صحيفة الاتحاد

أخيرة

جانيت إيبس أول رائدة سوداء في محطة الفضاء الدولية

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أنها اختارت وللمرة الأولى رائدة فضاء سوداء لتذهب في مهمة إلى محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض.


وتدعى رائدة الفضاء جانيت إيبس وتبلغ من العمر 46 عاماً، وهي متخصصة في الفيزياء وسبق أن عملت في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.


وستنضم جانيت إلى محطة الفضاء الدولية التي يتناوب على الإقامة فيها رواد فضاء بشكل دائم، في العام 2018 إلى جانب الأميركي اندرو فوستل، بحسب ما أعلنت وكالة الفضاء الأميركية في بيان الأربعاء.


ويبلغ مجموع رواد الفضاء السود الذين عملوا في وكالة ناسا 16، من بينهم خمس نساء، من أصل 321 رائد فضاء.


وأحد هؤلاء الرواد السود هو تشارلز بولدن الذي يشغل اليوم منصب المدير العام للوكالة.


وكل هؤلاء الرواد السود شاركوا في مهمات على متن المكوكات الفضائية الأميركية التي خرجت من الخدمة في العام 2011، لكن جانيت إيبس ستكون أول شخص أسود يقيم في محطة الفضاء الدولية.


وتتناوب على الإقامة في المحطة التي تدور في مدار الأرض فرق قوام الواحد منها ثلاثة رواد، ويقيم في المحطة فريقان بالتزامن، وتبلغ مدة مهمة الفريق الواحد ستة أشهر.


وتلقت جانيت دروساً لتعلم اللغة الروسية بهدف حسن التواصل مع رواد وكالة الفضاء الروسية الذين يوجدون باستمرار ضمن فرق رواد المحطة.


وتحمل جانيت درجة دكتوراه في هندسة الطيران من جامعة ميريلاند.


ومنذ توقف مكوكات الفضاء الأميركية عن العمل في العام 2011، تعتمد الولايات المتحدة على صواريخ «سويوز» الروسية لنقل روادها من المحطة الدولية وإليها بتكلفة 70 مليون دولار عن الرائد الواحد، وذلك إلى حين خروج الجيل الجديد من مركباتها إلى العمل في العام 2018.