الاتحاد

الرئيسية

بالفيديو والصور .. الزمالك يفوز بكأس السوبر على حساب الأهلي في أبوظبي



أبو ظبي (د ب أ)

قاد الحارس محمود عبد الرحيم جنش فريق الزمالك للتتويج بكأس السوبر المصري لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه بعدما تصدى لركلتي ترجيح من لاعبي الأهلي خلال المباراة التي جمعتهما، اليوم الجمعة، بملعب محمد بن زايد في أبوظبي والتي انتهت بفوز الزمالك بركلات الترجيح 3 / .1

وفشل الفريقان في استغلال كل الفرص التي أتيحت لهما أمام المرميين خلال الوقت الأصلي الذي انتهى بالتعادل السلبي ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي رجحت كفة الزمالك.

وكان الأهلي قد شارك في هذه البطولة بصفته بطل الدوري المصري في الموسم الماضي، فيما شارك الزمالك في هذه البطولة بصفته بطلا لكأس مصر.

ويعد الاهلي هو أكثر الأندية تتويجا بهذا اللقب حيث حققه في تسع مرات سابقة فيما حقق الزمالك اللقب مرتين سابقتين.

وأحرز للأهلي في ركلات الترجيح أحمد حجازي فقط، فيما أضاع مؤمن زكريا وصالح جمعة ركلتيهما بعد أن تصدى لهما محمود جنش حارس الزمالك فيما أطاح حسام غالي بالكرة بعيدا عن المرمى.

وسجل للزمالك من ركلات الترجيح باسم مرسي وأسامة إبراهيم وأحمد رفعت.

وكان الحذر هو السمة السائدة في الربع ساعة الأول من الشوط الأول في ظل خشية الفريقين من دخول المرمى أية أهداف، وانحصر اللعب في وسط الملعب في الخمس دقائق الأولى من المباراة التي لم تشهد أي خطورة على المرميين.

وبمرور الوقت فرض الأهلي سيطرته على مجريات اللعب وبادر بشن الهجمات على المرمى من الناحية اليمنى مستغلا تحركات محمد هاني واحمد فتحي، في المقابل تراجع الزمالك لوسط ملعبه واعتمد على شن هجمات المرتدة مستغلا سرعات باسم مرسي ومحمد إبراهيم وأحمد توفيق.

وكشر الأهلي عن أنيابه الهجومية في الدقيقة التاسعة عندما سدد مؤمن زكريا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء حولها محمود جنش لركلة ركنية لم يستغلها مهاجمو الأهلي.

واستمر الوضع على ما هو عليه في الربع ساعة التالي حيث واصل الأهلي سيطرته على الكرة، لكنه فشل في اختراق الدفاع القوى والمنظم من جانب لاعبي الزمالك، والذين أيضا فشلوا في شن أي هجمات مرتدة أو تهديد مرمى الأهلي.

وفي الربع ساعة الأخير من المباراة ازدادت سرعة المباراة قليلا وبدأ الفريقان يهددان المرمى، ولكن على استحياء شديد، حيث اعتمد الأهلي على الكرات العرضية التي تعامل معها مدافعي الزمالك والتسديد من خارج منطقة الجزاء الذي كان دائما بعيدا عن المرمى.

في المقابل اعتمد الزمالك على لعب الكرات الطولية ومحاولة الحصول على ركلات حرة مباشرة لكنه أيضا فشل في ذلك.

وجاءت أخطر الهجمات في الدقيقة 42 من نصيب الزمالك عندما مرر أحمد توفيق كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها باسم مرسي بتسديدة لكنها وصلت سهلة لشريف إكرامي في أول اختبار له.

ومرت الدقائق المتبقية من هذا الشوط دون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني واصل الأهلي سيطرته على مجريات اللعب في محاولة لإحراز هدف التقدم وسط دفاع منظم من جانب لاعبي الزمالك.

ومرت العشر دقائق الأولى دون جديد ليضطر الزمالك لإجراء أول تبديلاته بإشراك مصطفى فتحي بدلا من محمد إبراهيم في محاولة لزيادة الفاعلية الهجومية.

وبعد مرور العشر الدقائق الأولى ازدادت سرعة المباراة وبدأت المساحات تظهر في الملعب واستمرت سيطرة الأهلي وتهديده لمرمى الزمالك، ولكن كافة محاولاته كانت ضعيفة لاسيما، وأنها كانت كلها من لعب الكرات العرضية التي لم تجد من يقابلها، بالإضافة إلى أن مدافعي الزمالك تمكنوا من إفساد كافة محاولات الأهلي لاختراق دفاعهم ولكنهم أيضا فشلوا في شن أي هجمات على مرمى الأهلي.

وفي الدقيقة 70 أجرى الزمالك ثاني تبديلاته بإشراك محمود دونجا بدلا من معروف يوسف فيما أجرى الأهلي أول تبديلاته بإشراك صالح جمعة بدلا من عبد الله السعيد.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 77 والتي شهدت مشاركة حسام غالي قائد النادي الأهلي كبديل بدلا لأحمد فتحي.

بعدها بدقيقة جاءت اخطر هجمات الزمالك في هذا الشوط عندما مرر أسامة إبراهيم كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها باسم مرسي بضربة رأس أمسكها شريف إكرامي بثبات.

وأجرى الأهلي آخر تبديلاته في الدقيقة 84 بإشراك كريم نيدفيد بدلا من وليد سليمان كما أجرى الزمالك هو الآخر آخر تبديلاته بإشراك أحمد رفعت بدلا من ستانلي.

وكاد الأهلي ان يفتتح التسجيل في الدقيقة 88 عندما توغل صالح جمعة من الناحية اليمنى ومرر كرة عرضية لجونيور أجاي الذي حاول تسديدها لكن الكرة اصطدمت بقدميه قبل أن تصل سهلة لمحمود جنش حارس الزمالك.

ومرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الوقت الأصلي للمباراة ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي أهدت اللقب لنادي الزمالك.
 

اقرأ أيضا

ترامب: "الجزء الأساسي" من المفاوضات التجارية سيتم بعد انتخابات اليابان