دبي (الاتحاد)- ينتهي اليوم الأحد العمل بقرار حظر تأدية الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس في الأماكن المكشوفة، الذي بدأ تطبيقه في 15 يونيو الماضي، وذلك تنفيذاً لقرار صادر عن معالي صقر غباش وزير العمل. ومن المقرر أن تواصل فرق التفتيش التابعة للوزارة وعددها 18 فريقاً عملها اليوم “الأحد” لمراقبة تطبيق القرار خلال فترة الحظر التي تمتد منذ الساعة الثانية عشرة ونصف الساعة ظهراً وحتى الساعة الثالثة من بعد الظهر. وتطبق وزارة العمل القرار المشار إليه للعام التاسع على التوالي، وذلك بهدف تأمين ظروف العمل المناسبة للعمال، خصوصاً في ظل ارتفاع درجات الحرارة في أوقات الظهيرة خلال أشهر الصيف، الأمر الذي يجنبهم التعرض لضربات الشمس والإنهاك الحراري. وألزم القرار منذ بدء تطبيقه في 15 يونيو الماضي أصحاب العمل الذين يقومون بتشغيل العمال أن يوفر لهم مكاناً مظللاً للراحة خلال فترة توقفهم عن العمل، وتوفير الوسائل الوقائية لحمايتهم من أخطار الإصابات والأمراض المهنية التي قد تحدث أثناء ساعات العمل، وكذلك أخطار الحريق وسائر الأخطار التي قد تنجم عن استعمال الآلات وغيرها من أدوات العمل، واتباع جميع أساليب الوقاية الأخرى المقررة في قانون العمل والقرارات الوزارية المنفذة له. واستثنى القرار الأعمال التي يتحتم فيها لأسباب فنية استمرار العمل دون توقف من فترة الحظر المنصوص عليها، وكذلك من ساعات العمل المحددة يومياً، وذلك شريطة أن يلتزم صاحب العمل بتوفير ماء الشرب البارد بما يتناسب وعدد العاملين، وشروط السلامة والصحة العامة، ووسائل ومواد الإرواء مثلاً الأملاح والليمون وغيرها، مما هو معتمد للاستعمال من السلطات المحلية في الدولة. ونص القرار على معاقبة كل منشأة تخالف أحكامه بغرامة مالية مقدارها خمسة عشر ألف درهم، وذلك في كل حالة ضبط، حيث تتبع وزارة العمل آلية شفافة للتعامل مع المنشآت المخالفة، وذلك من خلال إعداد محاضر الضبط من قبل فرق التفتيش المعنية، وتضمينها صوراً فوتوغرافية لموقع العمل الذي لم يتوقف العاملون فيه عن تأدية الأعمال خلال فترة الحظر.