الاتحاد

دنيا

مطربو العري كليب يدمرون القيم بفلوسهم


القاهرة - ماجدة محيي الدين:
العديد من النكات والمواقف الطريفة بين الازواج طفت على سطح المجتمعات العربية عندما ظهرت اليسا ونانسي عجرم وهيفاء وهبي وروبي وغيرهن من مطربات 'الدلع' في الفيديو كليب، لكن الأهم من ذلك ظهور العديد من الفضائيات الخاصة التي دأبت على بث كل ما يتعلق بمطربات الفيديو كليب سواء أغنياتهن أو 'اللوك' الجديد لكل واحدة·· ورغم ذلك اجتمع بعض المتخصصين لنسف ما حققته ظاهرة كليبات 'الدلع'·· ووصل الأمر الى حد تحميل مطربات الفيديو كليب مسؤولية ارتفاع نسبة الطلاق وتعاطي المخدرات وسط الشباب العربي· حول 'ثقافة الفيديو كليب·· وتأثيرها على المجتمع العربي ' كانت الندوة التي نظمها صالون الأوبرا الثقافي بالقاهرة·· وشارك فيها نقيب الموسيقيين المصريين الملحن حسن أبوالسعود والمطربة أنوشكا والدكتورة عزة كريم استاذ الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية·
وألقى حسن ابوالسعود اللوم على اصحاب القنوات الفضائية المتخصصة في بث الاغاني المصورة وطالبهم بوضع ضوابط وحدود للكليبات التي يتم عرضها بحيث لا تخرج عن حدود الآداب· ووجه نداء للمسؤولين في الاذاعة والتليفزيون المصري باعطاء نقابة الموسيقيين الحق في مراجعة الاغاني المصورة في صورتها النهائية قبل بثها·
الأغاني الخليعة
ووصفت المطربة انوشكا ما يحدث في سوق الغناء حاليا وخاصة في مجال الاغاني المصورة بانه كارثة حيث لم يعد الغناء يعتمد على الموهبة الحقيقية بقدر اعتماده على القدرة المادية· وقالت ان المطرب الملتزم يواجه ظروفا مجحفة في ظل وجود شركات ورجال اعمال يساندون اصواتا معينة ويدعمونها حتى اذا لم يكن لتلك الاصوات اي تأثير في سوق الكاسيت· واكدت ان كثيرا من منتجي الكليبات الغنائية لا يهمهم سوى تحقيق الربح السريع ورواج بضاعتهم حتى اذا كان ذلك من خلال تقديم مشاهد عري واثارة لا علاقة لها بالغناء كما ان قوة المال تفرض اذاعة تلك النوعية بشكل مكثف·
واعترضت انوشكا على الرسوم التي يطلبها التليفزيون المصري من المطربين لعرض اغنياتهم الجديدة دون مراعاة لنوعية الاغنية او تاريخ المطرب وامكانية التزامه بالاداب العامة للمجتمع بينما بعض الاغاني الخليعة تجد فرصا للعرض عدة مرات بسبب ما يدفعه منتجوها فهم يعرفون ان الجنس يروج جيدا لذلك يدفعون بسخاء لعرض بضاعتهم التي تخاطب الغرائز ولا تخاطب الوجدان·
واشارت الدكتور عزة كريم الى التأثير السلبي الذي احدثته الكليبات الفاضحة والتي ادخلت انماطا جديدة لم تكن معروفة في عالم الغناء العربي حيث اتجه منتجوها الى تقليد الاغاني الغربية المصورة في الملابس والافكار والحركات المثيرة·
واوضحت ان هذه النوعية من الاغاني التي لا تراعي قيم المجتمعات العربية ادت الى اثار اجتماعية وخيمة منها ارتفاع نسبة الطلاق وانتشار الادمان وانحراف الشباب بسبب الاثارة المستمرة ومخاطبة الغرائز من خلال قنوات تبثها على مدى 24 ساعة·
زيادة التفكك الأسري
وقالت ان نسبة التفكك الاسري زادت بعد انطلاق الموجة الجديدة من الفيديو كليب مع انطلاق الفضائيات العربية والعالمية وأصبح كل زوج يريد من زوجته ان تكون مثل نانسي عجرم وغيرها من مطربات الموجة الجديدة· واعتبرت ان الازواج أصبحوا يحلمون بعلاقة مبتذلة مع زوجاتهم· وطالبت بضرورة وضع تشريعات وقوانين تنظم عمل الفضائيات العربية لحماية مجتمعاتنا من هذه المواد·
وتدخل حسن ابوالسعود مؤكدا ان نقابة الموسيقيين ليست لها سلطة على ما يذاع من اغان مصورة على القنوات التليفزيونية المصرية وان الجهة الوحيدة التي لها حق التدخل هي الرقابة على المصنفات الفنية· وقال: لقد تقدمت باقتراح لوضع بعض الضوابط التي تسمح لاعضاء النقابة بان يكون لهم دور في حماية الذوق العام من الاغاني التي تخدش الحياء والتي تفرض اشياء جديدة علينا وعلى ابنائنا ولكن الرقابة رفضت ومنذ سنوات نجدد الطلب وننتظر والامور تسير من سيئ الى اسوأ في سوق الغناء وخاصة الاغاني المصورة، ونحن كنقابة دورنا ينحصر في منح تراخيص الغناء للاصوات الموهوبة وهناك ضوابط تحكمنا واحيانا تكون التراخيص مؤقتة او سنوية·
