الاتحاد

الرياضي

المطالبة باستخدام الرياضة كوسيلة لتوحيد الشباب

من فعاليات معسكر أجيال السلام الذي يشارك فيه 60 مندوباً في أبوظبي

من فعاليات معسكر أجيال السلام الذي يشارك فيه 60 مندوباً في أبوظبي

يتواصل في نادي الجزيرة معسكر أجيال السلام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، بمشاركة ستين مندوباً، ويختتم المعسكر الثلاثاء المقبل·
وتتصدر كرة القدم أنشطة معسكر مبادرة أجيال السلام، حيث شارك جاكوب نايش الذي يعمل مدرباً لكرة القدم في نادي برايتون آند هوف آلبيون الإنجليزي الذي أكد أن كرة القدم ترسم الابتسامة للأطفال الذين لم يكن لديهم أمل كبير في الحياة، ويعتقد أن كرة القدم تلعب دوراً كبيراً في حياة الجميع·
ولعب جاكوب نجم نادي برايتون تشارلي أوتواي الذي لعب أكثر من 500 مباراة، وشارك في تقديم النصائح للمندوبين من خلال خبرته الطويلة كلاعب محترف·
ويقول: ''إنها المرة الثانية التي أشارك فيها في مبادرة أجيال السلام، ويؤسفني سماع بعض المشاكل التي يواجهها المندوبون في مجتمعاتهم، لكن ما أدهشني في نفس الوقت هو الطريقة التي تعالج بها مبادرة أجيال السلام هذه المشاكل والأساليب التي تعلّمها للمندوبين كي يستثمروا الرياضة كوسيلة لتوحيد الشباب، وأنا أطالب بأن تكون الرياضة اداة لتوحيد الشباب''·
وقد أطلق الأمير فيصل بن الحسين مبادرة أجيال السلام في سنة ،2007 وهي مبادرة عالمية تهدف الى خلق فضاء للقاء بين الشباب واستخدام الرياضة لتكريس المحبة والتسامح بين أفراد المجتمعات التي فرّقتها النزاعات·
ويجتمع ستون مندوباً قدِموا من عشر دول مختلفة للمشاركة في معسكر أبوظبي وحضور مختلف الدورات والجلسات التي يشرف عليها رواد بارزون في حل النزاعات، كما تتخلل المعسكر فعاليات ترفيهية في الساحة الرياضية يتلقى فيها المشاركون تدريبات عملية على مختلف الألعاب التي يمكنهم ممارستها بعد عودتهم إلى أوطانهم·
وبالإضافة إلى كرة القدم، سوف يستفيد المندوبون في معسكر أبوظبي من حصص في رياضات الكرة الطائرة، والكرة الناعمة (سوفتبول) وكرة السلة تحت إشراف مدربين محترفين انضموا إلى المبادرة من جميع أنحاء العالم·
وكانت مبادرة أجيال السلام قد نظمت معسكرين سابقين في العاصمة الأردنية عمان بمشاركة 150 مندوباً، عادوا إلى أوطانهم لينظموا بدورهم برامج لفائدة المئات من أقرانهم القادة الشباب من ذوي نفس الأفكار والطموحات، بالإضافة إلى الآلاف من الأطفال·
ويعتبر معسكر أبوظبي أول معسكر يقام خارج الأردن، ويشارك فيه مندوبون جدد ينتمون إلى الهند ونيجيريا والعراق وفلسطين واليمن وباكستان ولبنان وبنجلاديش والصومال، بالإضافة إلى ممثلين من الدولة·
ويحظى المشاركون في معسكرات أجيال السلام بفرصة تعلم كيفية تدريب غيرهم من المدرِّبين الذين يستطيعون بدورهم بعد ذلك التخطيط للبرامج الرياضية وتنفيذها مع المشاركين الأطفال، وذلك من خلال سلسلة من ورشات العمل والمنتديات التفاعلية والعروض والنقاشات والمباريات الرياضية·
ومن المتوقع أن يُدرب ''رواد السلام'' هؤلاء 20 مدرباً على الأقل كل سنة، بالإضافة إلى العمل المباشر مع 100 إلى 200 طفل سنوياً، والعمل كناشطين للسلام ومروجين لرسالة مبادرة أجيال السلام وتقديم المساعدة إلى باقي رفاقهم من ''رواد السلام''·

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين