الاتحاد

منوعات

يقطع 10 آلاف كلم مشيا ويعثر عليه بعد سنوات من الاختفاء

عثر على رجل كندي في أدغال الأمازون في البرازيل على بعد أكثر من 10 آلاف كيلومتر من منزله بعد أن اختفى لمدة 5 سنوات.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" أن آنتون بيليبا تكبد رحلة مضنية عبر قارتين سائرا في أغلب الأحيان على قدمين حافيتين بعد أن اختفى من منزله في مدينة فانكوفر علم 2012.



وقضت العائلة سنوات وهي تبحث دون جدوى عن عامل الإغاثة السابق الذي يعتقد أنه يعاني من مرض انفصام الشخصية. وكادت العائلة تفقد الأمل عندما تلقت اتصالا هاتفيا أقرب إلى الخيال.

بدأ حل لغز بيليبا عندما شاهدته شرطية برازيلية مولودة في كندا وهو يسير في طريق ترابي حافي القدمي ويرتدي سروالا وسترة قذرين. فاعتقدت في البداية أن الأمر يتعلق بمتسول. لم يكن الرجل يحمل جواز سفر أو أي وثيقة هوية.

وبمساعدة العديد من السفارات والمنظمات الدولية، تمكنت الشرطية من العثور على عائلة الرجل التي حضرت لمقابلته في مدينة ماناوس عاصمة ولاية الأمازون شمال البرازيل.



وقال ستيفان، شقيق آنتون "لقد صدمت"، مضيفا "قلت لنفسي إنه توفي. لأن ذلك هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يفسر لي غيابه. لكن في قرارة نفسي، لم أكن أصدق أنه توفي".

وأكد ستيفان أنه قضى سنوات وهو يتساءل: "أين هو؟ وماذا حصل له؟".



وسافر آنتون، الذي عاد لتناول أدوية انفصام الشخصية، عبر 10 دول على الأقل من كندا بما فيها الولايات المتحدة والمكسيك وغواتيمالا وكوستاريكا وباناما وكولومبيا وفنزويلا والأرجنتين والبرازيل. ولم يكن في كل تلك الرحلة الشاقة يملك جواز سفر ولا حتى ملابس.

وقال ستيفان إن شقيقه كان يريد تحقيق مهمة غريبة وهي الوصول إلى المكتبة الوطنية في بيونس آيرس في الأرجنتين. وعندما وصلها أخيرا، بعد المشي لآلاف الكيلومترات، لم يسمح له بالدخول لكونه لا يملك أي وثيقة هوية.

من هناك، بدأ رحلته إلى البرازيل حيث عثر عليه.

ووصف آنتون كيف كان يقتات من الثمار ويجمع الملابس والغذاء من حاويات القمامة ويعتمد على كرم الناس.

وقد تساقطت أظافر أصابع قدميه بسبب المسافات الطويلة التي قطعها حافي القدمين خاصة 800 كلم في أدغال الأمازون الخطيرة التي تضم عناكب سامة وثعابين وتماسيح عملاقة.

ورغم أنه لقي أشخاصا سيئين خلال رحلته، فإنه يؤكد أيضا أنه لقي أشخاصا طيبين، خاصة في الآونة الأخيرة.

وقال آنتون في مقابلة تلفزيونية بعد عودته إلى كندا "أعلم أنني محظوظ جدا لكوني ما أزال حيا. أنا جد مسرور لكوني تمكنت من العودة إلى عائلتي".
 

اقرأ أيضا

مركبة فضاء يابانية تقترب من كويكب يبعد 300 مليون كيلومتر من الأرض