صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

البحرين تحبط ثاني عملية تهريب إرهابيين مطلوبين إلى إيران

المنامة (وكالات)

تمكنت القوات الأمنية في مملكة البحرين في عملية منسقة بين الأجهزة المختصة فجر أمس، من إحباط عملية تهريب عدد من المطلوبين في قضايا إرهابية والهاربين من مركز الإصلاح والتأهيل في «جو» مطلع يناير الماضي، وذلك باستخدام قارب كان في طريقه إلى إيران، في ثاني عملية مماثلة منذ يونيو الماضي. وكشفت وزارة الداخلية البحرينية عن مقتل 3 من مطلوبين واعتقال 9 آخرين، خلال محاولة هربهم إلى إيران، مضيفة أنه جرى تنفيذ عدد من العمليات الأمنية أمس، وبعضها لا يزال مستمراً لملاحقة 8 فارين. وأوضحت الوزارة في تغريدات على تويتر نقلتها وكالة الأنباء الرسمية، أن الإرهابيين الفارين المراد تهريبهم إلى إيران، مطلوبون في الهجوم الإرهابي على مركز الإصلاح والتأهيل مطلع يناير الماضي، مستخدمين بنادق أوتوماتيكية ومسدسات، نجم عنها استشهاد رجل أمن وإصابة آخر، وهروب 10 سجناء محكومين في قضايا إرهابية.

وفي وقت لاحق مساء أمس، أفاد بيان آخر للداخلية البحرينية بأنه «في إطار الجهود المبذولة لحفظ الأمن والنظام العام ومكافحة الإرهاب، وانطلاقاً من الحرص على اطلاع الرأي العام على مستجدات الوضع الأمني، تم تنفيذ عدد من العمليات الأمنية أمس». وذكر البيان أن تم تشكيل فريق أمني بمشاركة الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، وقوة الأمن الخاصة بوزارة الداخلية، بالإضافة إلى جهاز الأمن الوطني، وذلك على أثر وقوع عدد من الأحداث الإرهابية، والتي من بينها تعرض مركز «جو» في الأول من يناير لهجوم مسلح باستخدام بنادق أوتوماتيكية ومسدسات، أسفر عن استشهاد الشرطي عبد السلام سيف أحمد وإصابة آخر، بالإضافة إلى هروب عدد من المحكومين في قضايا إرهابية، واستشهاد الملازم أول هشام حسن محمد الحمادي، بطلق ناري في منطقة البلاد القديم في 29 يناير 2017، وكذلك إطلاق النار على موقع لدورية أمنية بالقرب من قرية بني جمرة، والذي أسفر عن إصابة أحد رجال الأمن بتاريخ 14 يناير 2017.

وذكر البيان أن العمليات الأمنية تمت على مستويين في البحر والبر. وتمثلت العملية الأولى بإحباط تهريب عدد من المطلوبين في قضايا إرهابية والهاربين من مركز «جو» باستخدام قارب، كان متجهاً إلى إيران. وقد تمكنت القوة المشتركة صباح أمس من رصد القارب في المنطقة الواقعة جنوب ميناء خليفة، وعلى الرغم من إنذاره ومحاولة استيقافه، امتنع عن الوقوف، وقام بتغيير مساره للشمال، الأمر الذي استدعى مطاردته وتوجيه الدوريات الاعتراضية لتطويقه والسيطرة عليه، وفي تلك الأثناء بادر القارب في المنطقة الواقعة شمال شرق قطعة جرادة بإطلاق النار بكثافة على الدوريات، حيث تم الرد المباشر على مصدر النيران، وفق الضوابط القانونية، وتمت السيطرة على القارب.

وأكد البيان أن العملية أسفرت عن مقتل كل من المدعو رضا عبد الله عيسى الغسرة (29 عاماً) محكوم بالمؤبد إضافة إلى 79 سنة، والمدعو محمود يوسف حبيب حسن يحي (22 عاماً)، والمدعو مصطفى يوسف يوسف عبد علي (35عاماً). كما تم القبض على محمد جاسم محمد جاسم العابد (28 عاماً) وهو مصاب ومشتبه في تورطه بالاعتداء على مركز الإصلاح والتأهيل وتهريب المحكومين، وحامد جاسم محمد جاسم العابد (28 عاماً) وهو مصاب أيضاً ومشتبه في تورطه بالاعتداء على مركز الإصلاح وتهريب المحكومين. وتم القبض أيضاً على المدعو حسن علي محمد فردان شكر (22 عاماً) مشتبه في تورطه بالاعتداء على المركز وتهريب المحكومين، وهاني يونس يوسف علي (21 عاماً) المشتبه في تورطه بعملية تهريب المحكومين ونقل أسلحة ومتفجرات، والمدعو أحمد علي أحمد يوسف (20 عاماً) المشتبه في تورطه بعملية تهريب المحكومين ونقل أسلحة ومتفجرات. كذلك تم القبض على علي حسن علي صالح (38 عاماً) المشتبه في تورطه بعملية تهريب المحكومين ونقل أسلحة ومتفجرات، وأحمد عيسى أحمد عيسى الملالي (23 عاماً) المشتبه في تورطه بعملية تهريب المحكومين ونقل أسلحة ومتفجرات.

