الاتحاد

ثقافة

مؤتمر حول ابن عربي يثير جدلاً في مصر

بعد مرور اكثر من 800 عام على وفاته، يثير الشيخ محيي الدين ابن عربي جدلا في مصر حيث رفض رئيس هيئة دار الكتب والوثائق القومية صابر عرب الاتهامات التي وجهها النائب عن الاخوان المسلمين علي لبن، لابن عربي ''لتشكيكه في العقيدة الاسلامية واصول الدين''·
وقال عرب لوكالة الانباء الفرنسية ان ''فكرة عقد ندوة عن ابن عربي شرف نعتز به في دار الكتب وهو فيلسوف وصوفي عربي مهم وليس من حق احد اتهام تراث بذاته باعتباره منحرفا عن الاسلام او مسيئا له''·
وكان المؤتمر الدولي تحت شعار ''ابن عربي في مصر، ملتقى الشرق والغرب'' الذي نظمته دار الكتب والوثائق القومية وجامعة الازهر والسفارة الاسبانية عقد في القاهرة في 13 ديسمبر الماضي بمشاركة اكثر من 40 باحثا· واضاف عرب ''من اراد ان يسجل ملاحظاته على ابن عربي فليكتبها، لكن مصادرة الافكار قضية لم تعد مناسبة لهذا الزمن الذي نعيشه وليس من حق احد اتهام احد بل عليه ان يناقش ويقدم رؤيته لهذا التراث''· وكان علي لبن تقدم الاحد للبرلمان بطلب احاطة لرئيس الوزراء احمد نظيف ووزير الثقافة المصري فاروق حسني احتجاجا على قيام وزارة الثقافة باقامة مؤتمر في مصر للاشادة بابن عربي والذي وصفه النــــائب علي لبن بـ ''الصوفي المتطرف'' واشار ابولبن الى ان ''ذلك يخالف قرار برلماني صدر في فبراير 1979 يحظر الترويج لفكر ابن عربي او الاحتفاء به لتشكيكه في العقيدة الاسلامية واصول الدين''· واتهم علي لبن حسب موقع اسبوعية ''اليوم السابع'' على الانترنت الوزارة ''باقامة المؤتمر بتمويل اجنبي مشبوه يحقق اهدافا صهيونية واميركية لاحداث الفوضى الخلاقة وتفريق كلمة الامة باثارة فكر ابن عربي والترويج له خصوصا وان افكاره تتعارض مع اصول الدين واجماع علماء الامة''· ورفض عرب هذا الهجوم مشيرا الى ان ''دار الكتب قامت بتمويل المؤتمر الذي عقد حول فيلسوف وصوفي عربي هام كتب كتبه ودراسته لخاصة الخاصة الذين يملكون مؤهلات علمية كبيرة، ولم يكتب للعامة وللمثقفين بل كتب للنخبة من الذين يدركون الاسلام وحقيقته''· واضاف ''ليس من باب اللياقة في ان نتقدم بقضية تتعلق بحرية الفكر والنشر والقول للبرلمان في ظل الاوضاع المتردية والمذابح القائمة'' في اشارة الى الحرب الاسرائيلية على غزة· واكد ان ''البرلمان ليس جهة فنية للمصادرة وحظر الكتب، الحظر يأتي اثر تقرير من الازهر يمنع فيه مثل هذه الكتب ولو كان الازهر اتخذ مثل هذا القرار لما شاركت الجامعة ورئيسها في فعاليات المؤتمر ولما تولى مفتي الديار المصرية مسؤولية احدى جلسات المؤتمر ولما حضر شيخ الازهر حفل الغداء الذي اقامته الجامعة على شرف المشاركين في المؤتمر''·
وكان رئيس جامعة الازهر احمد الطيب الذي حصل على شهادة الدكتوراه عن دراسته حول ابن عربي اكد خلال المؤتمر ان ''الشيخ الاكبر تعرض للكثير في حياته من قبول لافكاره ومعارضة لها الا انه رسخ مفاهيم وتقاليد دعت للمحبة واتجه الى الشمول والوصول الى الايمان الحق''· وكان ابن عربي في قصائده وكتاباته اكد كثيرا على فكرة الايمان المطلق بغض النظر عن العقائد·

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يفتتح معرض «طيبة الطيبة - التسامح المديني»