الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تدعو إلى وقف فوري و طويل الأمد لإطلاق النار

بان كي مون يتحدث إلى موسى قبل بدء اجتماعه مع الوفد الوزاري العربي في نيويورك

بان كي مون يتحدث إلى موسى قبل بدء اجتماعه مع الوفد الوزاري العربي في نيويورك

أبدت الولايات المتحدة بعض المرونة أمس قائلة إنها تريد رؤية ''وقف فوري لإطلاق النار'' في غزة لكن اتفاقاً كهذا يجب أن يكون طويل الأمد وممكن الاستمرار وليس مؤقتاً بمدة محدودة· وفي الاثناء اتهمت الجامعة العربية واشنطن بعرقلة جهود الوفد الوزاري العربي في نيويورك·
وكانت لجنة التنسيق العربية الوزارية وبمشاركة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية عقدت سلسلة من الإجتماعات المغلقة في الأمم المتحدة على فترتين صباحية ومسائية إلى صياغة مقبولة لمجلس الأمن تحقق المطالب العربية· وعقد الوزراء اجتماعا مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن كل على حده لإقناعهم بتبني مشروع القرار العربي الجديد تمهيدا لتبنيه من قبل المجلس وبالإجماع·
وقال شون مكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن توجه وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إلى الأمم المتحدة أمس يهدف إلى اظهار استعداد الولايات المتحدة لقبول سبل متنوعة للتوصل إلى وقف إطلاق النار·
وقال مكورماك للصحفيين ''نريد بالطبع وقفاً فورياً لاطلاق النار·· وقفاً طويل الامد وممكن الاستمرار وليس مؤقتاً بمدة محدودة''· وقال ''نود بالتأكيد أن نتبنى موقفاً بناءً·· تتوجه (رايس) إلى هناك للإشارة إلى أننا نبذل كل جهد دبلوماسي ممكن لمحاولة التوصل إلى وقف لإطلاق النار على أساس الشروط التي أوضحناها· إننا مستعدون لقبول مجموعة من الصيغ المختلفة لتحقيق ذلك''· لكن تصريحات المتحدث لم تصل إلى حد مطالبة إسرائيل بوقف هجومها على القطاع الساحلي·
الى ذلك تمسك البيت الابيض أمس بدعوته الى وقف ''دائم'' لاطلاق النار بين اسرائيل وحماس، متحفظاً عن فكرة اعلان تهدئة انسانية لمصلحة فلسطينيي قطاع غزة· ورداً على سؤال عما اذا كان الرئيس الأميركي جورج بوش يؤيد تهدئة انسانية، قالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو ''نعمل على وقف دائم لإطلاق النار''·
واعتبرت أن المساعدات الانسانية التي تؤمنها اسرائيل والامم المتحدة تصل الى المناطق التي تشهد اعمالاً حربية· وابدت بيرينو تحفظاً عن الجهود التي يبذلها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مع سوريا لتستخدم الأخيرة نفوذها لدى حماس· واضافت ''لا نرى ان المشاورات مع السوريين بناءة او مفيدة· اذا نجح الرئيس ساركوزي في وقف دعم سوريا لحماس او حزب الله، فسيكون ذلك امرا جيدا''·
من جانب اخر اتهمت الجامعة العربية أمس الولايات المتحدة بعرقلة الجهود التي يبذلها الوفد الوزاري العربي الموجود في الامم المتحدة لاستصدار قرار من مجلس الامن بوقف الحرب من اجل ''اتاحة الفرصة لاسرائيل لمواصلة حربها''·
وقال الامين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون الفلسطينية محمد صبيح إن الوفد الوزاري العربي الذي ذهب الى نيويورك تطبيقاً لقرار وزراء الخارجية العرب ''يواجه مشكلات وعراقيل بسبب مواقف الولايات المتحدة المؤيدة لاسرائيل''·
واضاف ان الولايات المتحدة ''تريد مزيداً من الدماء وتريد عرقلة صدور قرار من مجلس الامن حتى تستمر إسرائيل في عدوانها وتقوم بعملية تطهير ''لحركة حماس من قطاع غزة''·
ورداً على سؤال حول التصريحات الصادرة عن البيت الأبيض وعن موفد اللجنة الرباعية الدولية الى الشرق الاوسط توني بلير حول ضرورة انهاء مشكلة الانفاق التي يتم تهريب السلاح من خلالها الى حماس عبر مصر، قال صبيح إن هذه التصريحات ''تستهدف من ناحية خلق مشاكل لمصر ومن ناحية اخرى طرح امور يعرفون ان حماس لا يمكن ان توافق عليها'' في الوقت الذي تجري فيه في القاهرة محادثات بين وفد من حماس والمسؤولين المصريين·
وأضاف صبيح ان ''مشكلة الانفاق سببها اصلاً الحصار الاسرائيلي المفروض على غزة'' مشدداً على ان ''المعابر (بين اسرائيل وغزة) كانت مغلقة قبل سيطرة حماس على القطاع (في 2007) ولم تكن تفتح حتى في ظل سيطرة السلطة الفلسطينية على غزة الا 35 يوماً في العام والانفاق ظهرت بسبب الحصار وليس العكس''

اقرأ أيضا

تونس: القيادي في "القاعدة" الذي قتل الأحد جزائري