وذكر البيان أنه تم بحوزة المذكورين ضبط أدلة مادية تثبت أنهم كانوا على تواصل مع عناصر إرهابية في إيران، كما أفادوا لدى تسجيل أقوالهم بوجود عناصر إرهابية كانت تنتظرهم خارج المياه الإقليمية لتوصيلهم إلى إيران. وعثر بحوزة المقبوض عليهم، على سلاح رشاش كلاشينكوف، والذي تم من خلاله إطلاق النار على الدوريات وجهاز تحديد الاتجاهات وهاتف اتصال عبر الأقمار الصناعية (ثريا)، بجانب بطاقاتهم الشخصية ومبالغ نقدية وملابس ومتعلقات شخصية.

وفي العملية الأمنية الثانية، تم توقيف علي محمد علي محمد حكيم العرب (23 عاماً) المشتبه الرئيس في ارتكاب العمل الإرهابي الذي أسفر عن استشهاد الملازم أول الحمادي، وكذلك إطلاق النار على موقع لدورية أمنية قرب قرية بني جمرة تسبب بإصابات بالغة لأحد رجال الأمن، بالإضافة إلى المشاركة في تهريب محكومين، فيما المقبوض الآخر، هارب من مركز الإصلاح والتأهيل، وهو المدعو أحمد محمد صالح الشيخ (26عاماً) محكوم بـ73 سنة. وعثر بحوزة المقبوض عليهما على 3 مسدسات وسلاحي رشاش كلاشينكوف.

وأضاف بيان الداخلية البحرينية أن أعمال البحث والتحري والرصد والتتبع، جارية للقبض على بقية المطلوبين والمحكوم عليهم الهاربين، وهم:

عمار عبد الله عيسى عبدالحسين (28 عاماً) محكوم بالمؤبد بالإضافة إلى سنتين، ومحمد إبراهيم ملا رضي آل طوق (26 عاماً) محكوم 28 سنة، وحسن عبد الله عيسى عبد الحسين (24 عاماً) محكوم بالمؤبد. كما يجري البحث والتتبع عن عيسى موسى عبد الله حسن (24 عاماً) محكوم بالمؤبد، وحسين عطية محمد صالح (37 عاماً) محكوم بالمؤبد، وصادق جعفر سلمان حسين (27 عاماً) محكوم بالمؤبد، إضافة إلى 41 سنة، وعبد الحسين جمعة حسن أحمد العنيسي (31 عاماً) محكوم بالمؤبد، وحسين جاسم عيسى جاسم البناء (27 عاماً) ومحكوم 43 سنة.

وأكد رئيس الأمن العام في البحرين اللواء طارق الحسن في تصريحات لقناة «سكاي نيوز» العربية، أن الفارين كانوا على تنسيق مع جهات في إيران تساعدهم في الدعم اللوجستي والتمويل» مضيفاً أنه تم ضبط أسلحة ومتفجرات أكثر من مرة بشأن محاولي الفرار إلى طهران، مع ضبط أسلحة أيضاً في قوارب قادمة من تلك البلاد. وفي يونيو الماضي، أحبطت البحرين عملية شبيهة، حيث فر 17 سجيناً من سجن شرق المنامة، بعدما تمكنت قوات خفر السواحل من الكشف عن محاولة تهريب 8 من المطلوبين المحكوم عليهم في قضايا إرهابية باستخدام طراد، كان متجهاً أيضاً إلى إيران.

من جهته، أعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، أمس، عن اعتزازه وتقديره للكفاءة العالية والقدرات المتميزة التي تتمتع بها الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية البحرينية، ما مكنها من إحباط محاولة تهريب الإرهابيين الفارين إلى إيران. وعبر الزياني عن تضامن دول مجلس التعاون ودعمها الدائم لمملكة البحرين، في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمن مواطنيها والمقيمين، والدفاع عن سيادتها واستقرارها.