الاتحاد

عربي ودولي

تعديل وزاري في ليبيا ومؤسسة القذافي تنتقد التعيينات

عين رئيس أجهزة الاستخبارات الليبية موسى كوسا وزيرا للخارجية في اطار تعديل وزاري أعلنه مؤتمر الشعب العام (البرلمان) ورأت فيه مؤسسة القذافي ''تكرارا للوجوه نفسها''· وبموجب هذا التعديل الذي شمل 6 من الحقائب الـ 15 في حكومة البغدادي المحمودي، عين كوسا (59 عاما) خلفا لعبد الرحمن شلقم الذي يشغل هذا المنصب منذ 8 أعوام وعين مندوبا لليبيا في الأمم المتحدة· وكوسا الذي شغل منصب رئيس الاستخبارات منذ ،1994 عمل على الملفات الليبية الحساسة مثل علاقات ليبيا بالغرب وبأفريقيا· وكان كوسا مفاوضا رئيسيا في قضية الممرضات الخمس والطبيب البلغاري الذين أطلق سراحهم في يوليو 2007 بعد ان أمضوا 8 سنوات في السجن، وكذلك في تسوية ملفي اعتداءي لوكربي (270 قتيلا) عام ،1989 وطائرة دي سي- 10 لشركة يوتا الذي أودى بحياة 170 شخصا عام ·1989 ودخل الحكومة 3 وزراء جدد هم عبد الكريم الفخري وزيرا للتعليم والبحث العلمي ومحمد حجازي وزيرا للصحة ومحمد علي زيدان وزيرا للاتصالات· وقد ألغيت 3 وزارات هي الثقافة والإعلام واليد العاملة والكهرباء، في حين تم دمج وزارتي التربية والتعليم العالي· كما دمجت وزارتا التخطيط والاقتصاد والتجارة والاستثمار· وواجهت هذه التعديلات انتقادات، خصوصا من قبل مؤسسة القذافي التي يترأسها سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي· ورأت المؤسسة ان التعديلات الحكومية تتكون من ''الوجوه المكررة نفسها'' وشـــــكلت بـ ''طريقة التعيين''، مؤكدة أنه ''لا حل للخروج من هذه العادة إلا بالدستور''·
وقال مصدر رسمي في المؤسسة إن ''اللجنة (الحكومة) الجديدة ليست جديدة وتشكلت بطريقة التعيين التي لم تعد مقبولة وتتكون من نفس الوجوه المكررة''·
وأضاف هذا المصدر ان ''اللجنة (الحكومة) الجديدة لن تنجح ولن تستمر وستكون مؤقتة لتصريف الامور ولن تتجاوز مدتها 6 أشهر''· وأكد أنه ''لا حل للخروج من هذه العادة إلا بالدستور وحزمة من القوانين الجديدة التي ينبغي ان تكون محل نقاش مستمر خلال هذه الأشهر الستة''· وخصص تلفزيون ''الليبية'' المقرب من سيف الإسلام القذافي مساحة من بثه لتلقي انتقادات من مختلف شرائح المجتمع· وقال المحلل منصور ابو شناف لهذا التلفزيون ان ''الوزارة الحالية كالوزارات السابقة فشلت وستفشل''، متسائلا ''لماذا هذا التكرار ونفس الأسماء على مدى 40 عاما؟''· وأضاف ''لقد تمت تجربتهم ولكل إنسان فترة محدودة وليبيا غنية بالوجوه الشابة الكفوءة''، مؤكدا أن ''الحل هو الدستور لوضع آلية للاختيار الحقيقي من أجل الانتقال إلى الوجه المتحضر الآخر''·

اقرأ أيضا

جونسون يبقي على جميع الخيارات بشأن مستقبله السياسي بعد الانتخابات