صحيفة الاتحاد

الرياضي

الكيني بيدان بطلاً لـ «نصف ماراثون» رأس الخيمة

سعود بن صقر القاسمي خلال حضوره سباق نصف الماراثون (تصوير راميش)

سعود بن صقر القاسمي خلال حضوره سباق نصف الماراثون (تصوير راميش)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

رحب صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بالرياضيين من مختلف دول العالم ضمن مشاركتهم في النسخة الـ11 من نصف ماراثون رأس الخيمة العالمي الذي احتضنته الإمارة صباح أمس على كورنيش القواسم بمشاركة 3651 عداء وعداءة من 101 دولة، و176 فريقاً في التتابع، وسط متابعة حاشدة من الجماهير على طول مسارات السباق، حيث تقدم المتسابقين، سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة الذي شارك في السباق العالمي، وهو ما منح الحدث نجاحاً كبيراً.
وشهد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، بحضور سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة صباح أمس، سباق نصف ماراثون رأس الخيمة الدولي الأغنى عالمياً بالنسبة لسباقات نصف الماراثون، ويعد كذلك أسرع مسار سباقات نصف الماراثون على مستوى العالم، والذي يبلغ مجموع جوائزه مليوناً و245 ألف درهم لمسافة 21 كيلو متراً.
كما شهد السباق، الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس الدائرة الاقتصادية، وعدد من الشيوخ وبعض مديري الدوائر والمؤسسات الحكومية في رأس الخيمة.
وتصدر الأفارقة المشهد الختامي للجوائز في فئتي الرجال والسيدات، حيث فاز الكيني بيدان كاروكي بالمركز الأول للمرة الأولى في فئة الرجال في أول مشاركة له بزمن قدره 10:59 دقيقة، وحل في المركز الثاني الإثيوبي ياقريم ديملاشا بزمن 19:59 دقيقة، بينما نال المركز الثالث، الكيني أقوستين شوقو بزمن 26:59 دقيقة.
وشهدت فئة السيدات، سيطرة كينية على المراكز الأولى، إذ نالت بريس جيبشير المركز الأول بزمن قدره 06: 05:1 ساعة لتحطم الرقم العالمي السابق على مستوى العالم، وهو 09: 05:1 ساعة، وجاءت ماري كيتاني في المركز الثاني بزمن 13: 05:1 ساعة، ونالت جويكلين جيبكوسجي المركز الثالث بزمن قدره 08: 06:1 ساعة.
وتضمن السباق مشاركة متميزة لمواطني الدولة من أعضاء المنتخب الوطني وقد جاء في المركز الأول، مبارك المراشدة بزمن وقدره 00: 47:1 ساعة، وحل في المركز الثاني، ناصر البستكي بزمن قدره 00: 19: 1 ساعة، ونال عارف عبد الرزاق المركز الثالث بزمن 00: 25:1 ساعة، في حين تفوقت سارة فريدوني على صعيد المواطنات للمنتخب الوطني بنيلها المركز الأول، وذلك للمرة الثانية على التوالي بزمن وقدره 00: 47: 1 ساعة، وجاءت في المركز الثاني نصرة ورشم بزمن قدره 00: 18: 2 ساعة، وحلت شمسة القاسمي في المركز الثالث بزمن وقدره 00: 23: 2 ساعة.
وعبر الكيني بيدان كاروكي الفائز بسباق الرجال عن سعادته بتحقيق الفوز رغم مشاركته الأولى، وقال «إنه شعر بتطور كبير في مستواه خلال يومي التدريب قبل الانطلاقة، لكنه لم يكن واثقاً من الفوز باللقب والآن الأمور جيدة للغاية، وقد رسخ نصف ماراثون رأس الخيمة مكانته بين أفضل الماراثونات العالمية باعتباره من أكثر مسارات الماراثون مشاركة للعدائين الأسرع في العالم».
ولم تخف مواطنته بريس جيبشير فرحتها بكسر الرقم العالمي المسجل في نصف الماراثون، وفوزها بلقب السيدات، وأوضحت أنها وضعت تركيزها على الفوز منذ البداية، وتعبيري بعد وصولي إلى خط النهاية، كان يجسد قيمة الإنجاز الذي حصلت عليه في السباق، ونجاحي بتحطيم الرقم العالمي.
وفي نهاية السباق، قام صاحب السمو حاكم رأس الخيمة بتتويج الفائزين بالجوائز المالية، ورافقه خلال التكريم، ناصر سالم مردد رئيس اللجنة العليا المنظمة للحدث، وعارف الهرنكي نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للحدث العالمي والمنسق العام للسباق.
وقال صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر: «تفتح الدولة ذراعيها مجدداً لاستقبال الرياضيين، وترحب بالقادمين من مختلف دول العالم الذين يشاركون مع آلاف المقيمين في هذا الحدث السنوي الكبير، والذي بات من أهم الفعاليات الرياضية في رأس الخيمة، والذي يساهم في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة بجعل الرياضة منهاج تقدم الشعوب، ويعزز من مكانة الدولة في استضافة وتنظيم الأحداث الرياضية العالمية الكبيرة».
وأضاف سموه: «تحتل الرياضة مكانة متقدمة في اهتمامات القيادة الرشيدة، وبفضل هذا النهج والدعم اللامحدود للقطاع الرياضي، فقد زاد عدد المشاركين في الفعاليات الرياضية المختلفة، وباتت الدولة تستقبل الآلاف من الرياضيين سنوياً من مختلف دول العالم للمشاركة في هذه الفعاليات، ومن بينها، نصف ماراثون رأس الخيمة».
وأعرب سموه عن ارتياحه لزيادة الوعي بأهمية الرياضة، وزيادة أعداد المشاركين في الفعاليات، وكذلك ارتفاع مستوى التنظيم للبطولات والفعاليات من كوادرنا الوطنية.
وأكد سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، أن نصف ماراثون رأس الخيمة شهد تطوراً كثيراً في السنوات الأخيرة، وتحسناً كثيراً تنظيمياً وفنياً، وتجاوز بجوائزه المالية الكثير من السباقات في العالم، ما أدى إلى مشاركة أسماء كثيرة لامعة، موضحاً أنه أصبح بصمة متميزة وضعتها الدولة على الخريطة العالمية لأكبر الأحداث الرياضية في العالم، وذلك بعد النجاح اللافت لنصف الماراثون الذي يتحقق كل عام والزيادة الكبيرة في أعداد المشاركين.
وأشار سموه إلى أن نصف ماراثون رأس الخيمة أصبح ذات علامة مسجلة في تحقيق الأرقام القياسية للسباقات العالمية، وهو ما يزيد من أهميته وسعي اللجنة المنظمة له إلى توفير كل جديد في كل نسخة منه، حيث ينتظر الجميع في كل عام المشاركة في نصف الماراثون.
وأضاف سموه: بحمد الله تحققت الأهداف بفضل تضافر جهود كل أعضاء اللجنة المنظمة الذين سهروا مشكورين على تقديم صورة إيجابية للحدث، كما أن الشكر موصول لكل الشركات الراعية ولكل المؤسسات والدوائر التي قدمت مساهمات كبيرة لنجاح الماراثون، فلهم منا كل الشكر والتقدير، لقد نجحت رأس الخيمة في تقديم صورة مشرفة، وانعكاساً طيباً للحدث في نفوس المشاركين والجمهور.

