الاتحاد

الرياضي

موقع الفيفا: خليل أمل الإمارات في تصفيات المونديال ونهائيات الشباب

أحمد خليل

أحمد خليل

تناول موقع الفيفا على الإنترنت مشكلة الكرة الإماراتية، واستعرض التقرير تعثر المنتخب الاول رغم تفوق منتخبا الشباب والناشئين، وأشاد موقع الفيفا بمهاجم منتخب الشباب أحمد خليل، مؤكداً أن مستقبلاً كبيراً ينتظر هذا اللاعب، بعد المستويات الرائعة التي قدمها في بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً والتي حصل خلالها على لقب أفضل لاعب وهداف البطولة وساهم بنصيب الأسد في تتويج منتخب بلاده بلقبها·
وأبرز الموقع تصريحات لنجم النادي الأهلي قال فيها: ''هدفي القادم كأس العالم تحت 20 عاماً، وسوف أبذل قصارى جهدي لمساعدة منتخب بلادي خلال هذه البطولة، وأتمنى إحراز المزيد من الأهداف والاستمرار في تقديم المستويات الجيدة''·
وأشار تقرير موقع الفيفا إلى أن ''أحمد خليل لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره يسير على خطى النجم الكبير إسماعيل مطر الذي خطف الأضواء من نجوم العالم خلال نهائيات كأس العالم للشباب التي أقيمت في الإمارات قبل 6 سنوات، حيث حصل على الكرة الذهبية وتوج بلقب أفضل لاعب في البطولة، وأشار موقع الفيفا إلى أن أحمد خليل قبل أن يشارك في كأس العالم تحت 20 عاماً التي تقام في مصر في سبتمبر القادم، هناك مهمة أكثر إلحاحاً الآن تقع على عاتقه الآن في حال حصل على فرص المشاركة وهي مساعدة منتخب بلاده في استعادة الأمل في تصفيات كأس العالم للكبار''·
كما ورد في التقرير: ''الإمارات تمتلك عناصر شابة واعدة لم تحصل على الفرصة لتحقيق نتائج إيجابية خلال حملتها في تصفيات مونديال جنوب أفريقيا ،2010 حيث يمتلك المنتخب الإماراتي نقطة واحدة وضعته في مؤخرة مجموعته، وهي النقطة التي حصل عليها من 4 مواجهات في هذه التصفيات النهائية، ولعل أهم أسباب هذا التراجع غير المتوقع هو فشل المنتخب الإماراتي في التسجيل وتعديل النتيجة، حينما يحرز الفريق المنافس أهدافاً في مرماه، فرغم التفوق الإماراتي في مبارياته خلال التصفيات وقدرته على صنع الفرص، إلا أن قدرته على التسجيل وتعديل النتيجة في الأوقات الحاسمة لم تكن في مستوى التوقعات، والدليل على ذلك تسجيل 4 أهداف فقط خلال المباريات الأربعة، كما سجلوا 7 أهداف في مرحلة التصفيات الأولى، ولكن مطر سجل خلال التصفيات 4 أهداف بمفرده، مما يؤشر إلى عدم وجود خيارات كبيرة على مستوى خط الهجوم، حيث تتقلص الفعالية الهجومية على مستوى المنتخب بسبب كثرة المهاجمين الأجانب في الدوري الإماراتي، وخاصة من الجنسية البرازيلية، وهي المعادلة التي لم يجد المدرب الفرنسي دومنيك باتينيه حلاً حاسماً لها''·
وأبرز الموقع تعليقات دومنيك للتأكيد على وجود مشاكل هجومية رغم السيطرة الميدانية، وذلك عقب التعادل مع إيران (1/1) في تصفيات المونديال، وهي المباراة التي منحت الإمارات نقطته الوحيدة حتى الآن، حيث قال المدرب: ''لقد خلقنا الكثير من الفرص ولكننا فشلنا في ترجمتها إلى أهداف، الفشل في إحراز الأهداف من تلك الفرص كلفنا الكثير، رغم أننا لازلنا نحتفظ بالأمل بحكم الحسابات الرقمية المجردة''
وأشار
تقرير موقع الفيفا أشار إلى أن الخيارت الشابة وعلى رأسها أحمد خليل في هجوم منتخبنا قد تكون هي الحل لمواجهة المشاكل الهجومية وندرة التهديف، حيث يمتلك خليل كل المقومات لمساعدة مطر في حل هذه الأزمة، شريطة أن يحصل على فرص المشاركة في المنتخب الأول ويحصل على الثقة اللازمة، فقد سبق أنه منحه المدرب السابق برونو ميتسو فرصة الظهور الدولي الأول له، ولكن رغم ذلك لم يشارك خليل في المباريات الأربع سوى 45 دقيقة، رغم أنه يستحق الحصول على فرصة المشاركة أساسياً لكي يحصل على الخبرات الدولية اللازمة، فقد سجل أمام ماليزيا في تصفيات كأس آسيا رغم أنه شارك في الدقائق الأخيرة للمباراة·

اقرأ أيضا

فيصل الكتبي يتطلع إلى ذهب كوريا في بطولة العالم للألعاب القتالية