الاتحاد

عربي ودولي

الأونروا : ما يجري في غزة جنون لم يشهد له التاريخ مثيلاً

إسرائيلية تقوم بتفتيش مساعدات غذائية قبل السماح بدخولها إلى غزة

إسرائيلية تقوم بتفتيش مساعدات غذائية قبل السماح بدخولها إلى غزة

أكدت الأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية واللجنة الدولية للصليب الاحمر أمس من أن أهالي قطاع غزة يعانون من أزمة انسانية ''كاملة'' بسبب العدوان الإسرائيلي عليهم، حيث يموت جرحى بانتظار وصول سيارات الإسعاف وأصبح مليون شخص بدون كهرباء و700 ألف شخص بدون مياه· ووصف مدير عمليات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللجئين الفلسطينيين ''أونروا'' جون جينج، ما يجري هناك بأنه ''جنون''غير مسبوق في التاريخ·
وأكد تقرير أصدره مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في نيويورك أن الوضع الانساني في قطاع غزة ينذر بكارثة حقيقية بعد تدمير البنية التحتية الأساسية بما فيها مرافق الكهرباء والمياه والصرف الصحي والاتصالات والطرق وتقسيم القطاع الى قسمين وتتزايد الصعوبات أمام وصول الطواقم الانسانية الى الجرحى والمحتاجين· وأوضح أن أكثر من مليون فلسطيني في غزة يعانون من غياب التيار الكهربائي والمياه فيما هرب آلاف السكان من منازلهم بحثا عن ملاجئ ولا تستطيع المستشفيات توفير الرعاية المركزة الكافية للعدد الكبير من الجرحى ·
وذكر التقرير أن العدوان الاسرائيلي البري تسبب في تشريد عدد كبير من أهالي المناطق الحدودية الى داخل القطاع حيث فتحت ''أونروا''11 مركزا للمشردين يقيم فيها حاليا 5 آلاف شخص لكن الرقم في تزايد سريع · وحذر ان مرافق المياه والصرف الصحي على شفير الهاوية مما ينذر بخطر انتشار أوبئة مرتبطة بالمياه العادمة· وأضاف أن 530 ألف شخص في البلديات الساحلية لا تصلهم المياه بتاتاً أما الباقون، فتصلهم بشكل متقطع مرة واحدة كل عدة أيام· كما لا تزال عمليات توزيع الغذاء تواجه مصاعب بسبب الوضع الأمني الخطير·
وقال جينج خلال مؤتمر صحفي عقده في مستشفى الشفاء بمدينة غزة مخاطباً قادة العالم ''عليكم ألا تناموا ولا تشربوا ولا تأكلوا حتى توقفوا قتل الأبرياء في قطاع غزة ''· وأضاف ''جئت إلى مستشفى الشفاء لنقل الحقيقة لأنه لا يوجد في قطاع غزة صحفيون دوليون ليروا ما يجري فيه من جنون لم يشهد له التاريخ مثيلاً، وهناك مليون فلسطيني بدون كهرباء و700 ألف فلسطيني بدون مياه''· وحذر من أن مستشفى الشفاء على وشك الانهيار'' بعد توقف معظم مولدات الكهرباء فيه· ودعا إلى إخراج الصراع من الدائرة العسكرية إلى الدائرة السياسية وتوفير الحماية لكل المدنيين·
وقال مدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيار كراهنبول خلال مؤتمر صحفي عقده في جنيف ''لا أجد كلمات للتعبير عن مدى قلقنا وتخوفنا نتيجة الازمة في غزة· نشعر بقلق بالغ حيال تزايد عدد القتلى والجرحى المدنيين وتزايد عدد البنى التحتية المدنية ومنها المستشفيات التي تطالها العمليات العسكرية الاسرائيلية''· وأضاف ''من الواضح في نظري أننا امام ازمة كبرى وكاملة على الصعيد الانساني، فوضع سكان غزة يثير الصدمة ووصل الى مستوى بالغ السوء بسبب المعارك المتواصلة''· وأوضح أنه رغم تخفيف الاجراءات الإدارية عند المعابر للسماح بمرور المساعدات، فإن فرق الاغاثة لا يمكنها الوصول الى الضحايا بسبب كثافة المعارك، حيث تكمن المشكلة حالياً في عدم القدرة على التنقل في قطاع غزة·
وذكرت اللجنة في بيان رسمي أن وصول سيارات الاسعاف الى الجرحى يستغرق عدة ساعات وأحياناً تعجز تلك السيارات تماماً عن الوصول الى الجرحى بسبب المعارك والقصف·
ونقلت عن رئيس مكتبها في غزة انطوان جران قوله ''إن جرحى يموتون بكل بساطة في انتظار سيارة اسعاف''· وقالت المتحدثة باسم اللجنة دوروتيا كريميتساس ''إن نصف مليون شخص أي ثلث سكان القطاع مهددون بالحرمان التام من المياه''·
وطلب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو جوتيريس من اسرائيل السماح للمدنيين في غزة بعبور الحدود الى مصر للابتعاد عن القتال · قال جوتيريس ضمنا لمصر ودول اخرى ليست لها حدود مع غزة ان عليها واجبا بتقديم المأوى للاجئين بسبب الازمة· وقال في بيان أصدره في جنيف''هؤلاء المجبرون على الفرار من قطاع غزة يجب ان يتمكنوا من ذلك وان يجدوا الامن والسلامة في دول اخرى وفق القانون الدولي''· وأضاف ''الخسائر الكبيرة يعانيها المدنيون الأبرياء بمن فيهم العديد من الاطفال، تفطر الفؤاد''·
وطالب صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة ''يونيسف'' بالسماح لطواقم الإغاثة والمساعدات الإنسانية بدخول قطاع غزة والتقيد بالقانون الإنساني الدولي لضمان حماية الأطفال ووصول الإمدادات والمساعدات الإنسانية الأساسية· وحذر في بيان رسمي من أن الأزمة الإنسانية الناتجة عن العدوان غزة تؤثر بشكل كبير على النساء والأطفال وهم الأكثر حاجة إلى للدعم الطبي والأكثر تعرضا للإصابات في أوقات النزاع·
إلى ذلك طالب سعيد صيام وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة أمس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتها تجاه حماية مقرات وأطقم الدفاع المدني والطواقم الطبية في قطاع غزة· وحيا صيام في بيان مقتضب العاملين في مجال الدفاع المدني والأطقم الطبية في القطاع الذي يتعرض لعملية عسكرية إسرائيلية مستمرة منذ 11 يوماً· وكان خمسة مسعفين فلسطينيين قتلوا وأصيب ما يقرب من عشرة آخرين في قصف إسرائيلي لثلاث سيارات إسعاف في قطاع غزة

اقرأ أيضا

قرقاش: الدوحة تتهرب من التزاماتها بمحاولة شق الصف