول