صنعاء (الاتحاد) - قُتل يمنيان، أحدهما مدني والآخر جندي، بهجوم مسلح استهدف الليلة قبل الماضية عربة عسكرية في محافظة لحج جنوبي البلاد. وقالت مصادر أمنية ومحلية لـ(الاتحاد) إن مسلحين هاجموا عربة كانت تقل جنودا من اللواء 135، المرابط في بلدة “الملاح” شمال محافظة لحج، مشيرة إلى أن الجنود تبادلوا إطلاق النيران مع المهاجمين، الذين لم تعرف هوياتهم ما إذا كانوا ينتمون لجماعات متطرفة أو انفصالية. وأوضحت المصادر أن الهجوم أسفر عن مقتل جندي وجرح آخر، إضافة إلى مصرع مدني جراء إطلاق الجنود النيران “بشكل عشوائي”. ووقع الهجوم بعد ساعات من مقتل11 جنديا في كمينين نفذهما مسلحون في محافظة حضرموت، حيث تنشط خلايا تنظيم القاعدة الذي تتهمه السلطات بتنفيذ هجمات دامية على الشرطة والجيش. وقُتل 64 من رجال الشرطة والجيش، بينهم 23 ضابطا، في هجمات متفرقة شهدها اليمن منذ يناير، حسب إحصائية خاصة بـ(الاتحاد). واعتقلت الشرطة في مدينة الحديدة (غرب) أربعة أشخاص، كانوا على متن سيارة، بعد أن عثرت بحوزتهم على ثلاثة بنادق وقنبلة يدوية وعشرة أحزمة رصاص مخفية.كما اعتقلت السلطات اليمنية أربعة مفترضين من تنظيم القاعدة، الجمعة، في مأرب، حيث تتعرض أنابيب النفط وأبراج الكهرباء لهجمات متوالية من قبل رجال قبائل. وذكرت وزارة الداخلية، في بيان، إن الأجهزة الأمنية في مدينة مأرب أوقفت أربعة من أبناء محافظة حضرموت (جنوب) للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة، مشيرة إلى أنه تم التحفظ عليهم في قاعدة رئيسية للجيش مرابطة على ضواحي المدينة. إلى ذلك، فجر مسلحون قبليون، أمس السبت، أنبوبا نفطيا رئيسيا في محافظة مأرب، حيث حقول رئيسية لإنتاج النفط الخام. وقالت وزارة الدفاع اليمنية، في بيان مقتضب، إن “عناصر تخريبية” أقدمت صباح السبت على “تفجير انبوب النفط” في محافظة مأرب، موضحة أن التفجير استهدف أنبوب النفط في منطقة كيلو 37 بوادي عبيدة، وسط مأرب. وقالت مصادر محلية لـ(الاتحاد) إن الذين فجروا الأنبوب ينتمون لقبيلة “آل حتيك”، للضغط على الحكومة المركزية في صنعاء بتوظيف 34 من أبناء القبيلة.