الاتحاد

الإمارات

شباب الإمارات يتفاعلون مع وسم «#استئناف_الحضارة»

نهضة عمرانية وتنموية تشهدها إمارة أبوظبي (أرشيفية)

نهضة عمرانية وتنموية تشهدها إمارة أبوظبي (أرشيفية)

فهد بوهندي (الفجيرة)

تفاعل عدد كبير من شباب الإمارات مع إطلاق وسم «#استئناف_الحضارة» ، حيث أكدوا أن صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، يعتبر قدوة تتبع ومنهجا يدرس في جهود استئناف الحضارة العربية، وتجربته تستحق الأخذ بها من قبل الدول والمدن الأخرى.
وقال المواطن عبيد الهنداسي: «إن حضارة الأمم وتقدمها مرتبطان بقادتها، لأن القادة هم البوصلة الحقيقية لأي تقدم، فتقدم الأمم وحضارتها يتم وفق خطط مدروسة وخطوات متوازنة. وقال: أرى أن تجربة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله تستحق أن تكون مثالا يحتذى به، لأن نجاحه على مستوى الدولة، ومستوى إمارة دبي يعتبر نجاحا مذهلا وسط منطقة غير مستقرة وتواجه تحديات جمة، حيث حرصت قيادتنا على الاهتمام بالمجالات العلمية وبالتعليم، والسعي نحو جميع التخصصات العلمية الحديثة، وقد استطاعت الإمارات أن تحقق نجاحا أبهر العالم خلال سنوات قليلة.
ورأى المواطن عبد الله بوهندي أن وصول الأمم والشعوب إلى بناء حضارتها وتقدمها يتم بخطى مدروسة وثابتة، وبتكاتف جميع الجهود. وقال إن ما وصلت إليه دولة الإمارات اليوم بفضل قيادتها الحكيمة، وقراراتها المتزنة على الصعيدين المحلي والعالمي، استطاع أن يحقق للدولة مكانة مرموقة بين الأمم، وقد أصبحت دولة الإمارات قنديلا مضيئا في الشرق الأوسط، حيث أصبحت بلادنا توفر لمواطنيها والمقيمين فيها أرقى مستويات المعيشة على الإطلاق، وتكفل الحريات للجميع وهم سواسية أمام القانون، وهذا برأيي هو أساس حضارة وتقدم البشر على مر العصور، كما أن الدولة تشجع الأجيال القادمة على خوض التخصصات العلمية المطلوبة من خلال برامج الفضاء والمراكز العلمية المختلفة والجامعات الراقية.
وقال المواطن منصور الشيزاوي: «برأيي إن المبادرة ومحور النقاش الذي أطلقه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، حول استئناف الحضارة للعالم العربي، سيكون محل اهتمام جميع الفئات المجتمعية والعمرية في الدول العربية، لكونه يلامس موضوعا حيويا يتطلع إليه كل مواطن عربي، فنحن فعلا بحاجة ماسة لمثل هذه المبادرات من القادة أصحاب القرار، لنستعيد أمجادنا في تقدم التعليم والانخراط في التخصصات العلمية والحرص على الابتكار والاختراع، والخوض في كافة المجالات العلمية لنواكب العصر الذي نعيشه، ونستعيد حضارتنا العلمية ومكانتنا بين الأمم.
وقال المواطن سالم النقبي: إن إطلاق هذه الدعوة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سيسهم كثيرا في إثراء مناقشة المواضيع النوعية، التي تساهم في تقدم الأمة العربية، كما أن مثل هذه الدعوات تساهم في تبادل الأفكار والتشاور بشأنها، حيث يمكننا الوصول إلى أفكار ناجحة تساعدنا على استئناف حضارتنا بالشكل المطلوب، كما تجعلنا نتشارك في الأهداف المطلوبة، ونتعاون على تحدي كافة الصعوبات لتحقيق النجاح المطلوب في كافة المجالات، فنحن ولله الحمد نمتلك طاقات وعقولا بشرية فذة، تستطيع أن تحقق أكبر النجاحات وفي مختلف المجالات، وهي بحاجة فعلية لمثل هذه الدعوات من أصحاب القرار.
وقال أحمد الحمودي: لقد أشعلت هذه الدعوة التي أطلقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبحت محل مناقشة وطرح أفكار، وهذا يؤكد أن هذه الدعوة تلامس تطلعات الوطن العربي على المستويين الفردي والمجتمعي، وأنا أرى أن كل مواطن عربي ينتظر مثل هذه الدعوات التي تحقق أهدافه وتطلعاته لاستئناف حضارتنا العلمية والإنسانية، خصوصا أن هذه الدعوة وطرح الموضوع للنقاش، جاءا من قبل قائد استطاع أن يحقق نجاحا مبهرا، وجميعنا نرى النجاح الذي حققته حكومة الإمارات في مختلف المجالات وأصبحت محط أنظار العالم.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يبحث مع السيسي العلاقات الثنائية وأوضاع المنطقة