صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«النويس للاستثمار» توقع مذكرة تفاهم لبناء محطة كهرباء مصرية

النويس (يسار) والدسوقي يوقعان اتفاقية محطة الكهرباء في القاهرة (من المصدر)

النويس (يسار) والدسوقي يوقعان اتفاقية محطة الكهرباء في القاهرة (من المصدر)

أبرمت شركة النويس للاستثمار، إحدى شركات القطاع الخاص في أبوظبي، مذكرة تفاهم مع الشركة القابضة لكهرباء مصر لبناء محطة لإنتاج الكهرباء في منطقة عيون موسى جنوبي سيناء بجمهورية مصر العربية، فيما أعلن رئيس الشركة حسين جاسم النويس عن نيته تأسيس شركة متخصصة للاستثمار في مشاريع الطاقة والبنى التحتية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تشهد طلباً متزايداً في هذا المجال.
وقع المذكرة أمس الأول في القاهرة رجل الأعمال الإماراتي حسين جاسم النويس رئيس شركة النويس للاستثمار والمهندس جابر الدسوقي رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، بحضور رئيس مجلس الوزراء المصري المهندس إبراهيم محلب ووزير الكهرباء المصري الدكتور محمد شاكر، وعدد من كبار المسؤولين.
وقال النويس، إنه سيسهم بنسبة 30% من رأس المال، مشيراً إلى وجود مناقشات مع مستثمرين في سنغافورة وكوريا الجنوبية والصين واليابان ومصر لتمويل السبعين بالمئة المتبقية في المحطة المقرر بناؤها في منطقة عيون موسى المطلة على خليج السويس مع خطط لبناء رصيف لاستيراد الفحم.
وتمكن النويس، من استقطاب عدد من المستثمرين العالميين، وتوفير التمويل اللازم لبناء هذه المحطة، لافتاً إلى أنه سيسعى بحكم علاقاته الدولية إلى جذب المزيد من الاستثمارات في مصر، لاسيما في قطاع الكهرباء.
وأوضح أن المحطة ستنتج في المرحلة الأولى 1320 ميجاوات من الكهرباء بالاعتماد على الفحم النظيف الذي يطابق أعلى مواصفات البيئة العالمية، مؤكدا أن المحطة ستسهم في تلبية جزء من الطلب المتنامي على الكهرباء في جمهورية مصر العربية، كما أنها ستعزز من كفاءة وفعالية قطاع الطاقة المصري.
وأكد النويس أن قراره بالاستثمار في السوق المصري يجسد ثقة القطاع الخاص الإماراتي وتبعيته لتوجهات الحكومة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي دخلت بزخم كبير للمساهمة في إعادة الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لجمهورية مصر الشقيقة عبر دعمها المالي والفني لجهود التنمية التي تبذلها الحكومة المصرية.
وقال «أنا من أشد المتحمسين للاستثمار في مصر والمساهمة في تنمية وتطوير مشاريع البنى التحتية المصرية وغيرها من المشاريع التي من شأنها أن تمكن الاقتصاد المصري من النهوض مجددا لمواصلة النمو والازدهار لثقتنا بهذا البلد وشعبه العظيم».
وأوضح أن السوق المصري سوق واعدة، وتتضمن العديد من الفرص الاستثمارية المجدية، مؤكدا أن الاقتصاد المصري بدأ بالتعافي واستعادة ثقة المستثمرين في مختلف القطاعات، خاصة وأنه يمتلك العديد من المزايا التنافسية، مثل القدرة على التصدير للأسواق العربية والأفريقية والأوروبية بفضل الاتفاقات التفضيلية مع هذه التجمعات الاقتصادية والموقع الاستراتيجي.
وأكد النويس ثقته بالقيادة المصرية الجديدة قائلاً «الرئيس عبد الفتاح السيسي يمتلك من الحكمة والرؤية الثاقبة مايمكنه من المضي بمصر العروبة نحو بر الأمان واستعادة مكانتها العربية والإقليمية والعالمية على مختلف الأصعدة وفي كافة المجالات».
وأشاد بمشروع تنمية محور قناة السويس الذي أطلقه الرئيس المصري مؤخرا، مؤكدا أن المشروع سيلحق مصر بقطار التنمية العالمية، وسيساهم في مضاعفة إيرادات قناة السويس، ويعزز مفهوم التنمية الشاملة.
وقال إن ثمة مؤشرات جيدة على السير في اتجاه التحسن للأداء الاقتصادي المصري وتجاوز المرحلة الصعبة، والتغلب على العقبات التي تواجه تدفق الاستثمار، متوقعا أن يشهد السوق المصري تدفقا للاستثمارات مع بناء منظومة وبيئة داعمة للأعمال وجاذبة للاستثمار، وتأهيل الموارد البشرية المصرية.
من جهته، أشار وزير الكهرباء إلى أن المحطة ستسهم في تلبية جزء من الطلب المتنامي على الكهرباء، كما أنها ستعزز من كفاءة وفعالية قطاع الطاقة، مضيفاً أنه تم فتح مجال الاستثمار أمام المستثمرين المحليين والأجانب للاستثمار في مجال الطاقة الكهربائية، والعمل على تنويع مصادر الطاقة، مشيراً إلى أنه تم مؤخراً الموافقة على تعريفة التغذية، بما يسهم في زيادة الاستثمارات في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة.
ولفت إلى أن المشروع سيوفر فرص عمل في شبه جزيرة سيناء، سواء في مرحلة البناء والتشييد، أو في مرحلة التشغيل فيما بعد، الأمر الذي سيسهم في الحد من البطالة لأهالي المنطقة.
(القاهرة - الاتحاد)