الاتحاد

كرة قدم

الجيش القطري يتخطى العين بثنائية جديدة

أداء الجيش القطري تفوق فردياً وجماعياً في اللقاء (الصور من المصدر)

أداء الجيش القطري تفوق فردياً وجماعياً في اللقاء (الصور من المصدر)

أحمد سليم (الدوحة)

اعتلى فريق الجيش القطري صدارة المجموعة الرابعة في بطولة الأندية الآسيوية جامعاً العلامة الكاملة بعد أن وصل للنقطة السادسة عقب تكراره الفوز على العين بنتيجة الذهاب نفسها وتخطيه للمرة الثانية بهدفين مقابل هدف واحد في اللقاء الذي جرى مساء أمس على ملعب استاد عبدالله بن خليفة بنادي لخويا. وبهذه الخسارة يظل العين في مركزه الأخير من دون رصيد من النقاط.
وكان الجيش القطري الطرف الأخطر في الدقائق الأولى، حيث قام ببناء أكثر من هجمة سريعة نتجت عنها ثلاث ركلات ركنية متتالية في الدقائق العشر الأولى لم تحقق المبتغى، حيث سعى المضيف لتسجيل هدف مبكر عن طريق راشدورف ورحمة الله عبدالرزاق يربك به حسابات «الزعيم»، ولكن كان دفاع العين يقظاً واستطاع أن يمنع مهاجمي الجيش من الوصول إلى مرماه.
ويطلق راشدوف تسديدة صاروخية من كرة ثابتة في الدقيقة 13 من عمر المواجهة إلا أنها مرت من فوق العارضة. ويمضي الوقت سريعاً دون أن يحصل الفريقان على أي فرص حقيقية للتسجيل بعد أن أغلق كل منهما المساحات أمام الطرف المنافس ليقدما مستوى فنياً أقل بكثير من ما قدماه في لقاء الذهاب الذي احتضنه استاد هزاع بن زايد يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي.
وتتحول الكفة إلى فريق الجيش الذي يبذل لاعبوه جهوداً كبيرة والقيام بالعديد من المحاولات التي مكنتهم من الوصول إلى المرمى القطري عدة مرات من الجهتين اليمنى واليسرى من الملعب إلا أن كل الهجمات باءت بالفشل. واقترب محمد عبدالرحمن من تسجيل أول أهداف المباراة في الدقيقة 26 عندما توغل بالكرة داخل الصندوق من الجهة اليسرى ولكنه سددها في الشباك الخارجية. وتلوح فرصة أخرى للبرازيلي دوجلاس إلا أن تسديداته اليسارية تصطدم بالمدافع وتتحول إلى ركنية في الدقيقة 29. وبعدها بثلاث دقائق ينفذ عمرعبدالرحمن ركلة ركنية يلدغها المدافع مهند العنزي بالرأس لتتهيأ للبرازيلي باستوس في الجهة المقابلة القريب من المرمى ولكنه عالجها بلدغة رأسية غير مركزة لتخطي المرمى المفتوح أمامه. وفرصة عيناوية رابعة تضيع من دوجلاس الذي سدد كرة زاحفة ضلت طريقها إلى المرمى وذلك في الدقيقة 37.
وبالرغم من الهجمات المتكررة التي قام بها العين والتي لم تتوقف ووصل من خلالها عدة مرات إلى مرمى الحارس خليفة أبابكر، إلا أن فريق الجيش عرف كيف يتعامل مع المحاولات العيناوية وذلك بالارتداد السريع من منتصف الملعب إلى المنطقة الخلفية واللجوء إلى إغلاق المساحات في وجه لاعبي العين ما صعب من مهمتهم في النيل من الشباك القطرية لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
دخل الفريقان إلى أرضية الملعب في الشوط الثاني وسط طموحات متباينة حيث كان العين يسعى لرد الدين للمضيف وانتزاع أول ثلاث نقاط في مشواره الآسيوي بينما حرص الجيش على تكرار الفوز والوصول إلى النقطة السادسة والتربع على قمة المجموعة الرابعة خاصة بعد أن نما إلى علمهم بخسارة الأهلي السعودي من ناساف الأوزبكي وتوقف رصيد كل منهما عند النقطة الثالثة. وما هي إلا ست دقائق من انطلاقة الحصة الثانية فإذا بالدفاع العيناوي يخطئ في السيطرة على الكرة ليستغلها الجيش في بناء هجمة سريعة ويتقدم عبدالرزاق حمدالله بالكرة والذي نجح في تخطي أكثر من لاعب ويضعها بكل هدوء على يمين الحارس خالد عيسى مفتتحاً التسجيل لأصحاب الأرض.
ولم تتوقف محاولات العين بل واصل لاعبوه العطاء ليصلوا مراراً إلى مرمى الجيش ما سبب ارتباكاً في صفوف الفريق القطري، ويسدد محمد عبدالرحمن كرة قوية يبعدها الحارس بقبضة يده.
ويجري الكرواتي زلاتكو داليتش أول تبديل في صفوف العين في الدقيقة 61 بدخول إبراهيما دياكيه بدلاً من فليبي باستوس. وبمجرد دخوله يسدد دياكيه كرة خلفية مزدوجة تخطئ المرمى تليها تسديدة قوية من محمد عبدالرحمن تمر بالقرب من القائم الأيسر.
اتسم أداء العين بالتسرع وعدم التركيز بسبب الرغبة في العودة إلى أجواء اللقاء وتسجيل هدف التعادل ليفشل في استثمار الفرص التي لاحت له على قلتها.
وفي الوقت الذي كان فيه العين يبحث عن هدف التعادل، فإذا باللاعب البديل ياسر عيسى يخطف كرة طويلة من أمام حارس العين خالد عيسى ودفاعه ويضعها في الشباك الخالية، مسجلاً الهدف الثاني للجيش في الدقيقة 80. وبعد هذا الهدف تضيع أكثر من فرصة لفريق الجيش. وقبل خمس دقائق من نهاية الوقت الأصلي يقلص البديل سعيد الكثيري الفارق مسجلاً أول أهداف العين من لدغة بالرأس.
ويستمر اللعب في الدقائق الأخيرة وسط هجوم عيناوي متواصل وصمود من الجيش إلى أن أعلن الحكم الكوري كيم يانج وو صافرة النهاية بفوز الجيش القطري على العين بهدفين مقابل هدف واحد.

اقرأ أيضا