وأضاف: اعرف اصحاب القنوات الغنائية وتربطني ببعضهم صداقة واعلم جيدا انهم من عائلات محافظة على القيم والتقاليد، واشك كثيرا في انهم يسمحون لابنائهم واسرهم بمشاهدة كل ما يبث على تلك القنوات لكنهم في ظل المنافسة الساخنة والحرص على النجاح سمحوا باشياء هم انفسهم لا يقبلونها· وقد خاطبت بعضهم واستجاب وتم رفع بعض الاغاني التي تثير السخط والاشمئزاز من بعض القنوات الخاصة· ورغم ذلك اوجه نداء لاصحاب روتانا ومزيكا وميلودي بأن يؤدوا دورهم في الارتفاع بالذوق العام وعدم السعي وراء الربح السريع من خلال رقابة داخل تلك القنوات لاختيار الانسب·
الغناء بالفلوس
ووجهت انوشكا انتقادا لبعض البرامج الغنائية بالتليفزيون المصري مثل 'سكوت هنغني' ووصفته بأنه برنامج اعلاني يقف خلفه ممولون يدعمون عددا من المطربين اللبنانيين، وفي المقابل لا توجد برامج من انتاج التليفزيون المصري تدعم المطربين المصريين الذين ينتجون اغانيهم بكل معاناة ويرفضون العري والمشاهد الساخنة في الفيديو كليب مما جعل الساحة الغنائية مباحة لكل من يملك القدرة المادية بعيدا عن أي موهبة· واضافت: اغني منذ 15 عاما وحفرت طريقي في الصخر وبعد كل ما حققته أجد نفسي في مواجهة غير عادلة ولا أحد يقف معي أو مع جيلي ولم يعد لنا مكان إلا في بعض الحفلات بالنوادي والشركات ومسرح الاوبرا· اما وسائل الاعلام فقد صارت حكرا على من يملكون قدرة مالية فقط ولابد أن تكون القنوات الرسمية اكثر عدلا في عرض الاغاني بحيث يتم عرض متوازن للاغاني الجيدة الى جانب الاغاني المدعومة من منتجين كبار وشركات عربية·
وعلق نقيب الموسيقيين بأن هناك اصواتا عربية كثيرة حققت نجاحا بعيدا عن الدعم المادي وفرضت بأسلوبها المحترم جماهيرية كبيرة امثال كاظم الساهر ومحمد عبده وعبدالمجيد عبدالله واصالة·
المثل الأعلى
وقالت د· عزة كريم ان هذه النوعية من الاغاني المثيرة بدأت بتقليد الاغاني الاجنبية المصورة باعتبار الاجنبي مثلا أعلى ولابد ان نعترف بأن الطبيعة البشرية المجردة تميل لرؤية تلك الاشياء لكن الاخلاق والقيم هي التي ترفض وفي ظل كثرة عرض هذه النوعية بدأت الاخلاقيات تهتز وتأثر المجتمع العربي حتى الملابس وتسريحات الشعر اصبح البنات والاولاد يأخذونها من تلك الاغاني مع البنطلونات الممزقة والبطون العارية وغيرها· واذا كانت الاسرة العربية عليها دور في حماية ابنائها فإن وسائل الاعلام عليها عبء اكبر ولابد من ميثاق أخلاقي يلزم الفضائيات العربية بمراعاة قيم وأخلاقيات الاسرة العربية· واذا اتفقت القنوات العربية على منهج اخلاقي واحد يلتزم به الجميع فإن تأثير القنوات الاجنبية التي تبث تلك الاغاني سيكون اقل· ورد حسن أبوالسعود على بعض الاتهامات التي وجهها له جمهور الندوة من انه المسؤول كنقيب للموسيقيين عن السماح للراقصة لوسي بالغناء مما ادى الى ظهورها في فيديو كليب ينتمي الى هذه النوعية المثيرة قائلا: لقد منحت لوسي ترخيصا مؤقتا لمدة عام بناء على طلب التليفزيون المصري حتى تتمكن من الغناء في فوازير رمضان ولم يكن لدي مانع من ان تشارك بالغناء كمؤدية لبعض المقاطع الغنائية· ولوسي ليست مطربة ولا يمكن اعتبارها مطربة· اما شعبان عبدالرحيم فهو 'مونولوجست' يقدم نفس النوعية من النقد الاجتماعي التي سبق ان قدمتها ثريا حلمي وشكوكو واسماعيل يس ولذلك يحصل على تصريح سنوي بالغناء، وعرض دفع مبالغ كبيرة لصندوق النقابة للحصول على تصريح دائم لكن مجلس النقابة رفض·

اقرأ أيضا