الاتحاد

الرياضي

لا تغيير في خطة الجزيرة ولا تراجع عن الهجوم المكثف

دياكيه يسار قائد وسط الجزيرة

دياكيه يسار قائد وسط الجزيرة

أكد البرازيلي آبل براجا مدرب الجزيرة أن مباراة فريقه مع الأهلي مواجهة من العيار الثقيل، وبالتالي فقد حاول خلال الأيام الأخيرة أن يخفف الضغط على اللاعبين، ويهيئهم نفسياً للقاء بعيداً عن الشحن المعنوي الذي قد يفقدهم التركيز، مشيراً إلى أن الفائز في مواجهة اليوم هو الفريق الأقل أخطاء ، مثلما حدث في مباراة الدور الأول التي فاز فيها الأهلي من خلال استغلال خطأ واحد، أنهى المواجهة لصالحه بهدف مقابل لا شيء وحصل على النقاط الثلاث·
وعن قراءته لفريق الأهلي قال إنه أصبح أقوى مما كان عليه في مواجهة الدور الأول، مثله مثل الجزيرة، وأن عوامل الشبه كثيرة بين الفريقين أهمها القدرة على اقتناص فرص التهديف، والتحول السريع من الدفاع للهجوم، والايجابية على مرمى الفريق المنافس، والتنوع في مفاتيح ومحاور اللعب، والتي منها في الأهلي إسماعيل الحمادي، وحسني عبدربه، وأيضاً علي عباس، بالإضافة إلى المهاجمين باري، وفيصل خليل·
أما الأمر المهم الذي أشار إليه بالتحديد، قال إن التشابه كبير بين الفريقين فيه وهو عنصر التميز الواضح لهما في المسابقة هو التوازن بين الدفاع والهجوم، واللعب وفق استراتيجية ثابتة تستهدف تحقيق الفوز في كل مباراة ·
وعن الغيابات التي يعاني منها الأهلي ومدى استفادة فريقه منها قال براجا إن الأهلي أثبت إنه لا يتأثر بالغيابات، مثله مثل الجزيرة، وإن البدلاء في الفريقين على مستوى الأساسيين، فإذا كان الأهلي قد لعب مباريات في ظل غياب فيصل خليل أو الحمادي، أو حسني عبدربه، فإن الجزيرة قد خاض مباريات أيضاً بدون سوبيس، وسبيت خاطر، وعبدالله موسى، وروزاريو، ودياكيه، وأثبت أنه لا يتأثر كثيراً، ولا يضل الطريق، وبغض النظر عن تلك الغيابات فإن استراتيجية الفريقين أيضاً تقوم على الاعتماد على عناصر وتشكيلات مختلفة على ضوء الفريق المنافس·
وعما إذا كان يعتبر مباراة اليوم فرصة للثأر من الفريق الوحيد الذي هزمه هذا الموسم، قال براجا إن الجزيرة أكبر من التفكير في الثأر لأنه يلعب على اللقب وإنه لا ينظر للمباراة بهذا الشكل، فمن الوارد تحقيق الفوز بالطبع لأن الجزيرة سيلعب من أجله، وفي هذه الحالة فسوف نضمن الابتعاد بخمس نقاط عن أول المنافسين، ومن الوارد التعادل، وفي هذه الحالة فسوف نبقى على تفوقنا وصدارتنا، ومن الوارد أيضا الخسارة ، ولن تكون نهاية العالم، فالمباراة لن تحسم البطولة، ومازال لدى كل فريق 7 مباريات أخرى، ولكن المهم من وجهة نظره أنه يثق كثيراً في لاعبيه، ويعلم إنهم يبذلون كل الجهد من أجل ارضاء الجماهير والمسؤولين، وإنهم حريصون على اقتناص الفرصة للاقتراب أكثر من اللقب، خاصة أن المباراة على ملعبهم ووسط جماهيرهم، أما عن الثأر، والتفكير في مباراة الدور الأول، فقد أصبحت من الماضي، ولم ينشغل بها هو أو لاعبوه·
وقال براجا إن الجزيرة استعد بشكل جيد، إن الفريق مكتمل الصفوف برغم الاجهاد الذي يعاني منه بعض اللاعبين نتيجة المباريات الثلاث القوية الأخيرة أمام الوحدة والخليج والوصل في مرحلة قصيرة، وإنه لن يجري أي تغييرات على الخطة، فسوف يلعب للهجوم من البداية مع الحفاظ على التوازن الدفاعي في نفس الوقت·
وقال براجا إنه يراهن كثيراً على دور الجمهور الكبير عندما يحضر، ويؤازر الفريق، ويتمنى أن يمتلئ استاد محمد بن زايد عن آخره، لأن تلك المباراة لا يختلف اثنان على أنها واحدة من أهم مباريات الموسم، وأكثرها تأثيراً، في المنافسة على الصدارة، لأنها تجمع بين الأول والثاني في المسابقة، ومن ناحيته يستطيع أن يؤكد لهم بأنها ستكون مرتفعة فنيا، ومثيرة وممتعة·
ملف التحكيم
عندما سألنا براجا عن التحكيم قال إنه لا يشكك في أي حكم، ولكنه يتمنى أن يحصل كل فريق على حقه، مشيراً إلى أن برلمان الحكام سبق وأن أشار من قبل إلى ضربة جزاء للجزيرة في لقاء الدور الأول مع الأهلي عندما تمت عرقلة صالح عبيد داخل منطقة الجزاء، واحتسبها الحكم في الخارج، وهو لا يتمنى تكرار ذلك لأن هذا القرار كان مؤثراً في نتيجة المباراة، ومنح الأهلي نقطتين، في نفس الوقت الذي خصم فيه نقطة من رصيد الجزيرة، وإجمالاً فقد أكد إنه يحترم التحكيم الاماراتي، ويلاحظ إنه تطور كثيرا مع مرور الوقت في هذا الموسم، وأهم مظاهر هذا التطور هو قدرة الحكام على اكتشاف التحايل، ومعاقبة المتحايلين، وتصميمهم على استمرار اللعب مع تقليل عدد مرات التوقفات، وأوضح إن الحكام في أوروبا والبرازيل لازالوا يقعون في هذا الخطأ·

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير