الاتحاد

الإمارات

«استئناف دبي» تنظر 23 حكماً بالمؤبد بحق تجار مخدرات

(دبي- الاتحاد)

تباشر محكمة الاستئناف بدبي خلال شهر مارس الجاري النظر بأحكام السجن المؤبد التي كانت محكمة أول درجة أصدرتها في أوقات سابقة من الشهرين الماضيين بحق 23 شخصا أدينوا بالإتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية منهم 8 آسيويين و7 أفارقة و8 من جنسيات عربية وخليجي واحد.
ويجيء استئناف هذه القضايا بحكم القانون الذي ينص على ان عقوبات الإعدام والسجن المؤبد يتم استئنافها وتمييزها تلقائيا لضمان عدالة الأحكام من خلال إجماع 11 قاضيا في الدرجات القضائية الثلاث (جنايات، استئناف، تمييز).
وتظهر تفاصيل لوائح الاتهام التي مثل بها المدانون أمام المحكمة أن إلقاء القبض عليهم تم من خلال كمائن أمنية محكمة أعدتها لهم الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بدبي بعد ورود معلومات عن عزمهم ترويج والمتاجرة بالسموم البيضاء في أوساط المجتمع الإماراتي.
وتضمنت حيثيات الأحكام الصادرة بيان بكميات كبيرة من أنواع مختلفة من المخدرات والمؤثرات العقلية التي تم ضبطها مع المدانين، وقضت المحكمة بمصادرتها وتغريم كل متهم منهم بمبالغ تتراوح بين 50 – 100 ألف درهم إلى جانب عقوبات السجن المؤبد.
فقد بلغت كميات المخدرات والمؤثرات العقلية التي تم ضبطها من قبل رجال المكافحة بدبي قبل تمكن المدانين من بيعها وترويجها داخل الدولة 194 ألفا و407 أقراص من المؤثرات العقلية و5500 جرام من بذور نبات الخشخاش القابلة للإنبات و1020 جراما من مخدر الهيروين و80 جراما من مخدر الحشيش و82 جراما من مادة الماريجوانا.
واستعرضت حيثيات الأحكام جهود رجال مكافحة المخدرات بدبي الذين كانوا بالمرصاد للمدانين وأوقعوا بهم من خلال عناصر في المكافحة نجحوا باقتدار بتمثيل دور المشترين على الجناة واستدراجهم إلى كمائن أمنية تم اعدادها بحرفية وإلقاء القبض عليهم في حالة التلبس بما مكن محققي النيابة العامة من تدعيم لوائح الاتهام بأدلة دامغة، إضافة لتقارير فنية تجزم بإدانة المتورطين بالإتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية التي تصل اقصى عقوبة بها بحسب القانون الاتحادي لمكافحة المخدرات الى الإعدام.
ومن بين أبرز هذه القضايا تلك المتعلقة ببقالة اعتاد مالكها وابناؤه بيع نبات الخشخاش القابل للإنبات حيث تمكن رجال المكافحة من ضبط تلك الكميات، وأعلاف مكان كان بمثابة مركز لبيع وترويج تلك النباتات.
وتظهر تفاصيل القضية الثانية ان رجال المكافحة تمكنوا من إحباط ترويج وبيع 200 ألف قرص من السموم البيضاء، وإلقاء القبض على الجناة متلبسين وعددهم 6 أشخاص من جنسية العربية.
وطبقت الهيئة القضائية في قضية أخرى عقوبات مشددة بحق خليجي موظف عمره 25 سنة وقررت الحكم عليه بالسجن المؤبد وتغريمه 50 الف درهم لحيازته بقصد الإتجار على 100 قرص ترامادول.
وفي قضية أخرى كلف جشع مدان سوداني وآخر نيجيري بالحصول على 1500 درهم من شرطي مثل دور المشتري عليهما مقابل ابتياعه منهما اقل من جرام من الماريجوانا مكثوهما خلف قضبان السجن لسنوات طويلة بعد أن عاقبتهما المحكمة على جريمتهما بالسجن المؤبد.

اقرأ أيضا