الاتحاد

الرئيسية

الناتج الإجمالي للإمارات يرتفع إلى 801 مليار درهم بنمو 13,9%

لبنى القاسمي تزور معهد التدريب التقني في أرمينيا

لبنى القاسمي تزور معهد التدريب التقني في أرمينيا

ارتفع إجمالي الناتج المحلي لدولة الإمارات في العام 2008 إلى 801 مليار درهم بزيادة بلغت نسبتها 13,9% مقارنة مع العام 2007 والذي بلغ الناتج الإجمالي المحلي فيه 729,7 مليار درهم، بحسب معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التجارة الخارجية·
وقالت معاليها ''أسهمت القطاعات غير النفطية بحوالي 457 مليار درهم من الدخل القومي في ،2008 أي بارتفاع قدره 8,4% مقارنة بالعام ·2007 كما كان قطاع العقارات جديراً بالثقة وشكل 30% من النمو في السنوات الماضية، وسيبقى مصدراً رئيسياً للأعمال''·
وأكدت خلال زيارتها لجمهورية روسيا الاتحادية، أن النمو المتوقع خلال هذا العام يكفي لدعم أهداف التنمية، مشيرة إلى أن الميزانية الاتحادية للعام 2009 ارتفعت بنسبة 24% مقارنة بميزانية العام الماضي·
وتوقعت وزيرة التجارة الخارجية في وقت سابق نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3% خلال العام الجاري·
وسجل الناتج المحلي الإجمالي للدولة نمواً بنسبة 5,2% بالأسعار الحقيقية، وبنسبة 16,8% بالأسعار الجارية عام 2007 ليصل إلى 729,7 مليار درهم، بينما نما الناتج المحلي للقطاعات غير النفطية بنسبة 16,8% ليصل إلى 467,9 مليار درهم ليشكل 64,1% من إجمالي الناتج المحلي خلال عام ،2007 بحسب وزارة الاقتصاد·
وأضافت ''حرصنا على إيجاد سوق مفتوحة وتعزيز التنوع الاقتصادي وتوفير مناطق حرة وإتاحة تملك الأجانب بنسبة 100%، مشيرة إلى تبني سياسات مشجعة للأعمال وإزالة العقبات أمام التجارة، حيث أدت كل هذه الإجراءات إلى تحويل الدولة إلى مركز تجاري دولي''·
إلى ذلك، زارت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي معهد التدريب التقني في العاصمة الأرمينية·· يرافقها تيسريز يريستان وزير الاقتصاد الأرميني وأعضاء الوفد التجاري والاقتصادي المرافق في زيارتها الرسمية لجمهورية أرمينيا·
وقدم وزير الاقتصاد الأرميني خلال الزيارة الإطلاعية للمعهد التقني عرضاً موجزاً عن الاقتصاد الأرميني والخطط التنموية الطموحة التي وضعتها الحكومة لتحسين أداء الاقتصاد ورفع نسبة النمو·
كما استعرض أهم القطاعات الواعدة في اقتصاد بلاده مؤكداً حرص حكومة أرمينيا والجهات المختصة في القطاعين العام والخاص على تسليح الطلبة والجيل الشاب عموماً بالعلم والمعرفة·
وقال يريستان إنه اطلع على تجربة الإمارات التنموية الفريدة وخاصة ما حققته على صعيد بناء الإنسان الذي يشكل أساس النهوض الشامل·
وقدم مسؤولو المعهد التقني شرحاً عن أقسام المعهد والشرائح الطلابية المنتسبة إليه موضحين أن المعهد يستقبل الطلبة من سن 12 عاماً إلى سن 18 عاماً وهدفه الأساسي إعدادهم لسوق العمل ولمواجهة المستقبل من خلال تمكينهم من التعامل مع التقنيات الحديثة·
وتجولت القاسمي في أرجاء المعهد والتقت بالطلبة وأبدت إعجابها بفكرة هذا المشروع التعليمي التنموي مؤكدة أن هذا الصرح العلمي التقني وغيره من الصروح التعليمية المشابهة تعد من الركائز الأساسية للتطور الشامل·
وأكدت أن دولة الإمارات أدركت مبكراً أهمية بناء الإنسان وضرورة تسليحه بالعلم والمعرفة ليواكب متطلبات العصر من هنا تنتشر في شتى أنحاء الإمارات الجامعات والمعاهد التعليمية والتقنية التي تعتمد أحدث المناهج العلمية وفق أرقى المعايير العالمية·
ورافق معالي الشيخة لبنى القاسمي في جولتها التفقدية لمعهد التدريب التقني في يريفان الوفد المصاحب لمعاليها في زيارتها الرسمية لجمهورية ارمينيا ويضم خالد غانم الغيث مدير إدارة الشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي في وزارة الخارجية وأحمد علي عبدالله المزروعي السكرتير الأول في سفارة الإمارات بطهران وعتيبية العتيبة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وسعيد الجروان النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة وعيسى السركال رئيس مجموعة السركال وهالة لوتاه مديرة إدارة الاتصال الحكومي في وزارة التجارة الخارجية وراشد الميل مدير العلاقات العامة في وزارة التجارة الخارجية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: قيم التكافل متجذرة في مجتمعنا