الاتحاد

رسائلكم وصلت

الرسوم المتحركة
إلي /جريدة الاتحاد
تحية طيبة وبعد:
ردا على موضوع الرسوم المتحركة لرنا ابراهيم راشد المنشور بتاريخ 15/1/2005 فأحب ان اوافقها فيما ذكرت في فائدة الرسوم المتحركة المفيدة للطفل، ولكن ما ألحظه الآن انه لا بد ان تكون هناك رقابة تربوية في المنزل على كل ما يشاهد، فمن خلال مشاهدتي لاحدى القنوات العربية الجديدة المتخصصة فقط لبرامج الأطفال فوجئت لعرضها رسوم متحركة أجنبية وكان من خلال مشاهدة مشهد لا أخلاقي حيث يدخل الطفل لغرفة والديه بدون استئذان وهم في وضع حرج في غرفة نومهم، فكيف لأطفالنا يرون هذه المشاهد، فهم في مرحلة تجعلهم يسألون ولديهم فضول لاكتشاف كل ما هو مجهول، فكيف يسمح لهذا المشهد والذي قد يكون غريبا عن أطفالنا فلا أنفي وجود العديد من القنوات المخصصة للأطفال والتي تتسم بالطابع الاسلامي أولا والتعليمي والترفيهي للأطفال بكافة الأعمار والمستويات العقلية·
كما وأفضل أيضا ان يستفيد الأطفال من الكتب والقصص والمجلات المخصصة للأطفال باختلاف أعمارهم والتي لها دور كبير في اعطاء الطفل فرصة ان يحلق بخياله في الحصول على المعلومات وتنشيط الذكاء عنده في حل العديد من الألعاب واعطاء مجال للتفكير واستخدام عقله في الحصول على الاجابات والتوصل الى الحلول حتى ولو طلب المساعدة من الوالدين أو الآخرين·
مريم محمد النعيمي
العين

اقرأ أيضا