مشاركة متميزة للمقيمين والمقيمات
رأس الخيمة (الاتحاد)

شهد السباق مشاركة مجموعة كبيرة من فئة الرجال المقيمين بالدولة، وقد جاء في المركز الأول المغربي سمير جوهر، وحقق زمناً وقدره 02: 04: 1 ساعة، وجاء في المركز الثاني إسماعيل سيناج وحقق زمناً قدره 10: 05: 1 ساعة، وجاء ثالثاً المغربي أنور الجوز، وحقق زمناً قدره 54: 05: 1 ساعة، في حين شهدت منافسات النساء المقيمات فوز الفلندية آني مارين بالمركز الأول بزمن وقدره 00: 12: 1 ساعة، في حين كانت السيطرة للإثيوبيات على المركزين الثاني والثالث لكل من بيرهن اريقواي بزمن قدره
42: 15: 1 ساعة، وبيلينشا يامي بزمن قدره 44: 15: 1 ساعة.

دور كبير للرعاة
رأس الخيمة (الاتحاد)

شهد الحدث رعاية رسمية رئيسية من ميناء صقر للسنة الـ 11، على التوالي في فئة الرعاية البلاتينية، إلى جانب مجموعة حكايا وهيئة رأس الخيمة للسياحة، كما قامت شركة بريميير ماراثون الدولية بتنظيم الحدث العالمي، بمساعدة عدد من المؤسسات منها القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، إدارة الدفاع المدني، الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، مستشفى رأس الخيمة، بلدية رأس الخيمة، دائرة الأشغال والخدمات العامة.

ناصر مردد: مشاركة نخبة المتسابقين أكبر المكاسب
رأس الخيمة (الاتحاد)

أكد ناصر سالم مردد، رئيس اللجنة العليا المنظمة لنصف الماراثون، أن أكبر المكاسب هو مشاركة نخبة كبيرة من متسابقي العالم في السباق، ووجه الشكر إلى صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، وإلى سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي، على حضورهما وتشريفهما السباق.
وأكد في الوقت نفسه، أن نصف الماراثون حقق مكاسب عدة كماً وكيفاً، وأصبح حدثاً اجتماعياً وسياحياً ورياضياً، كما أن المكان الجديد للسباق على كورنيش القواسم حقق نجاحاً كبيراً ولافتاً.

عارف الهرنكي: السباق في المقدمة دائماً
رأس الخيمة(الاتحاد)

أكد عارف الهرنكي نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة، منسق عام الحدث العالمي، أن مشاركة سمو ولي العهد في السباق تعد نجاحاً كبيراً في حد ذاته، ونحن نتوجه لحكومة رأس الخيمة بالشكر الجزيل على الدعم المتواصل، وكذلك الرعاة الأساسيين، للتشجيع المستمر حتى يكون الحدث الكبير في المقدمة، وهو ما نأمل أن يتواصل في السنوات القادمة.